Image

الحكومة الإسبانية: مونديال 2030 «ليست في خطر»!

تعهّدت الحكومة الإسبانية، بالبدء بإصلاح الوضع «غير المقبول» في اتحاد كرة القدم المحلي الذي يعيش فضيحة فساد تعصف بالهيئة الكروية العليا في البلاد. واستقال الرئيس السابق للاتحاد لويس روبياليس من منصبه في سبتمبر الماضي، بعد تقبيله بالقوة لاعبة المنتخب الوطني جيني هيرموسو، بعد تتويج إسبانيا باللقب العالمي في سيدني في أغسطس الماضي، كما يُتّهم بـ«تبييض الأموال، والفساد التجاري»، وحتى «الانتماء إلى منظمة إجرامية». ويخضع الرئيس المؤقت للاتحاد بدرو روشا للتحقيق أيضاً في إطار فضيحة الفساد التي تعصف بالهيئة الكروية العليا في البلاد. وأشار تحقيقٌ في المحكمة الرياضية العُليا في إسبانيا إلى أن اتحاد اللعبة المحلي اتخذ قراراتٍ «تتجاوز صلاحياته». وقال وزير الرياضة ورئيس المجلس الأعلى للرياضة خوسيه مانويل أوريبيس، إن «المجلس الأعلى للرياضة والحكومة سيبذلان كل ما في وسعهما لتصحيح هذا الموقف غير المقبول». وفقاً لوسائل إعلام محلية، وجدت المحكمة الرياضية أن اللجنة الإدارية في الاتحاد التي تولّت المسؤولية بعد استقالة روبياليس اتخذت إجراءات لم يكن مسموحاً لها اتخاذها، من بينها تمديد عقد مدرب المنتخب الأوّل لويس دي لا فوينتي. وقال أوريبيس: «بعد القرار من المحكمة الرياضية العُليا الذي يصف أفعال رئيس الاتحاد واللجنة الإدارية في الأشهر الماضية بالخطيرة للغاية، سأدعو إلى اجتماع لمجلس الإدارة في الأيام المقبلة لاتخاذ قرار». ويُمكن للمحكمة بعد ذلك أن تُعلن أن روشا، نائب رئيس روبياليس سابقاً والرئيس المؤقت حالياً، غير مؤهل ليكون رئيساً، على الرغم من أنه المرشّح الوحيد للانتخابات التي ستقام في 6 مايو. وفي مارس، أقال الاتحاد العديد من المديرين المرتبطين بتحقيقات الفساد، فيما فتشت الشرطة مقر الاتحاد على مشارف مدريد إلى جانب ممتلكات روبياليس في غرناطة. وقال أوريبيس: «من مصلحة الحكومة أن يتم التحقيق في الأمور حتى النهاية». لكنه أصرّ على أن الفضائح لن «تؤثّر إطلاقاً» على استضافة بلاده كأس العالم عام 2030، بالاشتراك مع البرتغال والمغرب. وتابع: «أتواصل مع فيفا كل يومٍ تقريباً، وأعتقد أنه لم يكن مثل هذا التواصل السلس سابقاً». وأردف: «إنهم متأكدون من أن إسبانيا بلدٌ يعرف كيف ينظم الأمور.. كأس العالم ليست في خطر».

