Image

رئيس مجلس دبي الرياضي يشيد بنجاح مونديال قطر 2022

أكّد الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي أن التنظيم المتميز لنهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر، يمثل قصة نجاح عربية ومصدر فخر واعتزاز لدول مجلس التعاون الخليجي، لما قدمته تلك النسخة الاستثنائية للعالم أجمع من صورة مشرفة تعكس قدرات دول المنطقة والخبرات التنظيمية والإمكانيات الكبيرة والقدرات الاحترافية التي يمتلكها أبناؤها في جميع المجالات. جاء ذلك خلال استقبال لناصر فهد الخاطر، الرئيس التنفيذي لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، حيث تم خلال اللقاء استعراض التجربة القطرية الناجحة في تنظيم بطولة استثنائية في تاريخ المونديال، وما شملته هذه التجربة المتميزة بكل المقاييس من جهود شملت تشييد وإدارة المنشآت الرياضية وتنفيذ المشاريع التي تخدم الحدث الرياضي الضخم في أول انعقاد لمنافساته في المنطقة، وذلك بحضور مطر الطاير، نائب رئيس مجلس دبي الرياضي، وسعادة سعيد حارب، أمين عام المجلس. وأعرب رئيس مجلس دبي الرياضي عن خالص تهنئته لدولة قطر الشقيقة على تنظيم نسخة تُعد الأفضل في تاريخ بطولة كأس العالم لكرة القدم، كما هنّأ ناصر فهد الخاطر وفريق عمله على التنظيم المحكم للبطولة، مؤكداً أن قطاع الرياضة بصورة عامة يحظى باهتمام كبير في دولة الإمارات، وهو ما يتضح في الاستثمارات الكبيرة في إعداد البنى التحتية من منشآت ومرافق رياضية تعد من الأحدث على مستوى العالم، وتخصيص الموارد لدعم الرياضات المختلفة، وتطوير الكوادر الوطنية القادرة على إدارة القطاع الرياضي، وإطلاق المبادرات وتأسيس الهيئات والشركات المتخصصة في هذا القطاع الذي بات من القطاعات التي تسهم بشكل متنامي في الناتج المحلي للدول. وأكد الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم أن الاتحادات والمنظمات الدولية الرياضية الكبرى أصبحت على وعي كامل بقدرات دول المنطقة وإمكانياتها في المجال الرياضي، وهو ما يتضح من خلال استضافتها وتنظيمها لأهم البطولات الدولية الكبرى في مختلف الرياضات، منوهاً ه بأهمية التعاون بين أعضاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية في مجال تبادل الخبرات والتجارب الناجحة بما يسهم في ارتقاء دول المنطقة لمراتب أرقى على خارطة الرياضة العالمية. من جانبه عبّر ناصر فهد الخاطر، عن سعادته بلقاء الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، مؤكداً أن دولة قطر ودولة الإمارات حققتا الكثير من النجاحات التنظيمية في استضافة وتنظيم البطولات والفعاليات الرياضية العالمية الكبرى، مشيداً بما تشهده دبي من نهضة رياضية أسوة بنهضتها الاقتصادية والثقافية، وكذلك الرعاية والاهتمام الكبيرين اللذين توليهما دبي لنشر الثقافة الرياضية، وتوفير سبل ممارستها بين أوساط المجتمع وترسيخ قيمها وأخلاقياتها النبيلة كجزء لا يتجزأ من حياة الأنسان وممارساته اليومية.

