Image

ريتشارليسون عانى من الاكتئاب

عانى المهاجم البرازيلي ريتشارليسون من الاكتئاب بعد خسارة منتخب بلاده أمام كرواتيا في دور الثمانية لكأس العالم 2022 حيث فكر في اعتزال كرة القدم. وقال ريتشارليسون، لاعب توتنهام هوتسبير، في سبتمبر إنه سيطلب المساعدة النفسية بعد أن التقطت له صور وهو يبكي على مقاعد البدلاء عندما تم استبداله خلال فوز البرازيل 5-1 على بوليفيا في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2026. وحث ريتشارليسون (26 عاما) الذي شارك في 48 مباراة مع منتخب البرازيل، اللاعبين على طلب المساعدة فيما يتعلق بمشاكل الصحة العقلية. وأبلغ ريتشارليسون شبكة (ئي.إس.بي.إن) البرازيلية "خضت كأس العالم، في ذروة مستواي كنت قد وصلت إلى الحد الأقصى كما تعرفون؟ لا أعرف ولن أقول أنني كنت سأقتل نفسي لكنني كنت في حالة اكتئاب هناك وأردت الاستسلام، حتى أنا، الذي أبدو قويا ذهنيا بدا الأمر وكأن كل شيء قد انهار بعد كأس العالم". وبعد معاناة أولية مع توتنهام، الذي انضم إليه قادما من إيفرتون مقابل 60 مليون جنيه إسترليني (75.68 مليون دولار) في 2022، سجل ريتشارليسون 11 هدفا في 26 مباراة هذا الموسم. وأضاف "قبل أن أذهب للتدريب، أردت العودة إلى المنزل، أردت العودة إلى غرفتي لأنني لا أعرف ما الذي كان يدور في رأسي، حتى أنني ذهبت وأخبرت والدي أنني سأستسلم، من المحزن أن أتحدث بهذه الطريقة ما مررت به بعد كأس العالم.. أن أذهب إلى والدي الرجل الذي طارد حلمي معي وأقول له ‭‭'‬‬أبي أريد أن أستسلم‭'‬.

Image

ميسي: كنت سأعتزل في قطر.. ولكن!

