Image

يوفنتوس يخسر 81 مليون يورو!

أعلنت شركة إكسور القابضة المالكة ليوفنتوس أن النادي المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم سجل خسائر بقيمة 81 مليون يورو (87 مليون دولار) خلال النصف الثاني من عامه المالي الذي انتهى في آخر يونيو الماضي، ما يعني أنه أنهى العام بعجز بلغ نحو 110 ملايين يورو. وكان أنجح أندية كرة القدم الإيطالية قد أعلن في مارس الماضي أنه أنهى أول ستة أشهر من العام المالي حتى 31 ديسمبر 2022 بصافي خسائر وصل إلى 29.5 مليون يورو. وتملك إكسور، الشركة القابضة المملوكة لعائلة أنيلي والتي قادت النادي لقرن من الزمان، حوالي 64 بالمئة من الأسهم و78 بالمئة من حقوق التصويت في يوفنتوس. وكان الموسم الماضي سيئا بالنسبة ليوفنتوس إذ قررت السلطات خصم عشر نقاط من رصيده بالدوري بسبب مشكلات في الحسابات كما قرر الاتحاد الأوروبي للعبة (اليويفا) منعه من المشاركة في المسابقات القارية هذا الموسم. ومن المتوقع أن يعلن النادي الذي يتخذ من تورينو مقرا له نتائج العام المالي الذي انتهى في 30 يونيو في وقت لاحق هذا الشهر. وفي العام المالي 2021-2022، تكبد يوفنتوس خسائر قياسية بلغت نحو 240 مليون يورو. وتجاوزت خسائر يوفنتوس 600 مليون يورو في خمس سنوات بعد أن حقق أرباحا صافية لآخر مرة في 2016-2017. وقال محللون ومصرفيون إن يوفنتوس ربما يكون في حاجة لرأس مال في ظل الخسائر التي سجلها في العام المالي الماضي، إضافة إلى 180 مليون يورو ديون واجبة السداد في يونيو المقبل، لكنهم اعتبروا أن مشكلاته القانونية الحالية قد تصعب من حصوله على بغيته. وحصل النادي على نحو 700 مليون يورو نقدا من المساهمين على مدار آخر أربع سنوات، جاء ثلثاها تقريبا من إكسور. وقال جون إلكان الرئيس التنفيذي لإكسور العام الماضي عندما تصدرت المشكلات القانونية للنادي عناوين الصحف إن يوفنتوس ليس بحاجة لرأس مال إضافي. وقد يواجه يوفنتوس ورئيسه السابق أندريا أنيلي و11 آخرين قضايا بعدما بدأت محكمة محلية تحقيقا جنائيا ضدهم بسبب مزاعم عن تقديم حسابات مالية خاطئة. ونفى النادي ارتكاب أي خطأ، وقال إن حساباته المالية تتماشى مع المعايير المماثلة في هذا القطاع.

