Image

علاج خاص لهاري كين!

وافق المهاجم الدولي الإنجليزي هاري كين على الخضوع لعلاج خاص في الظهر قبل 3 أسابيع من انطلاق كأس أمم أوروبا "يورو 2024"، على أمل التعافي في الوقت المناسب عند بدء البطولة. وعانى المهاجم الإنجليزي من مشكلة في الظهر أبعدته عن آخر مباراتين لبايرن ميونيخ في الدوري الألماني هذا الموسم. وأنهى صاحب الـ 30 عاماً موسمه الأول مع بايرن ميونيخ، والذي كان مثالياً من الناحية الفردية فقط، حيث شهد تسجيله لـ 44 هدفاً في 45 مباراة بجميع البطولات. وفي حديثه قبل المباراة الأخيرة لبايرن ميونيخ في الدوري الألماني، قال المدير الفني توماس توخيل "لا يمكن لهاري كين السفر، لقد قدم الحد الأقصى له هذا الموسم في مدريد بإياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا". أوضح توخيل "كان يعاني هاري كين من مشكلة في ظهره، والأمر أصبح أكثر سوءاً ويزعجه في الحركة اليومية". وكشفت قناة سكاي ألمانيا أن الهداف التاريخي لتوتنهام هوتسبير والمنتخب الإنجليزي بدأ الخضوع لعلاج متخصص في الظهر.

Image

البايرن يفاوض مدرب بيرنلي

كشفت تقارير صحفية أن البلجيكي فينسنت كومباني، المدير الفني الحالي لفريق بيرنلي الإنجليزي، دخل قائمة المرشحين، لتولي تدريب فريق بايرن ميونيخ الألماني، بدلاً من توماس توخيل، والذي غادر الفريق مع نهاية الموسم الحالي. ووفقاً لشبكة "سكاي سبورتس" الألمانية، فإن بايرن ميونيخ، بدأ التفاوض مع البلجيكي فينسنت كومباني، نجم مانشستر سيتي السابق، والمدير الفني الحالي لفريق بيرنلي الإنجليزي، والذي ودع منافسات البريميرليج بعد موسم واحد من صعوده، لتدريب الفريق بداية من الموسم المقبل. وكشفت سكاي، عن وجود مفاوضات ملموسة مع كومباني صاحب الـ 38 عاماً، حيث يحظى البلجيكي بإعجاب من جانب مسؤولي النادي البافاري، بالنظر إلى العمل الذي قام به مع فريق بيرنلي، منذ توليه المسؤولية وقيادته للصعود إلى الدوري الإنجليزي الممتاز، بجانب طريقة اللعب التي يطبقها وهي 4-2-3-1، وهي نفس الطريقة التي حقق بها البافاري العديد من النجاحات خلال المواسم الماضية. وأوضح التقرير أن عقد البلجيكي الحالي مع نادي بيرنلي، ينتهي في صيف عام 2028، ويمتلك كومباني خبرة اللعب في الدوري الألماني، عندما ارتدى قميص فريق هامبورج، قبل أن ينضم للعب في صفوف مانشستر سيتي.

Image

البايرن يواجه توتنهام في كوريا

 أعلن نادي بايرن ميونيخ الألماني، أن الفريق الأول لكرة القدم سيواجه فريق توتنهام الإنجليزي في مباراة ودية في سول استعدادا للموسم المقبل. وذكر بايرن أن المباراة ستقام يوم 3 أغسطس المقبل في ملعب كأس العالم الذي يتسع لـ67 ألف متفرج في عاصمة كوريا الجنوبية.  ويملك الفريقان لاعبين من كوريا الجنوبية في صفوفهما، حيث يتواجد كيم مين جاي في بايرن، فيما يتواجد سون هيونج مين في توتنهام. يذكر أن هاري كين، هداف بايرن ميونيخ، كان يلعب لنادي توتنهام. وستكون المباراة جزءا من سلسة "كوبانج بلاي" وجولة أودي الصيفية لبايرن. ويزور البايرن قارة آسيا للمرة الرابعة، بالإضافة إلى أن لديه خمس زيارات سابقة للولايات المتحدة، ولكنه لم يتواجد في كوريا الجنوبية من قبل.

