مكاسب السعودية بعد التوقيع مع رونالدو

missing
محمود حسن

لم يتصور أحدًا بأن لاعبا أسطوريا بقيمة كريستيانو رونالدو ينتقل للدوري السعودي، بعدما وقع مع نادي النصر في مفاجأة من العيار الثقيل بالنسبة لكثيرين، لكن بات من الواضح أن سقف الطموحات قد ارتفع كثيراً لدى منطقتنا العربية، فبعد أن أبهرت قطر العالم الشهر الماضي بتنظيم واحدا من أفضل المونديالات في التاريخ، جاء الدور على السعودية لتمضي خطوة في طريق حلم تنظيم المونديال الثاني في منطقتنا العربية.

لا تتوقف الطموحات بعد التوقيع مع رونالدو في رفع مستوى الدوري السعودي فحسب، أو احتكاك اللاعب السعودي مع لاعب بقيمة رونالدو، كل هذه مكاسب بالفعل ستتحقق، ولكن من الواضح أن المملكة العربية السعودية تطمح بشكل كبير في استضافة المونديال، وقد يكون رونالدو إحدى السبل في لفت الانتباه إلى دوري روشن السعودي.

التوقيع مع رونالدو أيا كان المبلغ الذي سيتقاضيه هو بالتأكيد مكسب كبير للنصر وللكرة السعودية، فالبالغ من العمر 37 عام والذي سيستمر حتى عامه الأربعين، سيختتم مسيرته في السعودية كما كان محدد مسبقا بأنه سيعتزل في هذا العمر، بعد مسيرة أسطورية حقق خلالها العديد من الإنجازات أبرزها الفوز بالكرة الذهبية 5 مرات وكذلك بطولة دوري أبطال أوروبا.

رونالدو هو أكثر من سجل الأهداف في تاريخ اللاعبين الدوليين برصيد 118 هدفا، كذلك هو الهداف التاريخي لبطولة دوري أبطال أوروبا برصيد 140 هدفاً، أرقام خيالية على المستوى الفردي ناهيك عن الإنجازات والبطولات الفردية والجماعية.

وجود لاعب بقيمة رونالدو في السعودية بكل تأكيد ستكون لها فائدة كبيرة، وخطوة غير مسبوقة في القارة الآسيوية وحتى المنطقة العربية، وهي قفزة نوعية رياضياً واقتصاديا وإعلامياً وتسويقياً.

رونالدو سيكون عاملاً رئيسياً في تطور الرياضة وليس كرة القدم فقط في السعودية، وسيساعد في رفع نسبة المشاهدة لجميع البطولات السعودية المحلية وليس فقط دوري روشن للمحترفين، وكذلك سيفتح آفاقا فنية أكبر بالنسبة للاتحاد السعودي لكرة القدم من أجل تجهيز بنية تحتية على أعلى مستوى من منشآت وكذلك أجيال ستساهم في رفع مستوى المنتخب السعودي بجميع فئاته السنية ومنها ترتقي الطموحات في المنافسة على البطولات الدولية.

أيضاً وجود كريستيانو رونالدو سيفتح أبوابا كبيرة بوصول الكثير من اللاعبين الكبار في العالم للعب في الدوري السعودي، وقد لا يكون فقط في نهاية مسيرتهم، بل حتى في بداية أو منتصف مسيرتهم الكروية، وهو عامل رئيسي سيساهم في جوانب رياضية، إعلامية، واقتصادية.

أما النصر فسيحظى بلاعب كبير جداً لديه الكثير من المعجبين من جميع أنحاء العالم، فوجود رونالدو سيساهم بشكل كبير في بيع تذاكر المباريات بشكل مستمر، وكذلك المتجر الرسمي للنادي سيكون مشغولاً طوال اليوم.

السعودية الآن تعيش نقطة تحول في مسيرتها الرياضية، وهذه النقطة قد تُساهم في سنوات رائعة قادمة في عالم كرة القدم.


  أخبار ذات صلة


فيديو