Image

صندوق أمريكي يقيم دعوى بسبب بيع نادي ميلان

بدأ صندوق «إليوت» الأمريكي للتحوط إجراءات قانونية في لوكسمبورج ضد مستثمر يملك حصة أقلية في نادي ميلان المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم الذي طعن أمام المحاكم في بيع النادي بقيمة 1.2 مليار يورو (1.3 مليار دولار) وذلك وفقا لوثائق وأشخاص مطلعين على القضية. ومن خلال تقديم أمر محاكمة جنائية خاصة في لوكسمبورج، اتهم «إليوت» شركة بلو سكاي فايننشيال بارتنرز وممثليها بارتكاب جرائم بما في ذلك الابتزاز والتضليل الاحتيالي لدعم إجراءاتها القانونية الرافضة للبيع. ووفقاً لقانون لوكسمبورج، يمكن لأي شخص يعتقد أن لديه أدلة كافية مقاضاة شخص ما مباشرة أمام محكمة جنائية دون أن يفتح مكتب المدعي العام تحقيقاً. ويعود الأمر للقاضي ليقرر مباشرة النظر في موضوع القضية. ويزعم صندوق «إليوت» أن شركة بلو سكاي وجهت تهديدات من أجل الحصول على تنازلات مالية لا مبرر لها وقدمت وثائق غير صحيحة في ادعاءاتها لتضليل القضاة للحصول على قرارات لصالحها. وتم استدعاء ممثلي شركة بلو سكاي للمثول أمام المحكمة في لوكسمبورج في 24 نوفمبر المقبل وفقاً لما في ورد في أمر الاستدعاء. ووصفت شركة بلو سكاي ادعاء «إليوت» بأنه «إجراء أحادي لا أساس له» و«محاولة للتحايل» على الإجراءات القانونية المعلقة التي اتخذتها بلو سكاي. وباع صندوق «إليوت» العام الماضي نادي ميلان الفائز بكأس أوروبا سبع مرات لصندوق الاستثمار الأمريكي رد بيرد كابيتال بارتنرز. لكن مستثمر الأقلية بلو سكاي، الذي يمتلك حصة غير مباشرة بنسبة أربعة في المائة في نادي ميلان، أقام دعوى قضائية لمنع البيع أو الحصول على تعويضات في الولايات المتحدة وإيطاليا ولوكسمبورج حيث يوجد مقر الكيانات المالكة للنادي. واتهمت شركة بلو سكاي صندوق إليوت بانتهاك حقوقها من خلال الانخراط في محادثات «خلف الأبواب المغلقة» لعدة أشهر لبيع النادي لمجموعة رد بيرد، وهي مجموعة أسسها جيري كاردينالي المصرفي السابق في غولدمان ساكس الذي يمتلك استثمارات في فرق رياضية أخرى.

Image

بوفون يستهلّ مهمّته الجديدة مع «الآزوري»

أعلن الاتحاد الإيطالي لكرة القدم خلال الساعات الماضية في بيان رسمي أصدره عبر موقعه الإلكتروني، تعيين جانلويجي بوفون أسطورة حراسة المرمى الإيطالية، في منصب جديد بمنتخب الآزوري. وقرر الاتحاد الإيطالي تعيين بوفون مديراً لمنتخب إيطاليا، ومعاونة لوتشانو سباليتي المدير الفني الجديد للآزوري الذي تولى المهمة حديثاً، خلفاً لروبرتو مانشيني. وقال بوفون في مؤتمر صحفي: "أشكر الرئيس وعائلة منتخب إيطاليا والمدرب على الثقة التي منحوني إياها، تواجدي هنا يجعلني فخوراً ويحفزني ويجعلني رجلاً سعيداً، أعود إلى بيئة أعتقد أنني أعرفها جيداً، وملخص دوري سيكون تقديم مساهمة صغيرة في الديناميكيات التي سنختبرها في المستقبل". وعما إذا كان يعتبر نفسه حارس المرمى الإيطالي الأفضل في التاريخ، قال بوفون: "أنا آخر من يستطيع الإجابة، وآخر من يريد الإجابة على هذه الأسئلة، أعتقد أن دينو زوف هو حارس المرمى التاريخي لمنتخب إيطاليا". وكان بوفون عاد إلى بارما الإيطالي نادي طفولته في العام قبل الماضي 2021، حيث كان يأمل في البقاء حتى نهاية عقده يونيو 2024، بل سبق لابن الـ 45 عامًا تشديده على مواصلة اللعب حتى بطولة كأس العالم 2026، إلا أن الإصابات المتكررة على مدار الموسم الماضي أفسدت مسيرة بوفون مع بارما، وقرر اعتزاله بشكل نهائي مطلع أغسطس الماضي، بعد مسيرة حافلة سواء مع المنتخب الإيطالي أو نادي يوفنتوس. ومع تعليقه للقفاز فإن بوفون وضع حداً لمسيرةٍ عظيمةٍ دامت 28 عامًا، وتكللت بالعديد من البطولات والإنجازات على مستوى الأندية والمنتخبات.

