فلسطين

Image

الاتحاد الفلسطيني يطالب بمعاقبة الأندية الاسرائيلية

سيطالب الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بفرض عقوبات على الأندية الإسرائيلية في كونجرس الاتحاد الدولي لكرة القدم القادم المقرر في 17 مايو المقبل بسبب "الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان التي ترتكبها إسرائيل"، وذلك فقاً لجدول أعمال FIFA. وسيكون هذا المطلب أحد النقاط الرئيسة على جدول أعمال الاجتماع السنوي الـ74 للهيئة العالمية لكرة القدم المقرر في بانكوك، بالاضافة الى اختيار البلد المضيف لكأس العالم للسيدات 2027 وخطة لمكافحة العنصرية. الاقتراح الفلسطيني، الذي تمت صياغته في منتصف شهر مارس في رسالة إلى FIFA، يعد بأول نقاش داخل منظمة رياضية كبرى حول عواقب الحرب على قطاع غزة، والتي شنتها إسرائيل في الخريف الماضي بعد هجوم حماس في 7 أكتوبر. ظلت اللجنة الأولمبية الدولية بعيدة عن هذا الصراع، متمسكة بالتعايش القائم منذ عام 1995 بين اللجنتين الأولمبيتين الوطنيتين الإسرائيلية والفلسطينية، وهو "حل الدولتين" الموروث من عملية أوسلو للسلام والذي اعتمده FIFA أيضًا. لكن الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، في نص من سبع صفحات، ندد بسلسلة من الانتهاكات لقوانين FIFA من قبل نظيره الإسرائيلي بينها "مقتل 92 لاعب كرة قدم على الأقل" في منتصف مارس وتدمير البنية التحتية الرياضية في غزة إلى عدم مكافحة "التمييز والعنصرية" المناهضة للفلسطينيين في كرة القدم. وتضمنت الرسالة ايضا "فقط في كرة القدم الإسرائيلية يمكن للنادي رفض اللاعبين العرب، ويعتبر العنف الشديد بمثابة جريمة تأديبية بسيطة"، مستحضرة أيضًا العنصرية التي يدعيها مشجعو بيتار القدس، وكذلك منشورات القادة الإسرائيليين على وسائل التواصل الاجتماعي دعم "الإبادة الجماعية في غزة". وبدعم من اتحادات الجزائر والعراق والأردن وسوريا واليمن، ولكن ليس من قبل الاتحادين القطري والسعودي المؤثرين، يطالب الاتحاد الفلسطيني "بعقوبات مناسبة ضد الفرق الإسرائيلية" وكذلك الاتحاد الاسرائيلي.

Image

الاتحاد الفلسطيني يطالب بمعاقبة الفرق الاسرائيلية

طلب الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم من الاتحاد الدولي (FIFA) فرض عقوبات "فورية ومناسبة" على الأندية والمنتخبات الاسرائيلية "رداً على الانتهاكات غير المسبوقة لحقوق الانسان التي يرتكبها الاحتلال الاسرائيلي في فلسطين وخاصة في غزّة".  قال الاتحاد في بيان نشره على حسابه الرسمي في موقع فيسبوك ان المقترح الذي أيدته ستة اتحادات أعضاء أرسله في 11 مارس الجاري، ليضعه الاتحاد الدولي على جدول اعمال اجتماع جمعيته العمومية المقرّرة في بانكوك التايلاندية في السابع عشر من مايو المقبل. وأشار الاتحاد الفلسطيني إلى "استشهاد ما لا يقل عن 99 لاعباً فلسطينياً منذ بدء الحرب في غزة في السابع من أكتوبر الماضي.. وتدمير مرافق كرة قدم". ودعا الاتحاد الى "التصدي دون تأخير" لما وصفه بـ"الانتهاكات المستمرة لأنظمة FIFA من قبل الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم" متمثّلة "في إدراج فرق كرة القدم الموجودة في مستوطنات مقامة على أراض فلسطينية، ضمن الدوري الإسرائيلي.. وهي الاراضي التي ينتمي لها اتحاد الكرة الفلسطيني". واعتبر الاتحاد أن ذلك "يُعدّ انتهاكاً للعديد من قوانين FIFA، وأن هذا الدمج يعترف صراحة باحتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية المقامة عليها تلك المستوطنات، وهو ما يتعارض مع القانون الدولي والتزامات FIFA".  وكان الاتحاد الفلسطيني اثار قضية أندية المستوطنات الاسرائيلية، أكثر من مرة وجدّد في بيانه مرة اخرى "تأكيده على أن المفاوضات والاقتراحات والنهج المرن قد أثبتت عدم فعاليتها في معالجة هذه الانتهاكات". 