Image

شكوك حول مشاركة كومان في يورو 2024

تحوم الشكوك حول مشاركة الفرنسي المصاب كينجسلي كومان، جناح بايرن ميونيخ الالماني، مع منتخب بلاده في نهائيات النسخة المقبلة من بطولة كأس أمم أوروبا "يورو 2024" المقرر إقامتها في ألمانيا. وذكرت صحيفة "بيلد" الألمانية، أن كومان تعرض لإلتواء في ساقه اليسري أثناء تدريبات التعافي التي أجراها اليوم الاثنين، ليمسك بعدها بركبته اليسرى إذ تألم بشدة. وأضافت الصحيفة أنه بعد مساعدة من الأطباء تمكن كومان من الوقوف وذهب إلى غرفة الملابس، موضحة أنه حتى الآن غير معروف شدة إصابة كومان وما إذا كانت ستؤثر على مشاركته باليورو. وكان ديديه ديشامب، المدير الفني لمنتخب فرنسا، قرر استدعاء جناح الفريق البافاري ضمن القائمة الأولية لبطولة أمم أوروبا التي يتنافس فيها الديوك بالمجموعة الرابعة وذلك بجانب كل من هولندا وبولندا والنمسا.

Image

البايرن يحقق أسوأ مركز بالبوندزليجا منذ 13 عامًا

أنهى بايرن ميونيخ، الموسم الحالي 2023-2024، في المركز الثالث بجدول ترتيب الدوري الألماني، بعد خسارته أمام مضيفه فريق هوفنهايم، بأربعة أهداف مقابل هدفين، في الجولة 34 والأخيرة من عمر المسابقة. ونجح فريق شتوتجارت، في خطف المركز الثاني من بايرن ميونيخ، بعد فوزه العريض على فريق بوروسيا مونشنجلادباخ، برباعية نظيفة، في نفس الجولة، لينهى الموسم في الوصافة خلف بطل المسابقة باير ليفركوزن. وذكرت شبكة "أوبتا"، أن فريق البايرن، حقق أسوأ مركز له في الدوري الألماني، منذ موسم 2010-2011، عندما جاء في المركز الثالث أيضا وقتها.  وأنهى بايرن ميونيخ مسابقة الدوري الألماني محتلا المركز الثالث فى جدول ترتيب الدوري الألماني برصيد 72 نقطة. وخطف شتوتجارت وصافة الدوري الألماني من البافاري بعد الفوز على بروسيا مونشنجلادباخ برباعية نظيفة، فيما عزز باير ليفركوزن بطل البوندزليجا المركز الأول بالوصول للنقطة 90 بدون أي خسارة.