أكد نجم نادي إنتر ميامي الأمريكي، ليونيل ميسي، أثناء لقاءه بالإعلامي المصري عمرو أديب في بودكاست على قناة MBC، بأنه كاد يعتزل كرة القدم الدولية خلال تواجده في قطر نهاية عام 2022، لولا التتويج بلقب كأس العالم الذي استعصى على بلاده منذ عام 1990. وأجرى ميسي مقابلة مع بودكاست Big Time أذيعت، قبل ساعات قليلة من مباراة ودية للأرجنتين انتصرت فيها على كوستاريكا، في غياب ليونيل ميسي. واستعرض الهداف التاريخي للأرجنتين أسباب رحيله عن صفوف برشلونة في صيف 2021، مؤكداً أنه كان يرغب في الاستمرار مع الفريق الذي نشأ فيه.  وقال ميسي "عندما ذهبت إلى باريس سان جيرمان، كان التغيير صعباً عليّ لأنني كنت في حالة جيدة جداً مع برشلونة، وخططت للبقاء هناك، ولم أكن مُستعداً للرحيل". أوضح "كل شيء حدث بسرعة كبيرة، وكنت مطالباً بإعادة بناء حياتي المهنية من جديد، تعرفت على دوري آخر، وناد آخر، وعرفة تبديل ملاعب جديدة، لقد كان تغييراً لم نكن نبحث عنه، لهذا السبب كان الأمر صعباً في البداية". وتحدث ميسي أيضاً عن الكيفية التي وصل بها إلى برشلونة عندما كان طفلاً، وكيف غيرت تلك اللحظة حياته بشكل كامل، قائلاً "الأمر كان صعباً بالنسبة لي حين وصلت إلى برشلونة، كنت طفلاً وكان عليّ التكيف فكل شيء يحيط بي هو جديد ومختلف، الأصدقاء والبلد والمدينة والأشخاص والمدرسة، واجهت صعوبات في مستهل مشواري، لكنني أعتقدت أنني أفعل ما أريد، وهو لعب كرة القدم رفقة فريق رائع مثل برشلونة، هذا جعلني قادراً على التكيف والمضي قدماً". وأكد البرغوث الأرجنتيني "كان تواجدي في برشلونة مثيراً للإعجاب واستمتعت به كثيراً، لقد عاملوني بشكل جيد جداً في برشلونة، وأنا ممتن لهم". يخوض ميسي مرحلة جديدة تماماً في مسيرته منذ صيف 2023، حيث قرر مغادرة أوروبا للمرة الأولى في مسيرته الاحترافية للانضمام لصفوف نادي إنتر ميامي الذي يمتلكه أسطورة مانشستر يونايتد ديفيد بيكهام، بدلاً من الموافقة على عرض الهلال السعودي. ويعتقد البعض بالفعل أن نهاية الأرجنتيني قد تكون قريبة، ليتم سؤاله عن اعتزاله المحتمل لكرة القدم بعد انتهاء عقده مع الفريق الأمريكي. أجاب ابن مدينة روزاريو "متى سأعتزل؟ في اللحظة التي أشعر فيها أنني لم أعد قادراً على تقديم الأداء الذي أريده، وأنني لم أعد أستمتع أو أساعد زملائي، سأترك وقتها الكرة، أنا أنتقد نفسي بشدة، وأعرف متى أكون جيداً ومتى أكون سيئاً، ومتى ألعب بشكل جيد، ومتى لا أفعل". تابع "عندما أشعر أن الوقت قد حان لاتخاذ خطوة الاعتزال سأقوم بها دون التفكير في العمر، إذا شعرت أنني بحالة جيدة سأحاول دائماً مواصلة المنافسة لأن هذا ما أحبه وما أعرف كيف أفعله". لم يُحدد ميسي بعد ما سيقوم به عند اتخاذ خطوة الاعتزال النهائي لكرة القدم، رغم تجاوزه لحاجز الـ 36 عاماً، فلا يريد التفكير فيما سيفعله، من أجل الاستمتاع باللحظة الراهنة خلال مسيرته مع إنتر ميامي. وقال "لم أفكر فيما سأفعله عندما اعتزل الكرة، اليوم أحاول الاستمتاع كل يوم بيومه وباللحظات الجميلة، دون التفكير فيما سيأتي، ليس لديّ أي شيء واضح في اللحظة الراهنة".  اعترف ميسي "آمل أن أواصل اللعب لفترة أطول، هذا ما أحب فعله، وعندما يحين الوقت سأجد بالتأكيد الطريق إلى ما يرضيني والدور الذي أحب لعبه، لكن على المستوى الرياضي كنت محظوظاً لأنني تمكنت من تحقيق كل أحلامي، والحقيقة أنني لا يمكنني طلب المزيد، أشكر الله الذي أعطاني الكثير على المستوى المهني والإنساني، وكذلك عائلة وأصدقاء، أحاول أن أستمتع بكل ما أعطاني الله إياه حتى الآن وهو كثير". وفي ختام حديثه، كشف ميسي عما كان سيفعله إذا لم يتمكن من الفوز بكأس العالم 2022، قائلاً "أن نكون أبطالاً للعالم بالنسبة لنا ولعائلاتنا والبلد بأكمله كان أمراً سحرياً، وسيبقى معنا مدى الحياة، بالتأكيد لو لم نفز بكأس العالم كنت سأنهي مسيرتي الدولية مع المنتخب، لكن لحسن الحظ حصلنا على الكأس وأعطينا الأرجنتين لقباً آخر".