Image

الاتحاد الفلسطيني يطالب بحماية دولية في غزة

أصدر الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، برئاسة اللواء جبريل الرجوب، بيانًا طالب من خلاله المؤسسات والهيئات الرياضية الدولية، بالتدخل لحماية الرياضيين والمنشآت الرياضية الفسطينية من تجاوزات قوات الاحتلال. وقال الاتحاد، في بيان له: "في ظل الحرب الشاملة التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على الكل الفلسطيني، والتي راح ضحيتها أكثر من 20 ألف شهيد، وما يزيد على 55 ألف جريح، لم تكن الحركة الشبابية والرياضية والكشفية بمعزل عما يمر به أبناء شعبنا، حيث راح ضحيتها (الحرب) حتى الآن ما يزيد عن ألف من أعضاء الحركة الشبابية والرياضية والكشفية، بين شهيد وجريح ومفقود، وعشرات آلاف النازحين، إضافة إلى استهداف المنشآت الرياضية ومقرات الاتحادات والأندية الرياضية الفلسطينية". وأضاف البيان: "في أحدث صيحات التجاوزات، خرج علينا الاحتلال بصور فظيعة، خلال اجتياحه لملعب اليرموك في قطاع غزة، وتحويله إلى مركز اعتقال وتنكيل وتحقيق مع أبناء شعبنا، في خرق واضح وصريح للميثاق الأولمبي وكافة القوانين والمواثيق القارية والدولية، وكجزء من استهدافه (الاحتلال) للحركة الشبابية والرياضية والكشفية الفلسطينية".وتابع بيان الاتحاد الفلسطيني: "إن هذا الملعب، الذي يُعد أحد أقدم الملاعب في فلسطين، حيث تم تأسيسه في عام 1938، والذي تم تجهيزه ليلبي المتطلبات الدولية لاعتماده ملعبًا بيتيًّا فلسطينيًّا، ليس بمعزل عما تمر به الحركة الرياضية وما تشهده أراضينا بشكل عام جرّاء هذا العدوان السافر على أبناء شعبنا؛ حيث إن هذا الانتهاك الصارخ والفاضح لكافة المواثيق، يضاف إلى سلسلة طويلة من الانتهاكات بحق الرياضة الفلسطينية، وما شملته من قتل اللاعبين واعتقالهم"، لافتًا إلى أن هذه جريمة لا يمكن للمؤسسة الرياضية الدولية السكوت عنها وإغفالها. وأضاف البيان قائلًا: "من هنا، يطالب الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، بصفته المظلة الراعية لكرة القدم في العالم، والاتحاد الآسيوي، وكافة الاتحادات القارية والدولية، وكافة الجهات ذات العلاقة، بضرورة باتخاذ موقف عاجل تجاه هذه الانتهاكات الصارخة لحقوق أحد اتحاداتها الأعضاء، وإخضاع الاحتلال للمساءلة القانونية، وتوفير الحماية للمنشآت الرياضية". واختتم البيان: "في هذا الصدد، يؤكد الاتحاد الفلسطيني أنه وجّه رسائل عاجلة إلى اللجنة الأولمبية الدولية وكافة الاتحادات الدولية والقارية والإقليمية، بما فيها الاتحاد الدولي والآسيوي، والاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي، والاتحاد العربي لكرة القدم، وكافة الاتحادات الوطنية، وإلى اللجان المعنية، استعرض فيها (الرسائل) ما تواجهه الرياضة في فلسطين جراء ممارسات الاحتلال، وطالب فيها بفتح تحقيق دولي عاجل بجرائم الاحتلال بحق الرياضة والرياضيين في فلسطين".