Image

التحقيق في هتافات لاعبي ميلان ضد اليوفي

قرر المدعي العام الإيطالي، فتح تحقيق مع لاعبي ميلان بسبب هتافات مناهضة ضد يوفنتوس، بعد الانتصار على روما في مسابقة الدوري الإيطالي. وكان ميلان قد عزز صدارته للدوري الإيطالي برصيد 9 نقاط، بعد الفوز على روما (2-1)، في اللقاء الذي أقيم على ملعب "الأولمبيكو". وعقب نهاية المباراة احتفل لاعبو ميلان بالانتصار على روما، وخلال الاحتفالات ترددت هتافات مناهضة ليوفنتوس، وظهر ذلك في مقطع فيديو نشره البرتغالي رافاييل لياو عبر حساباته في التواصل الاجتماعي ما أغضب جماهير السيدة العجوز ودفع المدعي العام لفتح تحقيق. فإن المدعي العام، جوزيي تشاين، فتح تحقيقًا في تلك الهتافات وحصل على مقطع الفيديو الذي نشره لياو كدليل. وتتركز التحقيقات حول وجود احتمال لانتهاك قواعد الولاء والاستقامة والصواب وتحديد المسؤولين عنها، وفي حال ثبوت إدانة ميلان، سيكون من المتوقع توقيع غرامة مالية على النادي. الجدير بالذكر أنّ يوفنتوس يستعد لملاقاة إمبولي، في الجولة الثالثة، اليوم على ملعب "كارلو كاستيلاني"، بينما يعود ميلان لاستئناف مبارياته مرة أخرى بالديربي ضد الغريم إنتر، 16 سبتمبر الجاري.

Image

سباليتي: تركت تدريب نابولي بسبب الارهاق

اعتبر المدرب الجديد لمنتخب إيطاليا في كرة القدم لوتشانو سباليتي أنه تصرف بشكل جيد مع نادي نابولي الذي تركه بسبب الإرهاق بعد قيادته الى لقب الدوري المحلي لأول مرة منذ 1990.  وفي أول مؤتمر صحافي له كمدرب للمنتخب خلفاً لروبرتو مانشيني الذي فاجأ الجميع باستقالته من مهمة الاشراف على أبطال أوروبا 2020 والانتقال لاحقاً لتدريب المنتخب السعودي، قال سباليتي إنه "ما عشته في نابولي تجربة رائعة، شيئاً قوياً، أكثر مما يمكن للمرء أن يتوقعه، إنها ذكرى رائعة". وتابع "أشعر أني اتخذت القرار الصحيح وتصرفت بشكل جيد مع النادي"، قبل أن يعود الى مسألة الشرط الجزائي في عقده مع نابولي والذي عكر مفاوضاته مع الاتحاد الإيطالي لخلافة مانشيني ولم يُحل موضوعه حتى الآن. وأفاد أن "المحامين يعملون على هذه القضية (البند الجزائي)، وآمل أن نصل الى حل مُرضٍ للطرفين". وكان سباليتي مرتبطاً مع نابولي حتى يونيو 2024، وقرر في البداية أن يبتعد عن التدريب لمدة عام على الأقل، لكن لم يكن بإمكانه التفريط بفرصة تحقيق "حلم الطفولة" واستلام مهمة الاشراف على المنتخب الوطني. لكن من أجل تحريره من عقده، طالب رئيس نابولي أوريليو دي لورينتيس بدفع تعويض قدره ثلاثة ملايين يورو، قبل أن يعرض حل الحصول على مبلغ 250 ألف يورو شهرياً. وسيقود سباليتي (64 عاماً) المنتخب الوطني لأول مرة في التاسع من الشهر الحالي في سكوبيي ضد مقدونيا الشمالية وبعدها بثلاثة أيام ضد أوكرانيا في ميلانو في المباراتين المصريتين في تصفيات كأس أوروبا 2024.

