ماذا قدم نيمار للبرازيل لتدافع عنه يا رافينيا ؟

missing
محمود حسن

خرج علينا رافينيا لاعب برشلونة يهاجم الجمهور البرازيلي الذي انتقد زميله في منتخب السيليساو نيمار داسيلفا، دفاعا عن زميله، وذلك بعد تعرضه لإصابة ستحرمه من خوض بقية مباريات المنتخب البرازيلي في دور المجموعات لمونديال قطر و ربما تحرمه من المونديال كاملا في حال لم يتعافى .

انتقد رافينيا موقف البرازيليين من اصابة نيمار، حيث يرى ان اللاعب لم يحظى بالدعم الجماهيري و الاعلامي كالذي يحظى به ليونيل ميسي في الارجنتين او كريستيانو رونالدو في البرتغال ، و ذهب الى حد قوله ان البرازيل لا تستحق موهبتك و ان اكبر خطأ لنيمار هو ولادته في البرازيل !

وتناسى رافينيا قبل انتقاده أهم شيء، ألا وهو ماذا قدم نيمار للبرازيل كي تدافع عنه، هل هو بيليه، هل هو من جيل زيكو الذهبي أو جيل رونالدو وريفالدو، هل قاد السيليساو لتحقيق كأس العالم الذي استضافته على أرضها عام 2014؟

لا يمكن أن يحظى نيمار بالدعم و التقدير من الشعب البرازيلي إلا بمقدار ما قدمه لمنتخب السيليساو بخلاف الذين يقدسون في البرازيل لأنهم رفعوا من مكانة منتخب السيليساو في المونديال و في كوبا امريكا و ساهموا في تعزيز رصيده من الانتصارات و الانجازات .

لكن مسيرة نيمار مع السيليساو لم تكن ايجابية رغم انه استدعي مبكرا للمنتخب حيث لعب اول مباراة له عام 2010 و هو في سن ال18 و من وقتها و حتى الان خاض 122 مباراة سجل خلالها 75 هدفا .

و لا تكفي الارقام وحدها لنيمار او غيره من اللاعبين لنيل تقدير و احترام الجماهير و الاعلام طالما ان الاهداف التي سجلها لم تكن حاسمة و لم تكن لها قيمة في مباريات السيليساو .

وغاب نيمار عندما فاز السيليساو بلقب كوبا امريكا عام 2019 بداعي الاصابة  فعد ذلك فأل خير، لذا فإن الانتقادات التي طالته كانت بسبب ذلك، وللجمهور له كامل الحق في انتقاد أي لاعب، طالما أن رصيده لا يكفي عندهم للفخر به.

أما عن مقارنة رافينيا لنيمار بميسي و رونالدو فهي مقارنة غير مجدية فرونالدو رفع المنتخب البرتغالي الى اعلى مكانة و جعل مستواه يضاهي مستويات اعرق و اقوى المنتخبات العالمية خاصة بعدما قاده للفوز بتاج يورو 2016 و دوري الامم الأوروبية.

أما ميسي فيكفيه فخرا انه كان مهندس و صانع انجازه في كوبا امريكا 2021 عندما قاده للحصول على اللقب القاري .


  أخبار ذات صلة


فيديو