Image

منتخب فلسطين يطلب اللعب مبارياته في الجزائر!

قال رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة الفلسطيني، جبريل الرجوب، إن الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، يريد خوض مباريات المنتخب الأول بالتصفيات المزدوجة لكأس العالم 2026، وكأس آسيا 2027 بالأراضي الجزائرية. وتحدث الرجوب لإذاعة الجزائر الدولية في تصريحات نقلها موقع صحيفة "الشروق" الجزائرية اليوم، إذ قال: "وجهنا طلبًا للاتحاد الجزائري لكرة القدم، من أجل الاستقبال في ملاعب الجزائر، ونحن ننتظر الحصول على موافقة الاتحاد الآسيوي والفيفا". ووقع المنتخب الفلسطيني بالمجموعة التاسعة ضمن التصفيات المزدوجة، إلى جانب منتخبي أستراليا ولبنان، حيث يلعب مباراته الأولى خارج أرضه أمام المنتخب اللبناني، قبل أن يستقبل أستراليا في الجولة الثانية، وهذا خلال التوقف الدولي المقرر شهر نوفمبر المقبل. وعلق الرجوب أيضًا عن المبادرة التي قام بها لاعبو المنتخب الجزائري قبل وبعد مباراة جزر الرأس الأخضر الودية، التي لُعبت يوم الخميس الماضي بمدينة قسنطينة، حيث رفع رفاق القائد رياض محرز الوشاح والعلم الفلسطينيَين، وأضاف الرجوب قائلا في هذا الصدد: "ما عبر عنه اللاعبون الجزائريون رسالة إيجابية مقدرة عند كل الفلسطينيين".

Image

وفاة رشيد دبور لاعب منتخب فلسطين

توفي رشيد دبور، لاعب فريق أهلي بيت حانون، مساء أمس الثلاثاء، بسبب القصف المستمر على قطاع غزة خلال الأيام القليلة الماضية، من قبل قوات الاحتلال. وتعرض منزل اللاعب في قطاع غزة لقصف قوي من قوات الاحتلال أمس الثلاثاء، مما أدى إلى وفاته. ويشارك فريق أهلي بيت حانون في دوري قطاع غزة لكرة القدم.

Image

منح وفد الفيفا درع رئيس فلسطين ووسام القدس

منح رئيس دولة فلسطين محمود عباس، ضيوف وفد الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" درع رئيس الدولة ووسام القدس، بقصر الرئاسة في بيت لحم. ونيابة عن الرئيس عباس، المتواجد خارج البلاد، سلم رئيس الوزراء محمد أشتية، بحضور رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم الفريق جبريل الرجوب، رئيس الاتحاد الأردني، رئيس اتحاد غرب آسيا، الأمير علي بن الحسين، درع رئيس دولة فلسطين. ومنح أشتية، الأمير علي بن الحسين، درع رئيس دولة فلسطين، تقديرا لسيرته ومسيرته المشرفة، وإعلائه شأن الرياضة على المستويات العربية والآسيوية والعالمية، وتثمينا لجهوده في تعزيز علاقات الأخوة الأردنية – الفلسطينية. كما تم منح المصري هاني أبو ريدة، عضو المكتب التنفيذي بالاتحادين الإفريقي والدولي، نجمة القدس من وسام القدس، وكذلك الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري، عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي "الفيفا".

Image

رئيس الاتحاد القطري يفتتح ملعب بيليه

وصل الأحد، سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم، والأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم، إلى بيت لحم على متن مروحية أردنية، قبل المباراة المرتقبة بين الأولمبي الفلسطيني وشقيقه الأردني، على هامش افتتاح ملعب بيليه في الخضر بمحافظة بيت لحم. وسيكون الافتتاح بحضور رئيس الوزراء محمد اشتية، ومجموعة من السفراء والقناصل الأجانب بينهم رئيس المكتب الامريكي للشؤون الفلسطينية القنصل جورج نول.