Image

المشاريع والإرث تشارك في ملتقى الاستثمار البلدي بالرياض

قال خالد علي المولوي، نائب المدير العام للتسويق والاتصال وتجربة البطولة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، إن المشهد التاريخي لإسدال الستار على كأس العالم FIFA قطر 2022™ الشهر الماضي يختزن سنوات طويلة من الجهود المتواصلة، استعداداً لاستضافة الحدث العالمي لأول مرة على أرض عربية. وأضاف المولوي خلال مشاركته في فعاليات النسخة الثانية من ملتقى الاستثمار البلدي "فرص" بالعاصمة السعودية الرياض، أن الرحلة على طريق المونديال بدأت قبل نحو ثلاثة عشر عاماً، عندما فاجأت قطر العالم بتقديم ملفها رسمياً في 2009 لاستضافة المونديال، في خطوة بدت آنذاك صعبة المنال، لكن ملف قطر نجح في إبهار الجميع، وتحقق الحلم وربحت قطر التحدي الذي بدا للكثيرين مستحيلاً. وحول رؤية قطر من تنظيم البطولة قال المولوي: "تلخصت الرؤية من استضافة المونديال في أن الوقت قد حان لإقامة البطولة في العالم العربي لأول مرة في التاريخ، لإلقاء الضوء على الثقافة والتراث العريق لهذا الجزء المحوري من العالم، وتصحيح التصورات والمفاهيم المغلوطة عن قطر والمنطقة، وإتاحة الفرصة أمام الجمهور من مختلف الثقافات من كافة أنحاء العالم للالتقاء على أرض قطر تحت مظلة الشغف بكرة القدم، وإبراز الشعبية التي تحظى بها اللعبة في قطر وعالمنا العربي." وتابع: " أكدت قطر منذ البداية أن استضافتها لكأس العالم لا تقتصر على مجرد تنظيم المباريات، بل تتجاوز ذلك للاستفادة من رحلة الإعداد للبطولة في دفع عجلة التنمية في البلاد، بحيث يشكل تنظيم الحدث العالمي محفّزاً لتسريع وتيرة التنمية والتطوير في كافة المجالات." وفي هذا السياق، أشار المولوي إلى أن قطر حرصت منذ البداية على تضمين كافة مشاريع البنية التحتية اللازمة لاستضافة كأس العالم في رؤيتها الوطنية 2030، بحيث تأتي مشروعات البطولة ضمن الاستراتيجية العامة لمشاريع البنية التحتية في أنحاء قطر. وتطرق المولوي إلى النجاح غير المسبوق الذي حققته قطر خلال سنوات التحضير للبطولة، إذ شيّدت سبعة استادات بالكامل خصيصاً لاستضافة منافسات المونديال، في حين شهد استاد خليفة الدولي أعمال تطوير شاملة، مشيراً إلى أن تصاميم استادات المونديال تعكس تراث وثقافة قطر والمنطقة، ما يؤكد الاعتزاز بتاريخها العريق، ويغرس في الأجيال المقبلة الفخر بتراث بلادهم، وتاريخ أجدادهم. وأوضح المولوي أن الاستادات تمثل إرثاً للأجيال المقبلة، وهي صروح عصرية متطورة تلبي احتياجات أفراد المجتمع، بما ينسجم مع أهداف رؤية قطر الوطنية 2030 الرامية إلى الترويج لاتباع أنمام حياة صحية لدى أفراد المجتمع، حيث تشكل وجهات مجتمعية نابضة بالحياة تتيح للأفراد ممارسة أنشطة رياضية وترفيهية. وقال المولوي إن رحلة التحضير للبطولة وخلال تنظيم الحدث شهدت تنفيذ حلول مبتكرة على صعيد العمليات التشغيلية ومرافق الإقامة وتنقل الجمهور بين الاستادات وفي أنحاء البلاد، بهدف ضمان تجربة استثنائية للمشجعين، وأضاف: "لعب مترو الدوحة العصري، الذي يتصل مباشرة بخمسة من استادات كأس العالم، دوراً محورياً في التنقل السلس للمشجعين خلال المونديال، وقد أسهم بفاعلية في توفير تجربة نقل آمنة وموثوقة خلال البطولة. وأكد المولوي أمام حضور الملتقى أن النجاح المبهر الذي حققته قطر في استضافة كأس العالم جاء نتاج جهود سنوات طويلة من العمل وتراكم الخبرات من تنظيم العديد من الأحداث التجريبية طوال السنوات التي سبقت الحدث، للارتقاء بالعمليات التشغيلية استعداداً لتنظيم كأس العالم. واستعرض المولوي بعض الأرقام والإحصائيات التي تؤكد النجاح الاستثنائي الذي حققته بطولة كأس العالم 2022، ومن بينها استقبال قطر لأكثر من مليون و 400 ألف زائر خلال أيام البطولة، وإجمالي حضور المباريات الذي بلغ 4,3 مليون مشجع، كما وصل متوسط الحضور في المباريات إلى 191,53 مشجع لكل مباراة، علاوة على أن المونديال شهد تسجيل 172 هدفاً، وهو الأكبر في تاريخ المونديال. وأضاف المولوي: "ومن الأرقام الأخرى التي تؤكد الإقبال الجماهيري الهائل على متابعة البطولة، استقبال مهرجان الفيفا للمشجعين في الدوحة 1.85 مليون زائر، كما سجّلت منصة هيّا أكثر من 2 مليون طلب، وشاهد أكثر من 1.5 مليار المباراة النهائية عبر الشاشات في أنحاء العالم، وتفاعل مع محتوى المونديال أكثر من 5 مليار شخص." في الختام أعرب المولوي عن أمله في أن يمثل نجاح قطر في استضافة المونديال حافزاً لدول عربية أخرى للتصدي لتنظيم أهم الفعاليات في العالم، وقال: "يسعدني هنا الإشارة إلى ما أكدته قطر منذ بداية مشوارها استعداداً لكأس العالم أنها بطولة لكل العرب، وهو ما تجسّد في كلمات صاحب السمو، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، خلال الإعلان عن جاهزية أول استادات المونديال في عام 2017، عندما قال سموه: (باسم كل قطري وعربي، أعلن عن جاهزية استاد خليفة الدولي لاستضافة كأس العالم 2022). واختتم المولوي كلمته في ملتقى الاستثمار البلدي "فرص": "لا شك أن ما شهده العالم على أرض قطر هو إنجاز لكل عربي، ويؤكد للجميع إمكانية تحقيق ما قد يبدو للبعض مستحيلاً".

