«أشغال شاقة» لنهضة بركان وأهلي طرابلس في الـ«كونفيدرالية»!



تشهد بطولة كأس الاتحاد الإفريقي في إياب دور نصف النهائي الأحد مواجهتين حاسمتين، بين فريقي نهضة بركان المغربي وضيفه مازيمبي الكونجولي الديمقراطي من جهة، وأهلي طرابلس الليبي مع مضيفه أورلاندو بايرتس الجنوب إفريقي من جهة أخرى.
ويتأهل الفائز من مجموع مواجهتي ذهاب وإياب نصف النهائي للعب على لقب البطولة في النهائي، الذي سيجرى على ملعب "جودسويل أكبابيو" الدولي في مدينة أويو النيجيرية في 20 مايو الجاري.
ويسعى نهضة بركان المغربي إلى قلب خسارته ذهابًا بهدف أمام مازيمبي الكونجولي الديموقراطي إلى انتصار يؤهله إلى النهائي، فيما يخوض أهلي طرابلس الليبي مواجهة صعبة ضد مضيفه أورلاندو بايرتس الجنوب إفريقي، الذي تفوق عليه ذهابًا على أرضه، وبات الأقرب للتأهل إلى المواجهة النهائية.
وكان نهضة بركان تلقى هدفًا متأخرًا في لوبومباشي ليخرج خاسرًا بفارق الهدف الوحيد، فيما سقط الأهلي بثنائية في بنغازي ليدخل في حسابات معقدة قد تنتهي بالإطاحة به خارج المنافسات ما لم تحدث المفاجأة التي ينتظرها.
ويأمل الفريق المغربي في إبقاء اللقب مغربيًّا للموسم الثالث تواليًا، بعدما تُوِّج به عام 2020 لأول مرة في تاريخه، ثم نال مواطنه الرجاء البيضاوي اللقب في الموسم الماضي، وذلك من خلال قلب الطاولة على الفريق الكونجولي الديمقراطي، كما فعل في الدور ربع النهائي أمام فريق المصري البورسعيدي المصري، عندما خسر ذهابًا 1 - 2، ثم فاز إيابًا بهدف نظيف.
ويدرك المغاربة أن المواجهة صعبة للغاية ضد فريق صعب المراس، لكنهم يطمحون لتحقيق الفوز على أرضهم في الملعب البلدي للمدينة الشمالية الشرقية للمغرب، وبين جماهيرهم.
وسيغيب عن تشكيلة نهضة بركان الذي يقوده المدرب الكونجولي الديمقراطي فلوران إيبينجيه، بعض من أبرز اللاعبين، يتقدمهم الموريتاني أدما با، ومعاد فكاك، ومحمد فرحان بداعي الإصابة، إلا أنه قد يستعيد جهود قائد وسط الميدان بكر الهلالي ليشكّل دعامة إضافية للمهاجمين يوسف الفحلي والكونجولي الديموقراطي تشادراك لوكومب والشرقي البحري، فضلًا عن وجود الحارس حمزة الحمياني الذي تألق على نحو لافت ذهابًا في الذود عن شباكه.
وفي المقابل يسعى مازيمبي بقيادة مدربه الفرنسي فرانك دوما- إلى التتويج باللقب الثالث بعد لقبي 2016 و2017، وكان مازيمبي قد أطاح بالفريق المصري القوي بيراميدز في الدور ربع النهائي (صفر-صفر في القاهرة، و2-صفر في لوبومباشي)، ويطمح الفريق صاحب لقب "الغربان" للحفاظ على التفوق الذي حققه ذهابًا، والعودة ببطاقة التأهل إلى النهائي.
ومن جهته، ينتظر أهلي طرابلس، بقيادة مدربه التونسي فتحي جبال، رحلة شاقة نحو مدينة جوهانسبورج الجنوب إفريقية، إذ سيكون أمام مهمة صعبة تتطلب تعويض خسارته بهدفين ذهابًا أمام مضيفه أورلاندو بايرتس الأقرب للفوز والتأهل.
ومن المتوقع أن تكون تشكيلة الفريق الليبي مكتملة في هذه المواجهة بوجود المهاجم الأردني محمد أبو زريق إلى جانب الدوليين أنيس سلتو ومحمد الطبال، كما يعول الفريق الليبي على ثنائي الدفاع التونسي محمد بوسنينا، والمغربي محمد الفقيه، والحارس المخضرم محمد النشنوش.
وبدوره يمتلك أورلاندو الجنوب إفريقي تشكيلة قوية من اللاعبين، يقودها الثنائي الغاني الحارس ريتشارد أوفوري، والمهاجم كوامي بريبراه، بالإضافة للدولي الناميبي ديون هوتو، ويسعى أورلاندو بقيادة المدرب ماندلا نكيكازي لعدم التفريط في فرصة الفوز، خصوصًا أن المواجهة تقام على أرضه وبين جماهيره.


  أخبار ذات صلة


فيديو