Image

لقجع: افتتاح أو نهائي المونديال في الدار البيضاء

قال فوزي لقجع رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم إن «استاد الدار البيضاء الجديد»، الذي سيتسع لنحو 115 ألف مشجع، سيكون مستعداً لاستضافة المباراة الافتتاحية أو النهائية لـ«كأس العالم 2030». ويشترك المغرب في استضافة كأس العالم بعد 6 سنوات مع إسبانيا والبرتغال، في حين تُقام أول 3 مباريات من هذه النسخة في أوروجواي والأرجنتين وباراجواي احتفالاً بمئوية البطولة. وكشف المغرب خطط تشييد استاد جديد ضخم بالدار البيضاء بتكلفة تبلغ 500 مليون دولار تقريباً، وسط توقعات باكتمال أعمال البناء في 2028. كما سيجري تحديثات في 6 ملاعب أخرى بنحو 1.4 مليار دولار استعداداً لاستضافة «كأس الأمم الأفريقية 2025»، قبل كأس العالم. وقال لقجع في مقابلة مع صحيفة «ماركا» الإسبانية نُشِرت الجمعة إن نهائي «كأس العالم 2030» سيقام في «استاد الدار البيضاء» أو في «سانتياجو برنابيو»، مقر ريال مدريد، على أن يستضيف الاستاد الآخر المباراة الافتتاحية. وأوضح: «توجد لجنة ثلاثية للتدقيق في التفاصيل واتصالات دائمة بيننا، ستكون بطولة استثنائية تجمع بين قارتين و3 دول عاشقة لكرة القدم ومتقاربة جغرافياً، وفرصة لإظهار ثقافات البحر المتوسط». وعن الاستاد الذي يستضيف النهائي قال: «لدينا (استاد الدار البيضاء) الجديد بسعة 115 ألف شخص، ويوجد (برنابيو) الجديد أيضاً بسعة 85 ألف شخص لم يُحسم القرار بعد نريد احتفالاً في أي ملعب، والملعب الآخر يمكنه أن يستضيف الافتتاح. يوجد متسع من الوقت للتفكير». ويدخل المغرب مشروع 2030 بمعنويات مرتفعة، بعد تحقيق أكبر إنجاز للعرب وأفريقيا في كأس العالم، حين بلغ الدور قبل النهائي في قطر 2022 بقيادة المدرب وليد الركراكي، والنجاح في ضم براهيم دياز لاعب ريال مدريد إلى تشكيلة «أسود الأطلس». وأغلق المغرب سريعاً صفحة الخروج من دور 16 بكأس الأمم في ساحل العاج هذا العام، ليركز في النسخة المقبلة على أرضه. وعن الجدل حول موعد كأس الأمم المقبلة، قال لقجع إن المغرب «مستعد لتنظيم البطولة في الصيف أو الشتاء»، لكن يجب ألا يتعارض موعدها مع النسخة الجديدة والموسعة من كأس العالم للأندية. وأضاف: «قرر الاتحاد الدولي (الفيفا) إقامة كأس العالم للأندية بين 15 يونيو و13 يوليو، ويمكنني تأكيد أن كأس الأمم على أرضنا لن تقام في الموعد ذاته». وتابع: «كثير من اللاعبين يمكنهم المشاركة في البطولتين، مثل أشرف حكيمي وبراهيم دياز ومحمد صلاح، لذا لن ننظم بطولة موازية بل نريد مشاركة كل النجوم، إما ستقام بعد كأس العالم للأندية أو في موعد آخر لتكون احتفالية متكاملة للكرة الأفريقية». كما تحدث عن الجدل حول اختيار دياز تمثيل المغرب بدلاً من إسبانيا، قائلاً: «لا يتعلق الأمر بالإقناع، نحاول شرح مشروع المغرب، وهو مغرٍ جداً، ويتضمن كأس الأمم على أرضنا وكأس العالم 2026 و2030 على أرضنا، ولم نجذب براهيم فقط، نجحنا في ضم إلياس أخوماش من منتخب إسبانيا للشباب أيضاً، ويوسي (يوسف الخديم) من ناشئي ريال مدريد. براهيم يحب إسبانيا ويلعب في مدريد، لكنه يحب المغرب أيضاً، حيث تنتمي عائلته، في السابق تمنينا التوفيق للأمين جمال (مهاجم برشلونة) عندما اختار إسبانيا بعد أن اجتمعنا مع والديه، المسافة بين إسبانيا والمغرب 14 كيلومتراً، ومن الطبيعي أن تحدث وتتكرر هذه الأمور».

Image

نهائي مونديال 2030 بين إسبانيا والمغرب!

كشفت دول المغرب والبرتغال وإسبانيا عن شعار كأس العالم 2030 تحت شعار "هيا بنا يلاه". وقام بتقديم الشعار كل من البرتغالي لويس فيجو والاسباني أندريس إنييستا والمغربي نورالدين النيبت، سفراء كأس العالم 2030 بالإضافة للتوجولي إيمانويل أديبايور نجم منتخب توجو السابق وسفير قارة إفريقيا في البطولة. وتضمن شعار البطولة كلمتي "يالا" و"فاموس" اللتين تعنيان "هيا بنا"، باللهجة المغربية وباللغتين الإسبانية والبرتغالية، على الترتيب. وقال أنطونيو لارانجو منسق ملف إسبانيا والبرتغال والمغرب لاستضافة مونديال 2030، إن البرتغال لن تحتضن نهائي البطولة، على أن يلعب النهائي في إسبانيا أو المغرب. وقال لارانجو: "البرتغال ليس لديها ملعب كهذا (قادر على الاتساع لـ 80 ألف شخص على الأقل)، ولن تستثمر في توسيع قدرة استيعاب الملاعب، ما يعني أنها لن تحتضن نهائي المونديال". ومن جانبه، وعد فوزي لقجع، رئيس اتحاد الكرة المغربي، بتنظيم نسخة للمونديال لم يسبق لها مثيل، وقال لقجع خلال كلمته، على هامش الكشف عن شعار البطولة في العاصمة البرتغالية لشبونة: "مرة أخرى، المغرب يبرز فخره الكبير بأن يكون شريكا لهذين البلدين الجارين، إسبانيا والبرتغال". وتابع: "أمام هذا الحضور، المغرب يجدد التزامه بأن ينظم نسخة لم يسبق لها مثيل، وستكون الأفضل في التاريخ، لا يساورنا شك في هذا.. لدينا مع إسبانيا والبرتغال الكثير من القواسم المشتركة والطموح وتاريخ مشترك".