Image

تعليق دمية لفينيسيوس على جسر قبل ديربي مدريد

عُلقت دمية ترتدي قميص البرازيلي فينيسيوس جونيور في أسفل جسر بالقرب من ملعب تدريبات ريال مدريد، قبيل مواجهة جاره أتلتيكو في ربع نهائي كأس إسبانيا على ملعب سانتياجو برنابيو. وكُتب على لافتة معلقة على الجسر القريب من فالديبيباس "مدريد تكره ريال". ووصفت وسائل إعلام إسبانيا دمية فينيسيوس المعلقة بأنها "هجوم عنصري" و"تهديد خطير" ضد المهاجم البرازيلي. وقالت مصادر في الشرطة إنها تحقق في الحادثة من دون أن تقدم مزيدا من التفاصيل. هذا الشعار سبق ان استخدمه أنصار ألتراس مؤيدين لأتلتيكو مدريد في الماضي. وقال أتلتيكو في بيان "مثل هذه الأفعال بغيضة تمامًا وغير مقبولة ومخزية للمجتمع". وأضاف "إن إدانتنا لأي عمل يمس كرامة الأشخاص أو المؤسسات هي قاطعة وصريحة". والتُقطت مشاهد فيديو لجماهير أتلتيكو وهم يطلقون هتافات عنصرية بحق فينيسيوس في سبتمبر الماضي قبل ديربي مدريد في ملعب "واندا متروبوليتانو" ضمن منافسات الدوري. لكن في ديسمبر الماضي، أغلق المدعون العام الإسبان تحقيقًا بشأن الهتافات، قائلين إنه من غير الممكن تحديد المذنبين. وكتب موقع "الليجا" على تويتر "ندين التصرفات البغيضة ضد فينيسيوس". وتابع "التعصب والعنف لا يتناسبان مع كرة القدم". يعتبر جناح ريال مدريد البالغ من العمر 22 عامًا شخصية جذابة في كرة القدم الإسبانية، إذ إنه يغضب الخصوم أحيانًا بسبب أسلوبه المهاري في اللعب. ويُستهدف غالبًا فينيسيوس من لاعبي الفرق المنافسة لوضعه خارج اجواء المباراة، حيث يعتبر اكثر اللاعبين حصولا على الاخطاء في اوروبا هذا الموسم. وحث المدرب الايطالي كارلو أنشيلوتي في مؤتمر صحافي "علينا حمايته". وتابع "كرة القدم بحاجة إليه، لديه موهبة غير عادية وعلينا حمايته جسديًا وذهنيًا أيضًا".