Image

مؤسسة الجِيل المُبهر تنظِّم بطولةَ السفراء

احتفالاً بمرور عام على إطلاق نادي السفراء لكرة القدم كجزء من الإرث الدائم لكأس العالم قطر 2022، نظمت مؤسسة الجيل المبهر يوم 8 مارس بطولة كروية بالتعاون مع نادي سفراء الدوحة لكرة القدم وبدعم من وزارة الخارجية القطرية. وقد جاء هذا الحدث الذي يأتي في إطار الإرث الدائم لكأس العالم ليؤكّد مجدداً على القوّة التأثيرية للرياضة وقدرتها على توحيد الشعوب، إذ تجلّت روح التعاون والصداقة الدوليين في مشهد يعكس مدى أهمية المونديال في تنمية المشاركة المُجتمعية من خلال الرياضة. في هذه المناسبة قال ناصر الخوري، المدير التنفيذي لمؤسسة الجيل المبهر: "مع اقتراب برنامج العام الماضي من نهايته، يسعدنا أن نحتفل مع نادي سفراء الدوحة لكرة القدم في يوم تنافسي وديٍّ مُمتعٍ جمعَ عدداً كبيراً من سفراء الدول". وأردف قائلاً: "من خلال هذه الفعاليات، نسلّط الضوءَ على دورِ الرياضة في تعزيز الوحدة ومدّ جسور التواصل ودفع جهود التعاون العالمي قدماً. شارك أكثر من 40 سفيرًا في البطولة الكروية حيث كونوا 4 فرق، كل فريق يتكون من 7 لاعبين: الفرق الأربعة مثلت كل من إفريقيا وأمريكا وآسيا وأوروبا، حيث فازت أوروبا بالميدالية الذهبية وفازت آسيا بالميدالية الفضية. مثل ذا الحدث مجموعة متنوعة من البلدان من جميع أنحاء العالم، فقد شكّلت الفعالية مِنبراً لتعزيز العلاقات الوديّة وتأصير الروابط بين مختلف البعثات الدبلوماسية في قطر التي أكّدت مُجدداً تمسّكَها بنهج الدبلوماسية الرياضيّة، كما تمّ تسليط الضوء على البنية التحتية الرياضية الحديثة في البلاد وطموحاتها في تنظيم الأحداث الرياضية العالمية.

Image

ملاعب مونديال قطر تزين غلاف مجلة أمريكية

نشرت مجلة الجمعية الأمريكية للهندسة المدنية مقالتين تضمنتا محتوى مشروع بحثي عن استادات كأس العالم قطر 2022، والابتكار الهندسي وراء تصميمها وتنفيذها، وذلك في نسخة نوفمبر- ديسمبر 2023 للمجلة، التي تزينت باستاد البيت على غلافها الرقمي واستاد لوسيل على غلافها المطبوع. وتناول مشروع البحث، الذي قامت بتنفيذه جامعة قطر بتمويل من اللجنة العليا للمشاريع والإرث، التصاميم المميزة للاستادات والتي استوحيت من الثقافة القطرية والعربية الأصيلة، إلى جانب الخطط والجهود الهندسية الجبارة التي بُذلت في تشييدها وتنفيذها. ويهدف المشروع إلى مشاركة الدروس الهندسية المستفادة والحلول المبتكرة التي وضعت من أجل تنفيذ هذه الصروح المعمارية المبهرة. وقال المهندس غانم الكواري، نائب