قطر

Image

مدرب الشمال يبرر الخسارة أمام الريان!

اعتذر هشام زاهد مدرب الشمال القطري لجماهير وإدارة النادي على الخسارة التي تلقاها الفريق أمام الريان بهدفين مقابل هدف في المباراة التي أقيمت بينهما في الجولة الثانية عشرة من دوري نجوم QNB.  وقال زاهد في تصريحاته عقب المباراة: لقد كانت مواجهة تتسم بالقتالية والبسالة من قبل الفريقين الراغبين في تحقيق تحقيق نتيجة ايجابية، وأري أن فريقي قدم مجهودات كبيرة في الشوط الثاني من اللقاء من أجل إدراك التعادل وتحسين الوضع لكن لم يحالفنا التوفيق. وأضاف : تلقينا هدف مبكر في الشوط الأول بعد ربع ساعة من انطلاق المباراة، والذي تسبب في تقليل تركيز اللاعبين ثم جاء الهدف الثاني الذي أربك اللاعبين قليلاً قبل أن ننجح في العودة وتقليص الفارق لهدف قبل نهاية الشوط الأول. وأشار هشام زاهد إلى أن الشمال افتقد الحلول الأمامية بعض الشيئ في المباراة في ظل غياب علي علوان الذي يعطينا حلول فردية كثيرة في الجانب الأمامي. وختم مدرب الشمال كلامه: سنغلق ملف مباراة الريان من أجل التركيز في المباراة المقبلة والتي ستكون صعبة مثل كل مباريات الدوي المتبقية، ونتمنى أن نتجاوز الخسارة من الريان.

Image

الريان ينتزع نقاط الشمال بصعوبة!

انتزع الريان فوزا ثمينا على حساب نظيره الشمال بهدفين مقابل هدف، في المواجهة التي جمعتهما على استاد سحيم بن حمد، لحساب الجولة الثانية عشرة من منافسات الدوري القطري لكرة القدم "دوري نجوم QNB". ويدين الريان بالفضل في تحقيق فوزه الثاني هذا الموسم لكل من مهاجمه الإيفواري يوهان بولي الذي افتتح التسجيل في الدقيقة 15، قبل أن يضاعف زميله أسامة الطيري النتيجة في الدقيقة 42، فيما سجل الفرنسي لويك لاندري هدف الشمال الوحيد في الدقيقة 45. ووصل الريان إلى النقطة الثامنة ليصعد مركزا واحدا في سلم الترتيب ويتخلى عن المركز قبل الأخير، ويصبح عاشرا ليجبر أم صلال على التراجع إلى المركز 11، بينما مني الشمال بهزيمته الخامسة هذا الموسم، وتوقف رصيده عند 10 نقاط في المركز العاشر. ولجأ الشمال منذ البداية للاعتماد على المنظومة الدفاعية، وفضل المغربي هشام زاهد المدير الفني للفريق عدم المغامرة الهجومية والتحفظ الدفاعي، الأمر الذي سمح للريان بفرض أسلوبه واستحواذه على منطقة الوسط واللعب بأريحية، خاصة في الكرات العالية. واستمرت أفضلية الريان في الشوط الثاني، بالمقابل لم يظهر الشمال ردة فعل موازية لتقتصر محاولاته على بعض الهجمات التي لم تشكل الخطورة على مرمى الريان. وبالعودة لأحداث اللقاء التي جاءت متوسطة بمستواها الفني، فقد كانت البداية هجومية من جانب فريق المدرب التشيلي نيكولاس كوردوفا، حين حرم أبو بكر سيك حارس الشمال مهاجم الريان الإيفواري يوهان بولي من الحصول على الأسبقية بعد مرور أربع دقائق على صافرة البداية، حين وجد مهاجم سينت ترويدنس البلجيكي السابق نفسه بوضعية جيدة للتسديد على مشارف المنطقة، لكن حارس الشمال أبعد الكرة إلى ركنية. لكن المهاجم الإيفواري تمكن بعدها من هز شباك مرمى الشمال إثر كرة ذكية أرسلها الفرنسي ستيفان نزونزي من منتصف الملعب لزميله محمد سراج، الذي انطلق في الجهة اليسرى وهرب من الرقابة الدفاعية، وعكس الكرة ليوهان بولي الذي تابع الكرة في الشباك محرزا هدفا في الدقيقة (15). وفي ظل نجاح الريان في السيطرة على منطقة الوسط، ضاعف أسامة الطيري النتيجة بإحرازه الهدف الثاني مستغلا الكرة التي تهيأت من زميله خالد علي في الجانب الأيمن، ليصوب بطريقة جميلة على يسار حارس الشمال أبو بكر سيك في الدقيقة (42). وقلص الفرنسي لويك لاندري الفارق للشمال في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي، حين تقدم بالكرة من بعد منتصف الملعب، وغافل لاعب مانيسا سبور التركي السابق دفاع الريان وصوب كرة قوية خدعت أفانيلدو رودريغيز حارس الريان لتستقر في الشباك. وأهدر الإيفواري يوهان بولي فرصة تعزيز الفارق لصالح الريان بعد أن تلقى كرة بينية هرب على إثرها من الدفاع، وراوغ حارس الشمال وسدد، لكن كرته أبعدت من دفاع الشمال على خط المرمى في الدقيقة 45+1، لينتهي الشوط الأول بتقدم الريان بهدفين لهدف. في الشوط الثاني، محاولات الشمال للتعديل كانت واضحة لتعديل الكفة، واعتمد على الحلول الفردية في اختراق دفاع الريان عبر كل من المغربي ياسين بامو والدولي العراقي أمجد عطوان. بالمقابل، كانت تحركات الفرنسي ستيفان نزونزي تدب الطمأنينة في منطقة الوسط لفريق الريان في ظل نجاعة لاعب روما الإيطالي السابق في تأدية أدوار مساندة في الحالتين الدفاعية والهجومية، ولعب دورا فاعلا في إزعاج وسط الشمال وانكماش دفاعه للخلف، ما أعطى فريقه فرصة المبادرة في الهجمات والضغط بكثافة في الثلث الأخير. ولجأ مدرب الريان نيكولاس كوردوفا لإجراء بعض التغييرات في الوسط والخطوط الأمامية للمحافظة على حالة التوازن، وحافظ الريان على حالة التركيز التي مكنته من استمرار محاولاته بالضغط على مرمى الشمال، الذي افتقد الجرأة في الاختراقات، وفضل الاعتماد على الكرات البعيدة، التي لم تشكل الخطورة الكبيرة على مرمى حارس الريان أفانيلدو.