Image

من أكثر الأندية انفاقًا في انتقالات 2022؟

كشف الاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA)، عن تقريره السنوي للانتقالات الدولية لعام 2022، الذي بلغت فيه عمليات الانتقال 71002 صفقة، جرى منها 21764 على صعيد المحترفين (من الرجال والسيدات)، مقابل 49238 في فئة الهواة. وقال FIFA عبر موقعه الرسمي: "شهد عام 2022 ما لا يقل عن 20209 من الانتقالات الدولية في كرة القدم الاحترافية للرجال، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 6ر11 بالمئة مقارنة بحصيلة 2021، بل وقد تجاوز العام الماضي المستويات المسجلة في تقرير 2019 قبل انتشار فيروس كورونا المستجد". وأضاف FIFA: "بينما شهدت انتقالات 2021 تواجد 4538 نادياً، سجَّلت صفقات 2022 رقماً قياسياً جديداً، حيث شملت الانتقالات الدولية 4770 نادياً من 182 اتحاداً مختلفاً، حيث بلغ إجمالي اللاعبين المنتقلين بين الأندية 17291 لاعباً يمثلون 183 جنسية مختلفة، علماً أن 2843 من العمليات المسجلة العام المنصرم اقتضت دفع رسوم الانتقال". وقال إميليو جارسيا سيلفيرو، رئيس الشؤون القانونية والامتثال في FIFA: "لقد شهد عام 2022 تغيير ذلك الاتجاه السلبي الذي ظل مسجلاً على مدى سنتين في إنفاق الأندية على انتقالات اللاعبين، حيث بلغ إجمالي الإنفاق العام الماضي 5ر6 مليارات دولار أمريكي، أي بزيادة قدرها 5ر33 بالمئة مقارنة بحصيلة عام 2021، ولكنه لا يزال أقل من الرقم القياسي المسجَّل في 2019". تجدر الإشارة إلى أن أكبر عشر صفقات انتقال من حيث القيمة المالية شملت لوحدها ما نسبته 5ر12 بالمئة من المبلغ الإجمالي الذي تم إنفاقه على مستوى رسوم الانتقالات في 2022. وأضاف FIFA: "مع اقتراب موعد بطولة كأس العالم للسيدات التي ستقام في أستراليا ونيوزيلندا 2023، واصَلت كرة القدم الاحترافية للسيدات نموها المذهل خلال العام المنصرم، حيث استمر ارتفاع عدد الانتقالات الدولية بأكثر من الضعف منذ عام 2018 وفرض استخدام نظام تطابق الانتقالات، ليبلغ عدد الأندية المشاركة في الانتقالات الدولية خلال عام 2022 ما مجموعه 500 نادٍ، مقابل 410 في 2021، أي بزيادة قدرها 22%". وأوضح FIFA في تقريره انه بالنسبة للانتقالات الدولية للاعبين الهواة، فقد فاق عدد انتقالات اللاعبين الهواة الصفقات المسجلة في كرة القدم الاحترافية بأكثر من الضعف خلال عام 2022، حيث انتقل ما مجموعه 49238 لاعباً هاوياً بين أندية من مختلف الاتحادات، علماً أن حوالي 3ر92 بالمئة من تلك الصفقات سُجلت في فئة الرجال، وقد حققت كرة القدم للهواة أرقاماً مذهلة على الصعيد العالمي خلال السنة الماضية، حيث سُجلت عملية انتقال واحدة على الأقل في 204 اتحادات من أصل الاتحادات الوطنية الـ 211 الأعضاء في (FIFA).