المدير العام للخدمات الفنية في اللجنة العليا للمشاريع والإرث: "يسعدنا أن نرى هذا المشروع البحثي عن استادات كأس العالم قطر 2022، في واحدة من الإصدارات الهندسية العريقة في العالم. يجسد المشروع الجهود الجبارة التي قامت بها اللجنة العليا بالتعاون مع مختلف الشركاء والمقاولين في تنفيذ مشاريع استادات كأس العالم الاستثنائية". وأضاف: "يعكس المشروع البحثي في مجلة مرموقة للهندسة المدنية، أحد عناصر الإرث المستدام لمونديال قطر 2022، كما يشكل مرجعاً معتمداً لقطاع الهندسة والعاملين فيه، وكذلك للدول المستضيفة للفعاليات الكبرى مستقبلاً، فيما يتعلق بتنفيذ مشاريع بحجم استادات كأس العالم وفقاً لأعلى المعايير الهندسية والحلول المبتكرة، لضمان تشييدها وتشغيلها بالطريقة الأكثر كفاءة واستدامة". وبهذه المناسبة قال الدكتور ناصر النعيمي، مساعد نائب الرئيس للبحث والدراسات العليا في جامعة قطر: "حققت كأس العالم قطر 2022 نجاحاً مبهراً لم يستقطب أنظار العالم إلى دولة قطر فحسب، بل ألقى الضوء أيضاً على روح الابتكار في الهندسة المدنية. وأتاحت الطبيعة المتنوعة والطموحة للاستادات الثمانية فرصة لتبادل المعرفة وتعزيز أفضل الممارسات في جميع أنحاء العالم". وأضاف: "لا شك أن هذا العمل الذي تم نشره على الغلاف الأمامي لإحدى الهيئات المهنية الهندسية المتميزة والتي يزيد عمرها عن 170 عاماً، يشكل مصدر فخر كبير لنا جميعاً، فضلاً عن كونه شهادة على الإرث الهندسي لكأس العالم 2022 في دولة قطر". وتابع الدكتور ناصر: "مع الاحتفال باستضافة أول نسخة من كأس العالم في العالم العربي والمنطقة، تشكل الاستادات الثمانية إرثاً قيّماً لدولة قطر، يسلط الضوء على قوة الابتكار والتعاون والتنمية المستدامة في مجال الهندسة المدنية."  يشار إلى أن الاستادات الثمانية التي استضافت منافسات كأس العالم قطر 2022، تضم سبعة استادات جديدة بالكامل، وقد حصدت الصروح الرياضية الرائعة العديد من الشهادات تقديراً لتصميمها المبتكر، والتميز الهندسي، ومراعاة جميع جوانب الاستدامة، من مختلف المنظمات المحلية والإقليمية والدولية، كما شهدت تسطير صفحات من التاريخ الكروي الذي تخلد في أذهان مشجعي الساحرة المستديرة. وتعتبر الجمعية الأمريكية للمهندسين المدنيين مؤسسة غير ربحية تأسست عام 1852 لتمثل المهندسين المدنيين حول العالم، وتعد أكبر تجمع للمهندسين المدنيين وتهدف إلى التعريف بالتكنولوجيا والابتكارات الجديدة في القطاع، والتشجيع على مشاركة الدروس والخبرات بين العاملين فيه، وتطويره بشكل عام.