Image

مدرب الدحيل: فوزنا على الوكرة مستحق

وصف الأرجنتيني هيرنان كريسبو مدرب الدحيل القطري المباراة التي خاضها الفريق أمام الوكرة في ختام الجولة الـ12 من الدوري القطري والتي حقق فيها الانتصار بهدف دون مقابل بالصعبة، وقال المدرب عقب نهاية المباراة: كانت مباراة صعبة، أظهر فريقنا قدرته على اللعب وأيضاً قدرته على القتال واحراز نتيجة ايجابية بعد بذل جهد كبير. وواصل كريسبو حديثه قائلًا: فخور للغاية بهذه المجموعة من اللاعبين الذين يعملون بجد لوضع الدحيل في القمة بالاداء القتالي داخل الملعب والرغبة المستمرة في تحقيق النتائج الايجابية. وقال المدرب: تمكنا من التغلب على الصعاب داخل وخارج الملعب، وخسرنا بعض اللاعبين بسبب الإصابات، لكن كان واضحاً أن الجميع يعمل لمساعدة الفريق في كافة الظروف، سعيد للغاية بكل ما يقدمه اللاعبون. وفي ختام تصريحه قال كريسبو: جاهزون للاستمرار في عملنا وإحراز نتائج ايجابية والسير بخطوات ثابتة في كل مباراة نخوضها من أجل الوصول بالفريق للمكانة التي يستحقها.

Image

الدحيل يحصن القمة القطرية بنقاط وكراوية!