Image

رونالدو والنيبت وإنييستا سفراء مونديال 2030

استقرت اللجنة المنظمة لنهائيات كأس العالم 2030، على هوية سفراء التنظيم المشترك من نجوم وأساطير المستديرة من البلدان الثلاثة، لاحتضان المونديال بين المغرب، إسبانيا، والبرتغال. وأعلنت لجنة تنظيم كأس العالم 2030، خلال الحفل الرسمي للإعلان عن الشعار الرسمي للمونديال، عن تنصيب كلا من الدولي المغربي السابق نور الدين النيبت، والدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو، والدولي الإسباني أندريس إنييستا. وحضر عن المغرب في حفل اللجنة المنظمة لنهائيات كأس العالم 2030، بمدينة لشبونة البرتغالية، فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، ونور الدين النيبت، والدولية المغربية غزلان الشباك، التي اختيرت هي الأخرى لتون سفيرة المغرب في نهائيات كأس العالم 2030. وقالت غزلا الشباك اللاعبة السابقة لنادي الجيش الملكي لكرة القدم، في كلمة ألقتها خلال حفل لجنة  تنظيم مونديال 2030 في الملف المشترك بين المغرب، إسبانيا، والبرتغال: هذه النسخة من كأس العالم ستكون عبارة عن رسالة للعالم على كيفية التعايش والتسامح ليس فقط بين البلدان والشعوب، بل بين قارتين مختلفتين هي أوروبا وأفريقيا، وأتمنى صادقة أن تنجح هذه النسخة من المونديال، وتعود بالنفع على الدول الثلاث. وبالإضافة إلى السفراء الرسميين لمونديال 2030، نور الدين النيبت ورونالدو وإنييستا، فقد استقرت اللجنة المنظمة على عدد من السفراء الآخرين، ويتعلق الأمر بكل من الدوليين المغربيية يايسين بونو، وأشرف حكيمي، بالإضافة إلى الدولية المغربية غزلان الشباك، بينما عن البرتغال بالإضافة إلى رونالدو تم اختيار لويس فيجو، ودولوريس سيلفا، وعن إسبانيا عُين ألفارو موراتا وإيرين باريديس بالإضافة إلى إنييستا، سفراء لمونديال 2030، فضلا عن اللاعب التوجولي السابق إيمانويل أديبايور. 

Image

تسريب شعار مونديال 2030!

نشرت وسائل إعلام عربية وعالمية، تسريبات صور لتصميم شعار كأس العالم 2030 المزمعة إقامتها في المغرب وإسبانيا والبرتغال، حيث تستضيف البطولة دول من قارتين مختلفتين لأول مرّة عبر تاريخ المسابقة كله، فضلًا عن إقامة المباريات الأولى لكل من أوروجواي والأرجنتين وباراجواي على أراضيها، بمناسبة الذكرى المئوية للمونديال الشعار المسّرب عبارة عن تصميم كارتوني يضم الألوان الثلاثة المشتركة بين المغرب وإسبانيا والبرتغال وهي الأحمر والأخضر والأصفر، مع جملة (YALLA VAMOS) وهي كلمة يلا بالعربية، وما يوازيها "باموس" بالبرتغالية والإسبانية. وتحت الشعار كُتبت أسماء الدول الثلاثة، بالترتيب المغرب والبرتغال وإسبانيا، وأعزت صحيفة إل كونفدينشال (El confidencial) هذا الترتيب إلى الأبجدية الإنجليزية، اللغة الرسمية الأولى للاتحاد الدولي لكرة القدم. يظل الشعار تحت خانة التكهنات، حيث لم تصدر أي بيانات رسمية من المغرب أو إسبانيا أو البرتغال حول الأمر، يومية ماركا (Marca) الإسبانية، أكّدت أن الاتحاد الدولي لكرة القدم حدد موعد الكشف عن الشعار الرسمي لمسابقات كأس العالم، قبل انطلاق البطولة بـ3 سنوات على الأقل، ما يفضي إلى أن التسريب مجرد شائعات. جدير بالذكر أن كأس العالم سيقام لأول مرة في 3 دول مختلفة عندما يُقام في المكسيك والولايات المتحدة وكندا في نسخة 2026، غير أنّ المونديال سيشهد حدثًا فريدًا عندما تنظمه دول من قارتين مختلفتين (إسبانيا والبرتغال من أوروبا والمغرب من أفريقيا) في نسخة 2030.