Image

التحقيق في بيع ميلان مقابل 1.2 مليار يورو

قال مصدر قضائي اليوم الخميس إن ممثلي الادعاء في ميلانو يحققون في بيع نادي ميلان العام الماضي مقابل 1.2 مليار يورو (1.3 مليار دولار) لصندوق الاستثمار الأمريكي الخاص رد بيرد كابيتال من صندوق إليوت الأمريكي. وأضاف المصدر، مؤكدا تقارير صحفية إيطالية، أن شرطة الضرائب الإيطالية تسعى للحصول على وثائق من محاسبين ومستشارين منخرطين في الصفقة، مشيرا إلى أنه لا يوجد شخص أو شركة بعينها قيد التحقيق. وتابع المصدر أن التحقيق، الذي يتمحور حول مزاعم اختلاس، بدأ بعدما تقدمت بلو سكاي فايننشال بارتنرز، التي تمتلك حصة غير مباشرة نسبتها 4 في المئة من أسهم النادي، بشكوى. وكانت بلو سكاي قد اتهمت إليوت بانتهاك حقوقها من خلال إجراء مباحثات "خلف الأبواب المغلقة" لحسم صفقة بيع النادي، بطل أوروبا سبع مرات، وتقدمت بدعوى ضد الاتفاق أمام القضاء في لوكسمبورج والولايات المتحدة. واعتبر إليوت، الذي استحوذ على النادي في 2018، الإجراءات القانونية التي اتخذتها بلو سكاي بلا أساس.

Image

الـFIFA يشيد بحكام النخبة في قطر

اختتمت فعاليات دورة صقل مقيمي الحكام والحكام النخبة بالاتحاد القطري لكرة القدم والتي نظمتها إدارة التحكيم بالاتحاد خلال الفترة من 16 إلى 23 يناير الجاري، بمشاركة (20) مقيمًا من مقيمي الحكام إضافة إلى (60) حكمًا من الحكام النخبة. وقد أقيم حفل ختام الدورة في فندق لاسيجال الدوحة وبحضور المدير التنفيذي لإدارة التحكيم ناجي الجويني وماسيمو بوساكا - مدير إدارة التحكيم بالاتحاد الدولي لكرة القدم. وتقدم ناجي الجويني، بالشكر للمحاضرين الضيوف على تلبيتهم للدعوة وعلى الجهود الكبيرة التي بذلوها طوال فترة الدورة، كما أعرب عن شكره لجميع مقيمي الحكام والحكام المشاركين لجهدهم الكبير والتزامهم التام بالبرنامج الخاص بالدورة مما كان له أكبر الأثر في نجاح فعالياتها. حظيت الدورة بحضور مميز من رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني إنفانتينو، الذي قام بزيارة لمقر الدورة بفندق لاسيجال الدوحة والتقى خلالها بالمشاركين من المقيمين والحكام والمحاضرين. حيث أكد خلال الزيارة على سعادته بما يراه من تطور في التحكيم القطري مؤكداً على دعمه ورعايته للتحكيم بصفة عامة وأن الحكام هم جزء مهم جداً من عائلة FIFA وجميع الاتحادات القارية والأهلية وحث الحكام على بذل المزيد من الجهد والاستمرار في التطور. اشتملت الدورة على محاضرات نظرية وتحليلية واختبارات فيديو وتدريبات على تقنية الفيديو باستخدام جهاز المحاكاة إضافة إلى محاضرات في مواد قانون كرة القدم باللغة الإنجليزية خلال الفترتين الصباحية والمسائية بمقر إقامة الدورة بفندق لاسيجال الدوحة. إضافة إلى تدريبات لياقة بدنية وتطبيقات عملية وتدريبات على تطبيق تقنية الفيديو خلال الفترتين الصباحية والمسائية بملعب التدريب رقم (6) بجامعة قطر، حيث تم تقسيم الحكام المشاركين إلى مجموعتين وتم توزيع هذه الأنشطة بينهم بالتناوب. وقد قامت إدارة التحكيم بدعوة عدد من المحاضرين الدوليين والأوربيين للمحاضرة بالدورة في إطار التعاون الوثيق مع إدارة التحكيم بـFIFA وكذلك الاتحادات الأوروبية المختلفة، كما تم دعوة اختصاصية في تقنية الفيديو (VAR) لعمل تدريبات عملية للحكام: والمحاضرون هم: ماسيمو بوساكا مدير إدارة التحكيم بالاتحاد الدولي، وأوسكار جوليان رويز أكوستا المحاضر بالاتحاد الدولي، وإيفانوف فالنتين محاضر دولي، وميلوت بينوتي المحاضر في تقنية الفيديو VAR، وخورخي لويس لاريوندا المحاضر بالاتحاد الدولي. ومايك فان دير رويست المحاضر الدولي في تقنية الفيديو VAR، وجين بابتيست بولتينك المحاضر الدولي في اللياقة البدنية للحكام، وقادر تواتي المحاضر الدولي في اللياقة البدنية للحكام، بالإضافة إلى المهندسة إيمان عيسى خربوطلي اختصاصية تقنية الفيديو.