عزز فريق الدحيل صدارته لترتيب الدوري القطري لكرة القدم "دوري نجوم QNB" بتمكنه من حسم مواجهة القمة أمام نظيره الوكرة بهدف نظيف اليوم على استاد سعود بن عبدالرحمن لحساب الجولة الثانية عشرة من المسابقة. ويدين الدحيل بالفضل في تحقيق انتصاره الثامن هذا الموسم والرابع تواليا لمدافعه يوسف أيمن الذي سجل هدف الفوز والمباراة الوحيد في الدقيقة الثالثة. ورفع فريق المدرب الأرجنتيني هيرنان كريسبو رصيده إلى 26 نقطة في قمة الترتيب مبتعدا بفارق أربع نقاط عن العربي (الوصيف)، بينما مني الوكرة بهزيمته الثانية هذا الموسم وتوقف رصيده عند 18 نقطة واستمر بالمركز الثالث لتزداد مهمته بالمنافسة على اللقب الذي توج به قبل 22 عاما، صعوبة. ولم ينتظر الدحيل طويلا للوصول إلى مرمى الوكرة، ففي الدقيقة الثالثة حصل على الأسبقية بإمضاء مدافعه يوسف أيمن الذي خدع حارس الوكرة سعود الخاطر بضربة رأسية داخل المربع الصغير استقرت الكرة عن يمينه. ولم يظهر كل من الفريقين بالمستوى المنتظر خلال مجريات الشوط الأول الذي جاء متوسطا، وطغى الحذر على محصلة الأداء العام مع أرجحية نسبية لصالح الدحيل من ناحية الكثافة الهجومية. وتأثر الوكرة بالهدف المبكر الذي أعطى الدحيل الأفضلية في السيطرة على منطقة العمليات في الوسط، والاستحواذ على الكرة وخلق الفرص بالاعتماد على الانطلاقات عبر الأطراف والكرات الساقطة لداخل المنطقة. وكاد الدولي التونسي فرجاني ساسي أن يضاعف النتيجة في الدقيقة 23 بضربة رأسية مماثلة بيد أن سعود الخاطر حارس مرمى الوكرة تصدى لها ببراعة. وطالب الوكرة بضربة جزاء في الدقيقة 25 على خلفية سقوط المهاجم جاسينتو دالا داخل المنطقة لكن حكم المباراة عبد الهادي الرويلي طلب استمرار اللعب، ليهدر بعدها خالد منير فرصة تعديل النتيجة بعد أن وصلته كرة مرفوعة داخل الجزاء لكنه تابع الكرة بمحاذاة القائم الأيسر. وفي الدقائق المتبقية غير الوكرة من أسلوبه وبدأ يحاول الاعتماد على الضغط العالي على المنافس في الثلث الاخير من ملعبه، ما ساهم بخلق بعض الفرص التي أزعجت دفاع الدحيل بيد أن النتيجة بقيت على حالها مع صافرة نهاية الشوط الأول. في الشوط الثاني، تغيرت السيناريوهات وظهرت الروح القتالية والكفاح من الجانبين، وبدأت مساعي الوكرة للعودة بالنتيجة وكثف من هجماته على مرمى الدحيل وتمكن من اقلاق دفاعه عبر عديد الفرص، الى جانب الصرامة الدفاعية في إغلاق مواقعه الخلفية بوجه زملاء الكيني مايكل أولونجا حرصا على عدم تلقي هدف آخر. بالمقابل، حاول الأرجنتيني هيرنان كريسبو مدرب الدحيل تعزيز الانضباط في منطقة الوسط، فقرر إشراك احمد معين بدلا من متوسط ميدان المنتخب القطري كريم بوضياف الذي تراجع بتأدية مهامه كمحور للوسط، فكان لابد من جانب كريسبو البحث عن حلول بديلة. وألغى حكم المباراة بعد الرجوع لتقنية الفيديو المساعد VAR الهدف الذي سجله الجزائري محمد بن يطو في الدقيقة 53 بداعي التسلل. وتوغل الكوري الجنوبي نام تاي هي داخل المنطقة قبل أن يصوب كرة قوية لكن البرازيلي لوكاس أبعد كرته إلى ركنية في الدقيقة (56). وأنقذ صلاح زكريا حارس الدحيل مرماه من هدف محقق بالتصدي لضربة رأسية رائعة من مهاجم الوكرة خالد منير في الدقيقة (57)، عاد بعدها الأنجولي جاسينتو دالا ليصوب كرة مقصية داخل منطقة الجزاء بيد أن محاولته لم يكتب لها النجاح. وقرر الاسباني بارتولومي ماركيز لوبيز مدرب الوكرة إشراك يوسف عبدالرزاق الوافد الجديد للفريق قادما من السد لزيادة الفاعلية الهجومية ومساندة الانغولي جاسينتو دالا في الضغط على مرمى المنافس. وهيأ عبدالرزاق كرة رائعة على رأس الأنجولي دالا الذي صوبها بقوة لكن صلاح زكريا كان حاضرا لإنقاذ الموقف في الدقيقة (72)، وعاد دالا ليرسل كرة عرضية داخل المنطقة لكن دفاع الدحيل واصل حفاظه على درجات التركيز. وفيما تبقى من وقت استمر الدحيل بالاعتماد على استراتيجية الدفاع وعدم المغامرة في المواقع الهجومية وترك الكيني مايكل أولونجا وحيدا في المقدمة لينتهي اللقاء بانتصار ثمين لزملاء المعز علي وضعهم بفارق مريح عن أقرب المطاردين فريق العربي الذي يلتقي في وقت لاحق اليوم مع فريق نادي قطر.