Image

معرض لمونديال 2022 في مكتبة قطر الوطنية

أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن افتتاح معرض الرحلة والإرث لكأس العالم قطر 2022 في مكتبة قطر الوطنية، والذي يسرد رحلة استضافة قطر للبطولة العالمية التي أقيمت للمرة الأولى في المنطقة والعالم العربي. ويروي المعرض قصة البطولة من الألف إلى الياء، مع سرد بالكتابة والصور وبعض المقتنيات المنتقاة، الإنجازات المبهرة التي نجحت قطر في تحقيقها، والتحديات التي واجهت استضافة الحدث التاريخي، إضافة إلى المشاريع والبرامج المختلفة والمشاركات المجتمعية الخاصة بتنظيم البطولة. وتم تطوير محتويات المعرض بالتعاون مع شركة مايكروسوفت مع الاستعانة بمنصة خدمات أزور للذكاء الاصطناعي لإنتاج محتوى قيّم يغطي مجموعة واسعة من المستندات والصور الفوتوغرافية ومقاطع الفيديو. كما توفر منصة أزور محرك بحث ذكي لتمكين المشجعين والباحثين والمهتمين من أنحاء العالم من استكشاف المحتوى الغني للمعرض الذي يلقي الضوء على العناصر والمكونات الأساسية المختلفة التي ساهمت في تحقيق استضافة نسخة مبهرة من البطولة العالمية. وافتتح معرض الرحلة والإرث، سعادة السيد حمد بن عبدالعزيز الكواري وزير دولة ورئيس مكتبة قطر الوطنية، وسعادة السيد حسن عبدالله الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث. وبهذه المناسبة، أكد سعادة السيد حمد بن عبدالعزيز الكواري: "لم يقتصر تنظيم المهرجان الكروي على استضافة بطولة في كرة القدم، بل أحدث تأثيراً ملموساً على حياة الكثير من الأفراد في المنطقة والعالم، فضلاً عن تعزيز مسيرة التنمية المستدامة التي تشهدها قطر، لذلك حرصنا على توثيق محطة مضيئة في تاريخ البلاد من خلال هذا المعرض". وأضاف الكواري: "انطلاقاً من المكانة المتميزة لمكتبة قطر الوطنية في مجالات التعلم والبحوث والثقافة والمحافظة على تراث قطر والمنطقة، نلتزم بأرشفة وتوثيق ومشاركة تاريخ بلادنا، حيث سيبقى كأس العالم 2022 محفوراً في الذاكرة باعتباره معلماً بارزاً في قطر والمنطقة بأكملها. يسرنا استضافة معرض الرحلة والإرث والترحيب بالزوار للتعرف عن كثب على هذه الرحلة الملهمة وقصة النجاح المبهرة التي سطرتها قطر بحروف من نور". من جانبه، قال سعاد حسن عبدالله الذوادي، أن المعرض يقدم موجزاً قيّماً يتناول رحلة تاريخية في مسيرة قطر الحافلة بالإنجازات، والتي ستبني إرثاً مستداماً للأجيال المقبلة. وأضاف الذوادي: "أسهمت استضافة قطر للبطولة العالمية في تسريع تحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030، وإبراز الإمكانات اللامحدودة في البلاد والمنطقة مع التعريف بإرثنا الغني وأصالة عاداتنا وتقاليدنا". وأضاف الذوادي: "يهدف معرض الرحلة والإرث إلى إلقاء الضوء على الحدث التاريخي من عدة جوانب، بما فيها فريق العمل الذي أسهم في تحقيق استضافة مبهرة نالت إشادة عالمية واسعة، كما يتناول تجربة المشجعين الفريدة من نوعها، إلى جانب البرامج والمبادرات المختلفة التي انبثقت عن مونديال قطر 2022". ويضم معرض الرحلة والإرث لكأس العالم قطر 2022، شاشات عرض تفاعلية تعمل باللمس وتحتوي على جميع الأفلام ومقتطفات الأفلام والصور الخاصة بالبطولة، مع إمكانية تحويلها الى أجهزة الهواتف الخاصة عن طريق تقنية الباركود. كما يوجد قاعدة بيانات تحتوي على الإرث المعرفي للبطولة التاريخية، وتتصل مباشرة مع قاعدة بيانات مكتبة قطر الوطنية، بحيث تكون متاحة لرواد المكتبة من عامة الجمهور وطلبة المدارس والكليات والجامعات، وكذلك للهيئات الحكومية وغير الحكومية. وحرصت مكتبة قطر الوطنية على تخصيص موقع مميز للمعرض، مع التركيز على المحتوى الثقافي لمونديال قطر 2022، بهدف المحافظة على الإرث المستدام للبطولة، واستخدام هذا الإرث كقاعدة لإقامة معارض وندوات رياضية على مدار العام.   ويقع معرض الإرث المعرفي لكأس العالم قطر 2022، في الطابق الثاني في مكتبة قطر الوطنية، المنظمة غير الربحية التي تأسست تحت مظلة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وتقع في قلب المدينة التعليمية. 