Image

البرازيلي ايرفيرسون ينضم لمسيمير

أعلن نادي مسيمير القطري- درجة ثانية- عن تعاقده مع اللاعب البرازيلي إيرفيرسون لويس، قادما من نادي بالمفلور والمشارك في الدوري الممتاز البوليفي، لتدعيم صفوف الفريق الأول لكرة القدم بالنادي خلال المرحلة المقبلة من عمر مسابقة دوري الدرجة الثانية، ويذكر أن إيرفيرسون قد ألتحق كمهاجم بعدة أندية في البرازيل كنادي موتو و كاريري وكوريسابا، ويأمل الجهاز الفني للفريق لكي يحقق اللاعب الجديد الأضافة المرجوة للفريق في الموسم.

Image

طارق العشري مدربًا لفاركو

 أعلن نادي فاركو المنافس في الدوري المصري الممتاز لكرة القدم الخميس التعاقد مع طارق العشري ليتولى منصب المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم خلفا لإيهاب جلال الذي جرى فسخ عقده بالتراضي قبل أيام. وكانت إدارة سموحة المصري قد فسخت تعاقدها مع طارق العشري أيضا قبل يومين. وذكر المركز الإعلامي لنادي فاركو الخميس أن مجلس الإدارة برئاسة عز الدين يشار اتفق مع طارق العشري على تولي المنصب لمدة موسم واحد ونصف الموسم.  وقال يشار :"من المقرر أن يقود طارق العشري مران فاركو الخميس لأول مرة استعدادا للتحديات المقبلة". ويستعد فاركو لمواجهة المصري البورسعيدي مساء السبت في المرحلة السادسة عشر من الدوري المصري .

Image

محرز ينافس راشفورد وساكا على جائزة لاعب الشهر في البريميرليج

كشفت رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز، اليوم الخميس، عن قائمة المرشحين لجائزة أفضل لاعب في شهر يناير الجاري بمسابقة البريميرليج. وضمت قائمة المرشحين للفوز بجائزة أفضل لاعب في يناير بمسابقة الدوري الإنجليزي الممتاز 7 لاعبين، على رأسهم النجم الجزائري رياض محرز لاعب مانشستر سيتي، ماركوس راشفورد نجم مانشستر يونايتد، وساكا لاعب أرسنال. وشهدت قائمة المرشحين لجائزة لاعب الشهر في البريميرليج، تواجد سولي مارش لاعب برايتون، برينان جونسون لاعب نوتنجهام فوريست، بيرن نجم نيوكاسل، وديفيد رايا لاعب برينتفورد.