Image

رئيس نادي قطر يدعم فريقه قبل لقاء العربي

بحضورِ سعادةِ الشَّيخ حمد بن سحيم آل ثاني رئيس نادي قطر، وسعادة الشَّيخ سحيم بن عبدالعزيز آل ثاني نائب رئيس النادي، أنهى القطراوي استعداداته لمواجهة العربي اليوم في الجولة ال 12 من دوري نجوم QNB. ويحظى القطراوي بدعم كبير قبل مواجهة العربي الهامة التي يسعى من خلالها الفريق لمواصلة انتصاراته والتقدم في جدول الترتيب، خاصة بعد أن دخل القطراوي المُربع الذهبي في الجولة الماضية، ليرتفع سقف الطموحات بالتواجد في المراكز الأولى، لا سيما أن الفريق بات قريبًا من المركزَين الثاني والثالث. ويأتي الدعم القطراوي، خاصة أن مواجهة اليوم ستكون الأصعب لا سيما أن العرباوي بحاجة للنقاط وسيكون الفريق في حاجة لدعم جماهيره اليوم، لأن المُباراة على أرضه ووسط جماهيره، وبالتالي سيكون هناك صراع آخر في المُدرجات بين الجماهير القطراوية والعرباويَّة.

Image

صفقة جزائرية في الخور!

نجحتْ إدارةُ نادي الخور القطري في إتمام التعاقد رسميًا مع اللاعب الجزائري يوغرطة حمرون حتى نهاية الموسم لتدعيم صفوف الفريق الأول لكرة القدم. ووقَّع حمرون على عقدِ انضمامه للخور بحضور مبارك عبدالعزيز المهندي نائب رئيس النادي، وحمد دسمال الكواري المشرف العام على الكرة.

Image

الأهلي يكستح أم صلال بثلاثية في دوري قطر

تغلب الأهلي على أم صلال بثلاثة أهداف مقابل هدفين في المواجهة التي جمعتهما على استاد حمد بن خليفة، ضمن الجولة الثانية عشرة من منافسات الدوري القطري لكرة القدم "دوري نجوم QNB". ورفع الأهلي، الذي وصل لانتصاره الرابع هذا الموسم، رصيده إلى 17 نقطة محتلا المركز الرابع، فيما مني أم صلال بهزيمته الخامسة هذا الموسم، ليتوقف رصيده عند سبع نقاط في المركز العاشر. سجل للأهلي محمد حسين كنعاني من علامة الجزاء في الدقيقة 29، وأضاف الجزائري سفيان هني الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين 31 و71، فيما أحرز لأم صلال الإيفواري جوناثان كودجيا في الدقيقة 7. وفرض الأهلي سيطرته على المجريات، وتحكم بمراحل اللعب، على الرغم من تأخره بالنتيجة بهدف لأم صلال أحرزه الإيفواري جوناثان كودجيا بعد مرور 7 دقائق، حيث تمكن فريق المدرب نيبوشا فيفوفيتش من العودة بفضل تطبيق استراتيجية هجومية مميزة في الشوط الأول مكنته من التقدم بهدفين مقابل هدف. وعانى أم صلال في الجوانب الدفاعية رغم استعانته بمدافعه السابق عادل الرحيلي الذي خاض مباراته الرسمية الأولى مع الفريق. وفي الدقيقة 24 يقع خليفة أبو بكر حارس أم صلال في خطأ ويعرقل مهاجم الأهلي الدولي الأردني يزن النعيمات، وبعد لجوء الحكم لتقنية الفيديو المساعد VAR احتسبها ركلة جزاء، أودعها الدولي الإيراني محمد حسين كنعاني الشباك معادلا النتيجة في الدقيقة 29. وفي الدقيقة 31 أحرز الجزائري سفيان هني الهدف الثاني بتصويبة قوية سكنت الشباك ليضع الأهلي بالمقدمة.  ولعب أم صلال بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 69 لطرد عبدالرحمن رأفت؛ لحصوله على البطاقة الصفراء الثانية، ما سمح المجال للأهلي لتعزيز النتيجة، لينجح الجزائري سفيان هني بتسجيل هدفه الشخصي الثاني له، والثالث لفريقه بتسديدة قوية في الدقيقة 71. ولم تتبدل النتيجة حتى صافرة النهاية، ليواصل الأهلي سلسلة نتائجه الايجابية، فيما استمرت معاناة أم صلال. وكان السد قد تغلب على المرخية بهدف نظيف في افتتاح مباريات هذه الجولة، التي شهدت فوز الغرافة على السيلية بهدفين لهدف. وتستكمل الجولة بإقامة ثلاثة لقاءات؛ حيث يلعب الدحيل المتصدر مع الوكرة، ويلتقي الريان مع الشمال، والعربي مع قطر.