Image

استدعاء لوكاكو لتشكيلة بلجيكا

 استدعى دومينيكو تيديسكو مدرب المنتخب البلجيكي الهداف التاريخي للفريق روميلو لوكاكو ضمن تشكيلته التي أعلنها استعداد لتصفيات بطولة أوروبا لكرة القدم 2024 رغم أنه لم يلعب هذا الموسم. وانتقل لوكاكو إلى روما على سبيل الإعارة لموسم واحد وقد يلازم مقاعد البدلاء في مواجهة ميلان لكن استدعاءه للتشكيلة قبل مواجهة أذربيجان واستونيا لم تكن محل شك بالنسبة للمدرب.  وقال المدرب في مؤتمر صحفي "رأينا في المباريات الدولية الأخيرة أن روميلو في غاية الأهمية بالنسبة لنا سواء داخل الملعب أو خارجه". وأضاف "أنا على اتصال مع روميلو بشكل يومي تقريبا وأنا على دراية بوضعه في فترة الانتقالات أعرف أنه تدرب مع تشيلسي وبصورة فردية وبالنسبة لنا استدعاؤه ليس محل شك". لكن المدرب اعتبر أن روميو لافيا الذي انضم إلى تشيلسي الشهر الماضي من ساوثامبتون، "ليس في الحالة المناسبة" لاستدعائه ولم يلعب لافيا (19 عاما) هذا الموسم حتى الآن.

Image

تخفيض عقوبة إيقاف أنييلي إلى 10 أشهر

خُفّضت عقوبة إيقاف الرئيس السابق لنادي يوفنتوس أندريا أنييلي في قضية التلاعب بالبيانات المالية للاعبين من 16 شهراً إلى 10 أشهر بعد الاستئناف، وذلك وفق ما أعلن الاتحاد الإيطالي لكرة القدم. قال الاتحاد الإيطالي في بيان، إن «محكمة الاستئناف الفيدرالية التابعة للاتحاد الإيطالي لكرة القدم أخذت في الاعتبار بشكل جزئي الاستئناف المقدم من أندريا أنييلي من خلال تخفيض فترة الإيقاف المفروضة في 10 يوليو من 16 شهراً إلى 10 أشهر». كما خفّضت الغرامة المالية التي فرضت على أنييلي من 60 إلى 40 ألف يورو. وأوقف أندريا أنييلي عن جميع المناصب المرتبطة باللعبة، لدوره المزعوم في قضية «مناورات الأجور». وقرّر أنييلي عدم قبول المفاوضات التي جنّبت النادي غرامة أكثر من 700 ألف يورو في نهاية مايو، لاعتماد نظام دفع رواتب مؤجل خلال جائحة «كوفيد - 19».لكن محكمة الانضباط في الاتحاد الإيطالي للعبة وجدت أن أنييلي مذنب وألحقت به ثاني أطول عقوبة في أقل من سنة، علماً بأن الإداري النافذ كان قد استقال من منصبه كرئيس مع باقي أعضاء مجلس إدارته أواخر العام الماضي. وفي يناير، فُرض حظر عليه في كرة القدم الإيطالية لمدة عامين، بعد إدانة يوفنتوس باستخدام انتقالات اللاعبين لتضخيم أرقامه المالية بشكل مصطنع. وحُسمت 10 نقاط من رصيده في الدوري المحلي (سيري أ) بعد سلسلة من الاستئنافات، ضمن تحقيق أوسع في مزاعم الحسابات المزيفة والانتقالات الاحتيالية التي زعزعت الكرة الإيطالية. ومتأثراً بهذا التجريد، حلّ فريق المدرب ماسيميليانو أليجري في المركز السابع، فحُرم الحلول بين الأربعة الأوائل وخوض دوري أبطال أوروبا. وفي جميع الأحوال، لم يكن يوفنتوس ليشارك في دوري الأبطال بعدما قرر الاتحاد الأوروبي حرمانه من خوض مسابقة «كونفرنس ليج»، بسبب عدم مطابقته قواعد اللعب المالي النظيف. وكل هذا الضغط أدى إلى «تسوية» انسحب بموجبها من الدوري السوبر الأوروبي، تاركاً عملاقي إسبانيا ريال مدريد وبرشلونة يقاتلان وحدهما من أجل هذا الدوري الانشقاقي عن دوري الأبطال.