Image

لقجع: المغرب ستنظم النسخة الأفضل لكأس أفريقيا

قال فوزي لقجع رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم أن بلاده تتطلع لتنظيم أفضل نسخة في تاريخ كأس أمم إفريقيا عندما تحتضنها عام 2025. أضاف لقجع في كلمته خلال فعاليات الجمعية العمومية للاتحاد المغربي: "نعمل على رفع إيقاع العمل يوماً بعد آخر، وعلينا أن ننأى جميعا عن كل ما يسيء لكرة القدم ولمنظومتنا الكروية". وأضاف: "مسؤوليتنا كرؤساء أندية وأعضاء في الاتحاد تتجاوز النتائج المحققة في الدوري المحلي، إلى العالمية التي نسعى لها بتنظيم المونديال عام 2030". وواصل: "كذلك سيحتضن المغرب نهائيات كأس أمم إفريقيا عام 2025. وهنا أقول إن هذه النسخة يجب أن تكون الأفضل على مر التاريخ، علينا أن نبرهن للعالم أننا قادرون على تنظيم المونديال". وتابع: "نحن مطالبون بأن نوازن بين سعينا لتنظيم الأحداث الرياضية الكبرى، وبين تطوير حضورنا الكروي قارياً وعالمياً". وتابع لقجع: "طموحنا أن نكرر إنجاز منتخبنا في قطر، وما حققته المنتخبات والأندية المغربية، وتُصبح لدينا بنية تحتية تضاهي أفضل دول العالم". واختتم: "أعلن عن إطلاق ورشٍ لتطوير الناشئين من الذكور والإناث في كل الأندية المغربية. سيكون هذا المشروع مثمراً على المدى القريب. نريد أن نوفر للأجيال المقبلة ما يكفي من الإمكانيات لتكوة جاهزة للمنافسة".

Image

توقيع اتفاقية استضافة مونديال 2030

وقع رؤساء اتحادات كرة القدم في المغرب والبرتغال وإسبانيا، فوزي لقجع وفرناندو جوميز وبيدرو روتشا، اتفاق الترشح المشترك لاستضافة كأس العالم 2030. وذكر الاتحاد المغربي لكرة القدم، في بيان عبر موقعه الرسمي، أن هذه الاتفاقية تحدد التوجهات الخاصة بالجوانب التقنية لاستضافة نهائيات كأس العالم، خصوصا أنها بمثابة التزام من قبل الاتحادات الكروية الثلاثة باحترام الضوابط والإطار العام لملف الترشيح. وجاء في البيان المشترك: "ستعمل اتحادات كرة القدم الثلاثة معا بدءا من اليوم لتطوير ملف ترشح يفوق كل التوقعات لبطولة كأس العالم، وأعربت الاتحادات الثلاثة عن رغبتها في تقديم بطولة تعزز إرثها، وتساهم في نمو كرة القدم، وأن يكون لها تأثير في العالم بأسره". وبمناسبة الذكرى المئوية للمونديال سيكون هناك تركيز بشكل خاص على البطولة من خلال وضع قواعد استرشادية لما سيكون عليه القرن المقبل، حيث ستستعرض الدول الثلاث المضيفة للبطولة ثقافاتها الفريدة، وتعزيز التعاون بشكل أكبر بين أوروبا وإفريقيا وبقية العالم، وكل ذلك تحت ضمانات أن تكون البطولة مستدامة ومرحبة بجميع المشجعين بغض النظر عن أعمارهم أو أصولهم. وأكد رئيس الاتحاد المغربي فوزي لقجع: "تتطور كرة القدم في المغرب بشكل لم يسبق له مثيل، ونسعى لتوحيد الجهود مع البرتغال وإسبانيا لتقديم بطولة كأس عالم فريدة". وستكون بطولة كأس العالم 2030 هي الثانية التي سيشارك فيها 48 منتخبا، بعدما تم رفع العدد من 32 في النسخة المقبلة التي ستستضيفها الولايات المتحدة والمكسيك وكندا عام 2026.