Image

الغرافة يزيد متاعب السيلية!

تغلب الغرافة على السيلية بنتيجة (2-1)، مساء الأحد، على ستاد حمد بن خليفة بالنادي الأهلي، في إطار مباريات الجولة 12 من الدوري القطري.  أحرز هدفي الغرافة كل من الجزائري مهدي تاهرات ومواطنه فريد بولاية في الدقيقتين 47 و78، بينما سجل المغربي إسماعيل خافي هدف السيلية في الدقيقة 10. وبهذه النتيجة ارتفع رصيد الغرافة إلى 16 نقطة في المركز السادس، بينما توقف رصيد السيلية عند 4 نقاط ظل بهم في المركز الثاني عشر "الأخير".

Image

بونجاح يقود السد لعبور المرخية

حقق السد انتصارا مهما على المرخية بهدف دون رد في اللقاء الذي جمعهما اليوم في افتتاح منافسات الجولة الثانية عشرة من الدوري القطري لكرة القدم دوري نجوم QNB.  وسجل هدف المباراة الوحيد الجزائري بغداد بونجاح في الدقيقة 12، والفوز هو الثالث تواليا للسد والخامس هذا الموسم، ليرفع رصيده إلى النقطة 16 من 10 مباريات، متقدما مؤقتا إلى المركز الخامس، في حين تجمد رصيد المرخية عند النقطة التاسعة في المركز التاسع، بعدما خاض المباراة التاسعة في البطولة بعد تأجيل مباراتيه في الجولتين الثامنة والتاسعة.  ورغم البداية الجيدة للمرخية الذي يقوده فنيا المدرب الوطني عبد الله مبارك، والذي هدد مرمى السد عبر كرة المغربي إلياس فتحوي الثابتة في الدقيقة الخامسة، لكن سرعان ما فرض فريق المدرب الإسباني خوانما ليو أفضليته على المجريات مسجلا هدف السبق، عندما انطلق مصعب خضر من الجهة اليمنى وهيأ كرة نموذجية للجزائري بغداد بونجاح حولها إلى الشباك في الدقيقة 12.  وواصل السد الهيمنة بحثا عن تعزيز النتيجة، بيد أن لاعبيه تناوبوا على إهدار الفرص السهلة بدأها الإسباني سانتي كازرولا الذي اقتحم المنطقة وسدد كرة قوية علت العارضة في الدقيقة 25، فيما توغل أكرم عفيف وتجاوز الحارس وهيأ كرة أمام المرمى، لم تجد من يتابعها في الدقيقة 33، في حين علت كرة روريغو تباتا العارضة في الدقيقة 41، لينتهي الشوط الأول بتقدم السد بهدف دون رد.  وعلى المنوال ذاته، نسج رفاق أكرم عفيف في الشوط الثاني، وواصلوا البحث عن هدف ثان، فعلت رأسية بونجاح العارضة في الدقيقة 50، فيما ردت العارضة تسديدة أكرم الرائعة لتتهادى أمام مصعب خضر، الذي أراد إعادتها إلى المرمى، لكنها وجدت الحارس لؤي شريف في المكان المناسب لينقذ الموقف، فيما لم يحسن بغداد بونجاح التصرف عندما وضعته تمريرة تباتا في مواجهة الحارس شريف، فاختار التسديد بجسم هذا الأخير في الدقيقة 63.  وغاب المرخية عن أحداث الشوط الثاني، الذي تحكم لاعبو السد بكافة تفاصيله، لكنهم اصطدموا بالحارس لؤي شريف الذي أعاد مشهد التألق مرة أخرى، عندما أبعد تسديدة تباتا القوية من داخل المنطقة في الدقيقة 74، بيد أن هجمة مرتدة كشفت عن أول مشهد خطورة للمرخية عبر رأسية المهاجم العراقي أيمن حسين التي أبعدها الحارس سعد الشيب في الدقيقة 80، قبل أن يعود السد للسيطرة على الكرة في الدقائق الأخيرة بغية الحفاظ على انتصاره، فكان له ما أراد محققا فوزه الثالث تواليا في الدوري.