Image

إنفانتينو يتحدث عن نهائي مونديال قطر

بثت شبكة beIN SPORTS، الناقل الرسمي والحصري لبطولة كأس العالم قطر 2022 في 24 دولة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالإضافة إلى فرنسا، مقابلة حصرية مع جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) يوم 18 ديسمبر الجاري بمناسبة مرور سنة على ختام فعاليات كأس العالم قطر 2022. ووصف إنفانتينو هذه النسخة من كأس العالم لكرة القدم بأنها الأفضل على الإطلاق والتي منحت العالم العربي إرثاً سيمتد لأجيال طويلة، حيث حصدت قطر إشادات واسعة بفضل التنظيم الناجح للبطولة وتقديم نسخة غير مسبوقة لعشاق كرة القدم. كما تحدث إنفانتينو خلال المقابلة عن المباراة النهائية التي شهدت أحداثاً مشوقة وغير متوقعة، وعن التحدي الذي وضعه لنفسه بحضور جميع مباريات البطولة البالغ عددها 64 مباراة.  وفي هذا السياق، قال إنفانتينو: "أعتقد بأن بطولة كأس العالم قطر 2022 هي أفضل نسخ البطولة على الإطلاق، حيث شكلت احتفالية بأفضل ما يمكن أن تقدمه كرة القدم وسط مزيج من مشاعر الفرح والمتعة والفخر. كما حظينا بفرصة مشاهدة مباريات شيقة سادها الشغف والحماس والترقب، ما جعلها فعالية متكاملة". وأضاف إنفانتينو بأن البطولة استقطبت خمس مليارات مشاهد تابعوا البطولة من منازلهم، وحوالي ثلاثة ملايين ونصف متفرج حضروا في الملاعب، مع أكثر من مليون ونصف شخص جاؤوا من أنحاء العالم خصيصاً لحضور البطولة، والعديد منهم كانوا يزورون المنطقة للمرة الأولى. وأردف إنفانتينو: "أعتقد بأن استضافة كأس العالم للمرة الأولى في الوطن العربي وتحديداً في قطر كان خطوة موفقة، حيث أثمرت عن نتيجتين: أولهما حفز التغيير في الدولة على صعيد البنية التحتية من جهة وحقوق العمال من جهة ثانية، إذ يحظى اليوم مئات آلاف العمال هناك بظروف عمل أفضل مما كانت عليه قبل استضافة كأس العالم، وفق تصريحات منظمة العمل الدولية. وتتمثل النتيجة الثانية في منح دول العالم الفرصة لزيارة قطر وباقي دول مجلس التعاون الخليجي والتعرف على الثقافة العربية، حيث استقبلت المنطقة عشاق كرة القدم من مختلف أنحاء العالم بمنتهى الحفاوة، والذين أعجبوا بمدى كرم الضيافة الذي تتسم به عموماً. وكانت هذه المرة الأولى التي يزور بها الكثيرون الوطن العربي ويتعرفون على عادات أهله، حيث استمتعوا بالأجواء الرائعة والطعام الشهي وكل ما يحتاجه عشاق كرة القدم". وأتاح قرب المسافات بين الملاعب التي استضافت بطولة كأس العالم قطر 2022 لعشاق كرة القدم حضور عدة مباريات في يوم واحد، حيث أقيمت جميع المباريات في دائرة محيطها 54 كيلومتراً من الدوحة. وأشار إنفانتينو إلى أنه وضع لنفسه تحدياً لتحقيق حلمه وحضور جميع المباريات التي استمرت لمدة شهر، حيث قال: "كنت أدرك جيداً مدى صعوبة تحقيق هذا الحلم، كما شعرت في الواقع ببعض الخوف قبل خوض هذا التحدي، إذ يمكن أن يغلبني التعب أثناء حضور المباريات، لكن ذلك لم يحدث لأن المباريات كانت غاية في التشويق والمتعة، ولا سيما المباراة النهائية، التي كانت أروع لحظات البطولة". وشهدت المباراة الأخيرة التي أقيمت في استاد لوسيل يوم 18 ديسمبر 2022 تتويج الأرجنتين باللقب للمرة الثالثة بعد واحدة من أروع المباريات في تاريخ كأس العالم، حيث نجح المنتخب الأرجنتيني بقيادة ليونيل ميسي في التغلب على نظيره الفرنسي حامل اللقب بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقت الإضافي بالتعادل 3-3. وتابع إنفانتينو: "شهدنا مباراة رائعة وصلت إلى الأشواط الإضافية وسجلت العديد من الفرص في الثواني الأخيرة للمنتخبين، واختُتمت بنهاية مميزة مع ركلات الترجيح، حيث أحرز ميسي ثلاثة أهداف بينما أحرز كيليان مبابي أربعة، متضمنةً ركلات الترجيح بالطبع. وغمرتنا جميعاً مشاعر قوية بسبب هذه الأحداث التي لا يمكن مشاهدتها إلا في عالم كرة القدم، حتى إن سينما هوليوود ستكون عاجزة عن كتابة مثل هذا السيناريو".  وسجلت بطولة كأس العالم قطر 2022 المشاركة الخامسة لميسي، صاحب الـ35 عاماً، في بطولات كأس العالم ليصبح صاحب أكبر عدد من المشاركات متجاوزاً الألماني لوثار ماتيوس. وتسلم قائد منتخب الأرجنتين كأس العالم أثناء ارتداء البشت القطري التقليدي، في حدث لقي أصداءً واسعة في جميع أنحاء العالم. واختتم إنفانتينو: "كان من الرائع أن تروي هذه البطولة قصة كفاح لاعب كرة قدم متألق مثل ميسي وسعيه مع زملائه في المنتخب ومن ورائه أمة كاملة تترقب وتتابع، لينجح في نهاية المطاف بتحقيق البطولة. وكان شعوراً عظيماً حينما سلمته الجائزة. ولا ننسى بالطبع الأداء المتميز للمنتخب الفرنسي بمشاركة نخبة من أفضل من اللاعبين في العالم". 