Image

إنفانتينو: كرة القدم بعثت برسالة وحدة للعالم

أكد جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، أن الاتفاق المتعلق باستضافة نسختي 2030 و2034 من كأس العالم، بعثت برسالة وحدة للعالم وهو الآن في أشد الحاجة لها. وقال إنفانتينو، في كلمته التي ألقاها أمام الدورة 77 لمؤتمر اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم، والمنعقد في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية: "أتوجه بالشكر إلى الجميع، ولا سيما رؤساء الاتحادات القارية، وأعضاء مجلس الفيفا، لأنني على قناعة بأننا أثبتنا للعالم إمكانية التوصل إلى إجماع ووحدة في عملية اتخاذ القرار، نحن بحاجة إلى مثل هذه الرسائل من التآزر والوحدة في عالمنا الذي يشهد، وللأسف، سلوكا عدائيا بشكل كبير". وكان مجلس الفيفا وافق في الرابع من أكتوبر الماضي على أن يكون الملف المشترك بين المغرب والبرتغال وإسبانيا هو ملف الترشح الوحيد لاستضافة كأس العالم 2030 مع إقامة ثلاث مباريات في أوروجواي والأرجنتين وباراجواي على التوالي، احتفالا بالذكرى المئوية لإقامة أول نسخة من البطولة. كما أعلن رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، في 31 أكتوبر الماضي، عن إقامة بطولة كأس العالم 2034 في المملكة العربية السعودية. من ناحية أخرى وجه إنفانتينو التحية إلى النجمة البرازيلية مارتا التي أعلنت اعتزال كرة القدم الدولية هذا العام بعد أن مثلت البرازيل في ست نسخ من كأس العالم للسيدات، كما أحيا ذكرى الأسطورة البرازيلية بيليه، الذي فارق الحياة في ديسمبر الماضي، والأسطورة الأرجنتينية دييجو مارادونا الذي غادرنا قبل ثلاث سنوات. وأبدى إنفانتينو دعمه لمهاجم نادي ليفربول والمنتخب الكولومبي لويس دياز الذي تعرض والده للاختطاف في كولومبيا، قائلا: "نتمنى جميعا أن ينتهي هذا على خير".

Image

توقيع خطاب نوايا استضافة مونديال 2030

أكد فوزي لقجع رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم أن المملكة تتطلع لتنظيم أفضل نسخة من كأس العالم عندما تشارك في استضافة البطولة في 2030 إلى جانب البرتغال وإسبانيا وذلك خلال التوقيع على خطاب النوايا الرسمي للترشح. ووقع لقجع ونظيراه في البرتغال فرناندو جوميش وإسبانيا بيدرو روشا الخطاب النوايا الرسمي بمقر أكاديمية محمد السادس لكرة القدم بمنطقة المعمورة بسلا قرب الرباط. وقال لقجع في مستهل مراسم التوقيع "هذه التظاهرة تجمع بين ضفتي حوض المتوسط والشباب من أوروبا وأفريقيا وتكرس حضارة مشتركة وقدرات خلاقة لتنظيم أحسن تظاهرة عرفتها كرة القدم بالتوازي مع احتفال الفيفا بالذكرى المئوية لكأس العالم". وتابع "بناء ملعب الدار البيضاء الكبير هو طموح قديم لإتاحة الفرصة لأنصار الرجاء والوداد للحضور بأعداد غفيرة وستنطلق أعمال الإنشاء مع نهاية العام ليكون جاهزا بعد عامين". وقال لقجع في مؤتمر صحفي مشترك بحضور سفيري البرتغال واسبانيا بالمغرب وعدد من الدبلوماسيين "هذه التظاهرة الرياضية، ستشكل استثناء حقيقيا في تاريخ كرة القدم العالمية". وبدوره، قال رئيس اتحاد البرتغال إن بلاده قدمت ثلاثة ملاعب تتوافر فيها معايير الاتحاد الدولي للعبة (الفيفا). وأضاف "هذه فرصة تاريخية، نعلن فيها بشكل رسمي الترشح لكأس العالم 2030" مشيرا إلى أن إقامة البطولة في ثلاث دول "أمر معقد ليس بالأمر السهل، لكننا نملك القدرة على تنظيمه". وأكد لقجع ورئيس اتحاد اسبانيا أن اللجنة الفنية ستختار، من خلال اجتماعاتها حتى 2024، الملاعب وتوزع المباريات البالغ عددها 101. واضاف رئيس اتحاد إسبانيا أن مقر النهائي لم يتقرر بعد إذ يقوم المغرب بإنشاء ملعب كبير في ضواحي الدار البيضاء. وتابع "نؤمن بهذا الحلم، لكن الدرب لا يزال طويلا.. أمامنا مشروع لكي نجعل هذا الحلم طموحا وحقيقيا".