Image

إنفانتينو يزور الأراضي الفلسطينية

يزور رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA) السويسري جاني إنفانتينو الأراضي الفلسطينية الأسبوع المقبل لأوّل مرة منذ توليه منصبه، على ما أكد رئيس الاتحاد الفلسطيني جبريل الرجوب، ويتخلّل الزيارة اطلاق اسم البرازيلي الراحل بيليه على ملعب الخضر جنوب بيت لحم. وقال الرجوب خلال مؤتمر صحافي عقده في مقر محافظة مدينة بيت لحم إن الزيارة التي ستتزامن مع إحياء الفلسطينيين للذكرى 75 للنكبة ستمثل فرصة لتقديم عدة أنشطة رياضية وشبابية إحياءً للمناسبة وبتنظيم من المجلس الأعلى للشباب والرياضة. وأضاف رئيس الاتحاد الفلسطيني "الحدث رياضي لكن له دلالة سياسية". واستدرك "مهمّتنا أن نقدم أنفسنا أمام القامات الرياضية العالمية بأننا شعب له حضارته وتاريخه.. وأن نوصل انطباعات بأننا قادرون ومستعدون لبناء دولة ديموقراطية وعلى رأسها ثقافتنا الرياضية". وبحسب الرجوب، يتخلل الزيارة إطلاق اسم اللاعب البرازيلي الراحل بيليه على ملعب الخضر جنوب بيت لحم، كما سيلعب المنتخبان الاولمبيان الفلسطيني والأردني في مباراة ودية. وتعتبر زيارة رئيس FIFA الأولى له إلى الأراضي الفلسطينية منذ توليه منصبه والثانية لرئيس اتحاد اللعبة إذ سبقه سلفه السويسري جوزيف بلاتر. وسيرافق إنفانتينو في زيارته التي ستتركز على بيت لحم (جنوب)، ثلاثة من أعضاء مجلس FIFA هم المصري هاني أبو ريدة، رئيس الاتحاد السعودي ياسر المسحل ورئيس الاتحاد القطري للعبة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني. وفقا لرئيس الاتحاد الفلسطيني "إذا سمحت الظروف" سيتم ترتيب زيارة للوفد الرياضي الدولي إلى أحد مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ العام 1967. وتمنّى الرجوب أن تكون "هذه الزيارة فاتحة خير" إذ أنها تتزامن مع خطاب للرئيس الفلسطيني محمود عباس في الأمم المتحدة (في 15 مايو) في ذكرى النكبة التي ووفقا للرجوب "اعترفت بالنكبة ووضعتها على أجندتها" لأول مرة هذا العام. ويحيي الفلسطينيون في 15 مايو من كل عام ذكرى النكبة التي وقعت في العام 1948 عندما هُجّر أكثر من 760.000 فلسطيني من ديارهم خلال الحرب التي تلت إعلان قيام دولة إسرائيل. ويحتفل الإسرائيليون قبلها بيوم بذكرى تأسيس دولتهم. وشهدت الرياضة الفلسطينية، بخاصة لعبة كرة القدم، تطورا ملحوظا منذ تسلم الرجوب إدارتها في العام 2008، رغم أنه وصل إلى منصبه من خلفية أمنية وسياسية. وشملت تلك التطورات اعتماد الاتحاد الدولي الملعب البيتي الفلسطيني داخل الضفة الغربية في إطار البطولات الدولية والآسيوية، بعدما كان المنتخب الفلسطيني يستعيض عن ملعبه البيتي في ملاعب الدول العربية المجاورة.

Image

الاتحاد العربي يتضامن مع الرياضيين الفلسطينيين

أعرب «الاتحاد العربي لكرة القدم» عن إدانته الشديدة للاعتداء الذي قامت به قوات الاحتلال الإسرائيلي على اللاعبين والمشجعين خلال مباراة «نهائي كأس أبو عمار»، التي جمعت فريقي مركز بلاطة وجبل المكبر، يوم الخميس الماضي، على ملعب فيصل الحسيني الدولي بالضفة الغربية في فلسطين. وأكد «الاتحاد العربي لكرة القدم»، في هذا الإطار، تضامنه الدائم والمستمر مع «الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم»، والوقوف مع جميع الرياضيين في دولة فلسطين العزيزة.