Image

فيلم عن مونديال قطر على منصة FIFA+

  بعد عامٍ تمامًا من رفع ليونيل ميسي الكأس الذهبية الغالية على منصة التتويج في النسخة الأحدث من العرس الكروي العالمي وكتابة صفحة جديدة مشرِّفة في تاريخ المستديرة الساحرة، تُصدِر منصة FIFA+ الفلم الرسمي لبطولة كأس العالم قطر 2022 والذي يحمل عنوان "كأس العالم قطر 2022: نسخة تاريخية من كأس العالم".  يُقدِّم هذا الإنتاج الجديد إضاءات فريدة على النسخة الأولى من البطولة التي استضافتها منطقة الشرق الأوسط، ويضمّ اقتباسات من المعلِّقين على المباريات وعلى تسجيل أهداف تاريخية، بالإضافة إلى لقطات خالدة من المباريات النهائية لنسخ سابقة. شهدت قطر 2022 كسر العديد من الأرقام القياسية بدءاً من 172 هدفاً وهو ما جعلها النسخة الأكثر غزارة تهديفياً (بعد أن سُجِّل 171 هدفاً في نسختي 1998 و2014) وصولاً إلى متابعة أكثر من 5 مليارات شخص للبطولة. وأما داخل الملاعب، فقد حضر منافسات البطولة 3.4 ملايين شخص، مقارنة بـ3 ملايين في الدورة السابقة عام 2018، لتكون هذه نسخة استثنائية بكل المعايير. وبمناسبة إصدار هذا الفلم الجديد، صرَّح رئيس FIFA جياني إنفانتينو قائلاً: "قبل عام من اليوم، كنا جميعاً نقوم بنفس الشيء، وهو متابعة أجمل مباراة نهائية في (تاريخ) كأس العالم على الإطلاق. أدعوكم لتعيشوا مجدداً عبر منصة FIFA+ أجواء إثارة تلك النسخة من كأس العالم وتلك المباراة النهائية. وأردف قائلاً: "ببساطة، كانت بطولة كأس العالم قطر 2022 أفضل نسخة على الإطلاق من كأس العالم، التي انطوت على السعادة والفرح والفخر وذلك الإحساس بالإنجاز، كل ما يحلم به المرء وما يمكن لكرة القدم أن تقدّمه للعالم كانت قطر شاهدة عليه عام 2022".

Image

تشيلي تنظم مونديال الشباب 2025

أسند الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) تنظيم بطولة كأس العالم للشباب تحت 20 سنة لعام 2025 إلى تشيلي، في حين تستضيف بولندا مونديال الفتيات تحت 20 سنة عام 2026. وذكر الفيفا على موقعه الألكتروني الرسمي أنه منذ عام 1962، نظمت تشيلي فعاليات على أعلى المستويات، وكان آخرها كأس العالم تحت 17 سنة 2015. وأضاف: "الخبرة التنظيمية للبلاد، إلى جانب شغف المشجعين التشيليين، ستوفر بيئة رائعة لنجوم الغد". وقال السويسري جياني إنفانتينو، رئيس الفيفا "بولندا بلد يتمتع بتقاليد كروية رائعة، وقد استضاف نسخة لا تُنسى من كأس العالم تحت 20 سنة 2019، والتي ترك فيها نجوم ناشئون مثل إيرلينج هالاند انطباعًا رائعًا، ستكون استضافة كأس العالم للسيدات تحت 20 سنة 2026 بمثابة علامة فارقة جديدة في تاريخ كرة القدم البولندية من شأنها أن تعزز كرة القدم النسائية في البلاد وفي جميع أنحاء العالم". ووافق مجلس الفيفا، خلال اجتماعه بالعاصمة السعودية الرياض اليوم، على الإطار الإداري لنظام التعويضات التدريبية لكرة القدم للسيدات من أجل تشجيع تطوير اللاعبات الشابات وحماية استثمار أندية التدريب والمساهمة في التوازن التنافسي، واستدامة كرة القدم النسائية.