Image

البوندزليجا تصل المحطة الأخيرة.. اليوم

يتطلّع باير ليفركوزن المتوّج للمرّة الأولى في تاريخه بطلاً للدوري الألماني لكرة القدم إلى تحقيق إنجاز غير مسبوق وإنهاء الموسم بكامله دون هزيمة، فيما يمني يونيون برلين النفس بتجنّب كأس الهبوط المرّة في الجولة 34 الأخيرة (السبت). ويملك فريق المدرب الإسباني تشابي ألونسو فرصة أن يصبح أول فريق في تاريخ الدوري الألماني ينهي موسماً بكامله في البوندزليجا من دون أي هزيمة عندما يواجه أوجسبورج. ولم ينجح حتى العملاق بايرن ميونيخ بفتراته الذهبية في تحقيق هذا الإنجاز. وتمكّن ليفركوزن من الوصول إلى هذه المرحلة من الموسم من دون أن يتلقى أي خسارة في جميع المسابقات، ليصل إلى المباراة رقم 50 من دون هزيمة في أوروبا وهو رقم قياسي، في الوقت الذي بلغ فيه أيضا نهائي كأس ألمانيا ونهائي الدوري الأوروبي (يوروبا ليج)، ما يظهر مدى روعة الموسم الذي خاضه. وبحال فوزه، يملك ليفركوزن فرصة الوصول إلى نقطته الـ 90 من 34 مباراة، ليعادل ثاني أعلى مجموع من النقاط في تاريخ الكرة الألمانية. ويتبقى ثلاث مباريات أشبه بالحلم لليفركوزن في الموسم الحالي، يبدأها بمواجهة ‏ أوجسبورج قبل أن يواجه أتلانتا الإيطالي في نهائي الدوري أوروبا ‏يوم 22 مايو الحالي وبعدها بثلاثة أيام يواجه كايزرسلاوترن في نهائي ‏كأس ألمانيا، أي إن بمقدوره حسم لقبين آخرين في غضون أسبوع تقريبا، ‏بجانب إنهاء الموسم دون هزيمة.‏ وفي العاصمة برلين، يحتاج يونيون الذي واجه ريال مدريد الإسباني في دوري أبطال أوروبا في ديسمبر، إلى الفوز على فرايبورج الثامن، آملاً في الوقت عينه أن تسير النتائج الأخرى في مصلحته لتجنب الهبوط. وفاز يونيون في الجولة الاخيرة على أرضه الموسم الماضي ليحتل المركز الرابع ويتأهل إلى المسابقة القارية المرموقة، ويواصل نهضة الفريق بعد صعوده عام 2019. نجح يونيون في استهلال الموسم متصدراً بعد أول مرحلتين، قبل أن يسقط إلى القعر عقب سلسلة من تسع هزائم متتالية. يحتاج فريق العاصمة إلى نقطة للاحتفاظ بمركزه السادس عشر والإبقاء على آماله في الصمود بدوري الأضواء من خلال خوض ملحق أمام ثالث الدرجة الثانية، فورتونا دوسلدورف. ويمرّ دوسلدورف الذي يتسع ملعبه لـ52 ألف متفرّج في مرحلة تألق، حيث لم يخسر في دوري «البوندزليجا 2» منذ أوائل فبراير الماضي. وبالنسبة ليونيون، فحتى الفوز لن يكون كافياً لضمان الولوج إلى منطقة الأمان. وسيكون بمأمن فقط في حال خسر ماينز الخامس عشر الذي يبتعد عنه بنقطتين ويواجه فولفسبورج أو بوخوم الرابع عشر (33 نقطة) الذي يحلّ ضيفاً على فيردر بريمن.على الجانب الآخر يخوض بايرن ميونيخ مواجهة صعبة على ملعب هوفنهايم، ولا ‏بديل أمام الفريق سوى الفوز إذا أراد إنهاء الموسم في مركز الوصيف وسط منافسة ‏شرسة من جانب شتوتجارت، أما هوفنهايم فيسعى بدوره لتفادي الهزيمة من أجل ‏التأهل الأوروبي.‏ ويحتل النادي البافاري المركز الثاني برصيد 72 نقطة فيما يأتي هوفنهايم في ‏المركز السابع برصيد 43 نقطة، ويسعى للخروج بنتيجة إيجابية لضمان التأهل ‏إلى دوري المؤتمر الأوروبي، حيث تفصله نقطة وحيدة عن فرايبورج صاحب ‏المركز الثامن، والذي يخرج لملاقاة مضيفه يونيون برلين المهدد بالهبوط.‏ ويختتم شتوتجارت مشواره هذا الموسم بملاقاة ضيفه بوروسيا مونشنجلادباخ ، ‏ويتطلع للخروج فائزا على أمل تعثر بايرن ميونيخ، وإنهاء الموسم في مركز ‏الوصيف، في إنجاز شرفي للفريق.‏ أما دورتموند فيخوض البروفة الأخيرة قبل الموقعة الأوروبية المرتقبة، التي يلاقي ‏خلالها العملاق الإسباني ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا يوم الأول من ‏يونيو المقبل على استاد ويمبلي.‏ وقبل خوض المواجهة الأوروبية أمام النادي الملكي، سيختتم دورتموند مشواره في ‏البوندزليجا بمواجهة دارمشتاد، في مباراة ليس لها مردود حقيقي بالنسبة للفريق، ‏فقد ضمن دورتموند التأهل للنسخة التالية لدوري أبطال أوروبا، كما تأكد هبوط ‏دارمشتاد للدرجة الثانية.‏ وفي أخر مباريات الجولة الأخيرة يلتقي فيردر بريمن صاحب المركز الحادي ‏عشر مع بوخوم صاحب المركز الرابع عشر.‏

Image

تصريح رسمي يصدم ليفاندوفسكي!

تلقى البولندي روبرت ليفاندوفسكي نجم نادي برشلونة، صدمة بشأن حصد جائزة الكرة الذهبية، حيث يمني نفسه بالحصول عليها بأثر رجعي. وكان ليفاندوفسكي المرشح الأول لحصد جائزة الكرة الذهبية عام 2020، بعدما قاد بايرن ميونيخ للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا، لكن لسوء حظه تم إلغاء الحفل في هذا العام بسبب جائحة فيروس كورونا. وصرح ليفاندوفسكي مؤخرًا: "لقد سمعت شائعات حول منح جائزة عام 2020 بأثر رجعي".  وأضاف: "دعونا نقول إذا حصلت على جائزة الكرة الذهبية لعام 2020 بعد 4 سنوات من موعدها، فلن أشعر بأي إهانة بالتأكيد، سيكون ذلك شرفًا كبيرًا وسأقبل الجائزة". ومن ناحيته، وجه نيكولا مانيسير مدير الكرة الذهبية، صدمة للاعب البولندي، ونفى ما تردد عن منح الجائزة بأثر رجعي، قائلاً في تصريح أبرزته صحيفة "سبورت" الإسبانية: "نحن لا نفكر في منح الجائزة لليفاندوفسكي عن عام 2020، كمؤسسة لدينا لوائحنا الخاصة التي نحترمها بشدة".

Image

البافاري يضغط على توخيل لعدم الرحيل!