Image

إنزاجي: إنتر يأسف لغياب لوكاكو

قال سيموني إنزاجي مدرب إنتر ميلان إنه يشعر بخيبة أمل لأن المهاجم روميلو لوكاكو لن يكون جزءا من فريقه مع انطلاق موسم دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم. وكان البلجيكي البالغ من العمر 30 عاما على وشك تأمين انتقال دائم للفريق من تشيلسي بعد فترة إعارة الموسم الماضي في إنتر، وفقا لوسائل الإعلام المحلية. ومع ذلك، توقفت المفاوضات حيث ورد أنه أجرى محادثات مع يوفنتوس غريم إنتر. وقال إنزاجي للصحفيين "أشكر لوكاكو على ما قدمه لنا الموسم الماضي أردته هنا وكنت أود أن يستمر، لكنه اتخذ قرارا مختلفا، إنه لأمر مخيب للآمال كيف انتهى الأمر به لأنه لقي ترحيبا حارا من قبل عائلة إنتر". وقال إنزاجي إنه كان راضيا في الغالب عن عمليات الاستحواذ الجديدة على النادي على الرغم من مغادرة العديد من اللاعبين الأساسيين لكنه لا يزال يشعر بأثر بغياب لاعب في مركز قلب الدفاع. ورحل أندريه أونانا ومارسيلو بروزوفيتش وسمير هاندانوفيتش وميلان شكرينيار عن النادي عقب نهاية الموسم الماضي. وقال المدرب "فترة الانتقالات معقدة بالنسبة للجميع تقريبا. لقد فقدنا بعضا من أفضل اللاعبين في مراكزهم على مستوى إيطاليا، لكننا قمنا بضم أولئك الذين لديهم امكانات واعدة ويمكنهم مساعدتنا". وتعاقد إنتر مع المدافع يان بيسيك ولاعب الوسط دافيدي فراتيسي إلى جانب المهاجم الفرنسي ماركوس تورام. ومع ذلك، تجاهل إنزاجي فكرة أن إنتر هو المرشح للفوز بالدوري الإيطالي هذا الموسم. وأضاف "لا أحب الحديث عن المرشحين. أود الفوز، والجماهير تستحق ذلك وهدفنا هو الفوز بالألقاب". وسيبدأ إنتر مشواره في الدوري ضد مونزا في سان سيرو اليوم السبت بينما ستقام مباراة القمة ضد ميلان الشهر المقبل.

Image

عرض روما للبيع؟ رد رسمي من النادي

نفى نادي روما الإيطالي، مساء الجمعة، عن نية ملاك نادي العاصمة الإيطالية بيعه خلال الفترة الحالية، مشددا على عدم وجود عروض مقدمة لشراء النادي حاليا. وأصدر روما بيانا رسميا ذكر فيه "بخصوص ما ظهر في بعض الصحف، أوضح نادي روما أنه لم يتلق أي عروض للاستحواذ على النادي، ولا حتى من خلال NEEP Roma Holding srl". وأضاف بيان نادي العاصمة الإيطالية "تشير مجموعة فريديكن أيضًا إلى أنها لا تنوي بيع النادي"، موضحا "سيتم تقييم الإجراءات القانونية ضد أولئك الذين ينوون زعزعة استقرار النادي والمجموعة للحصول على رؤية شخصية". ويستعد فريق روما حاليا بقيادة مدربه جوزيه مورينيو، لخوض المواجهة الافتتاحية في مسابقة الدوري الإيطالي بالموسم الجديد 2023-2024، حيث يلتقي مع منافسه ساليرنيتانا، يوم الأحد 20 أغسطس الجاري.