Image

بيع 6 قمصان لميسي بـ7.8 ملايين دولار

بيعت ستة قمصان ارتداها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في كأس العالم 2022 في قطر مقابل 7.8 ملايين دولار في مزادٍ علنيّ. وأفادت دار سوثبي للمزادات، أنه كانت هناك ثلاثة عروض إجمالية في ما وصفته بـ "قمصان ليونيل ميسي الأيقونية ذات اللونين الأزرق الفاتح والأبيض والمخططة العمودية للأرجنتين، من مغامرته التاريخية في كأس العالم 2022" التي توّج بها للمرة الأولى في مسيرته. وحطّمت القمصان المُباعة الرقم القياسي الذي كان مُسجّلاً لمقتنيات سابقة ترتبط بميسي (36 عاماً) نجم إنتر ميامي الأمريكي. كما باتت المنتج الأكثر قيمة في التذكارات الرياضية التي تُباع في مزاد هذا العام حتى الآن، حسب دار سوثبي للمزادات. وقاد ميسي الأرجنتين إلى لقبها العالمي الثالث في مونديال قطر بالفوز على فرنسا 4-2 بركلات الترجيح بعدما تعادلهما 3-3 في الوقتين الأصلي والإضافي على ملعب لوسيل في 18 ديسمبر 2022. وقال رئيس قسم المقتنيات الحديثة في سوثبي براهم واكتر "تعتبر كأس العالم لكرة القدم 2022 واحدة من أعظم الأحداث في تاريخ الرياضة، وترتبط ارتباطاً وثيقاً بمسيرة ميسي الشجاعة وترسيخ مكانته كأعظم لاعب في كل الأزمنة". وأضاف "يمثّل بيع هذه القمصان الستّة مناسبة ضخمة في تاريخ المزاد، مما يوفّر للجماهير وجامعي المقتنيات خلق صِلة بإنجاز ميسي". وسجّل ميسي سبعة أهداف في مونديال قطر، رافعاً عدد أهدافه الموندياليّة إلى 13. وتابع واكتر "إنه لشرف لسوثبي أن تُقدّم وتعرض هذه المقتنيات التي لا تُقدّر بثمن للجمهور، والتي تُجسّد التألّق المطلق للاعب أعاد تعريف حدود التميّز في كرة القدم. هذه القمصان التاريخية ليست فقط تذكيراً ملموساً بواحدة من أهم اللحظات في تاريخ الرياضة، ولكنها مرتبطة بشكل أساسي بلحظة الذروة في مسيرة لاعب كرة القدم الأكثر تتويجاً بالألقاب في التاريخ". ويتصدّر ميسي قائمة اللاعبين الأكثر فوزاً بالألقاب الجماعيّة بـ44 لقباً، من بينها الدوري الإسباني (10 مرات)، دوري أبطال أوروبا (4) ومسابقة كوبا أمريكا (1). في وقت سابق من هذا الشهر، نال ميسي لقب "رياضي العام" لعام 2023 من قبل مجلة تايم بعد موسم رائع تميّز بتتويجه بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم للمرة الثامنة في مسيرته وانتقاله إلى إنتر ميامي قادماً من باريس سان جرمان الفرنسي. ولعب ميسي لأول مرة مع ميامي في يوليو، وقاده للفوز بكأس الرابطتين التي تجمع بين الاندية الأمريكية والمكسيكية.