ترددت أنباء قوية أن مسؤولي بايرن ميونيخ يحاولون إقناع توماس توخيل المدير الفني للفريق، بالتراجع عن قرار رحيله بنهاية الموسم الجاري بعد تعثر محاولات التعاقد مع مدرب آخر لخلافته. وذكرت صحيفة "بيلد" ومجلة "كيكر" وشبكة "سكاي تي في" أن ماكس إيبرل، عضو مجلس إدارة بايرن ميونيخ وكريستوف فرويند المدير الرياضي للنادي يتفاوضان مع توخيل. ونشرت "بيلد" أيضا صورة لوكيل أعمال توخيل " لأولاف مينكينج "في مقر النادي البافاري. وكان توخيل الفائز مع تشيلسي بلقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم في 2021 حل مكان جوليان ناجلسمان في بايرن ميونيخ منذ مارس 2023 بعقد يمتد حتى 2025. ولكن بعد تراجع النتائج تم الاتفاق بشكل متبادل بين الإدارة وتوخيل في فبراير الماضي على الرحيل بنهاية الموسم، بعد فشل بايرن ميونيخ في التتويج بأي لقب لأول مرة منذ عام 2012. ولم ينجح مسؤولو البايرن في إيجاد بديل لتوخيل بعدما فضل أبرز المرشحين مثل الإسباني تشابي ألونسو مدرب باير ليفركوزن ورالف رانجنيك، مدرب النمسا، وناجلسمان مدرب المنتخب الألماني، الاستمرار في مناصبهم الحالية. وكان توخيل وإدارة بايرن ميونيخ أكدا أن الاتفاق على رحيله لا يزال نافذا، ولكن شبكة "سكاي تي في" ذكرت أن توخيل يرحب بالاستمرار. ويقال أن توخيل يحظى بدعم كبير من نجوم بايرن ميونيخ مثل مانويل نوير وتوماس مولر وجمال موسيالا، وهو ما بدا واضحا بعد الخروج من قبل نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد. ومع ذلك، فإن توخيل يريد دعما قويا من إدارة النادي بعد الهجوم الذي تعرض له من أولي هونيس الرئيس السابق للنادي، الذي اتهم المدرب الألماني بأنه يميل لإبرام صفقات باهظة بدلا من الاهتمام بالعناصر الشابة في أكاديمية بايرن ميونيخ. ويتطلع توخيل أيضا لعقد طويل الأجل ولا يحب أن يرى نفسه أنه مدرب مؤقت حتى 2025 لحين أن يكون ألونسو أو يورجن كلوب، مدرب ليفربول، متاحين لتولي المسؤولية مكانه. كان كلوب قد أعلن رحيله عن ليفربول بنهاية الموسم الحالي.

Image

كروس ينتقد الحكم مارشينياك!

انتقد توني كروس، لاعب وسط فريق ريال مدريد الإسباني لكرة القدم، الحكم الذي أدار مباراة فريقه في إياب الدور قبل النهائي بدوري أبطال أوروبا أمام بايرن ميونيخ بسبب قرار التسلل الذي اتخذه بتسرع. وسجل خوسيلو هدفين في وقت متأخر من المباراة ليمنح الريال الفوز 2-1 ولكن بايرن حاول تعديل النتيجة في الدقائق الأخيرة من الوقت بدل الضائع للقاء. وسجل ماتيس دي ليخت هدف التعادل، ولكن الحكم سيمون مارشينياك أطلق صافرته قبل أن يسدد اللاعب الكرة، وذلك بعد قيام حكم الراية برفع رايته. كان هذا يعني أن هذه اللقطة لن يتم مراجعتها من قبل تقنية حكم الفيديو المساعد. ولو كان احتسب الهدف لفرض بايرن شوطين إضافيين، ولكن بدلا من ذلك تأهل الريال، حامل الرقم القياسي من حيث عدد مرات التتويج باللقب، للنهائي. وانتقد توماس توخيل، مدرب بايرن ميونيخ، ولاعبي الفريق هذا القرار بشدة بعد المباراة. وقال كروس في مدونته الصوتية "إينفاخ مال لوبن" التي يديرها مع شقيقه فيليكس كروس: "اللعبة تم التعامل معها بشكل سيء، كان ينبغي أن تستكمل". وأضاف كروس: "أرى أن الخطأ الرئيسي من حكم الراية، الغضب مبرر بطريقة ما، لأنه ببساطة يجب أن تلعب حتى النهاية وأن تقدم كل جهدك". في الوقت نفسه، أثار كروس التساؤلات بشأن قدرة زملائه على التصدي لتسديدة دي ليخت بدون التدخل المبكر للحكم. وأضاف: "لا أعلم إن كان هناك تشتت ذهني جماعي أم لا، لأن الصافرة انطلقت مبكرا يمكنك أن تقول إن كل من في الملعب لديهم فكرة التصدي لتلك التسديدة". ويلتقي ريال مدريد، بطل الدوري الإسباني، مع بوروسيا دورتموند في المباراة النهائية في لأول من يونيو بملعب ويمبلي.