Image

الريان في تحدي الخور بكأس الأمير

يحتضن استاد الجنوب بمدينة الوكرة آخر مواجهات ثمن النهائي في كأس أمير قطر لكرة القدم عندما يلتقي الريان، المتوج باللقب في ست مناسبات من قبل، مع الخور بطل دوري الدرجة الثانية في اللقاء الذي سيقام مساء اليوم. وسيدخل الريان البطولة بآمال تعويض خسارة نهائي كأس قطر أمام الوكرة، واستعادة المستوى الجيد الذي قدمه في الأمتار الأخيرة من الدوري، ليحل وصيفًا برصيد 47 نقطة ولن تكون مهمة الريان بتلك السهولة في مواجهة الخور الذي يملك خبرة كبيرة في البطولة، حيث سبق وأن حل وصيفًا في نسخة العام 2007 حينما خسر المباراة النهائية أمام السد بركلات الترجيح. الريان يلعب من أجل مصالحة جماهيره التي كانت تمني النفس بالتتويج بلقب كأس قطر كما يعاني من العديد من الإصابات، وسيسعى مدربه البرتغالي ليوناردو جارديم إلى اللعب بتشكيلة متوازنة والدفاع عن الموسم الذي اكتفى فيه الريان بمركز الوصافة في بطولتي الدوري وكأس قطر. سيحاول أبناء عبدالله مبارك العائدون مجددًا للدرجة الأولى استغلال الدفعة المعنوية الكبيرة التي حصلوا عليها بالتأهل إلى دوري النجوم بعد موسمين في الدرجة الثانية وسيكون تخطي هذا الدور على حساب الريان دفعة أخرى قبل انطلاق الموسم الجديد الذي يدخله فريق الخور طامعًا في استعادة مكانه بين الكبار.

Image

مدرب الخور: نتطلع لعبور الريان

أكد عبدالله مبارك المدير الفني لفريق الخور ثقته الكبيرة بفريقه من أجل الظهور بصورة إيجابية أمام الريان في دور الـ16 من كأس أمير قطر لكرة القدم.. مشيراً إلى أن المواجهة ستكون صعبة للغاية. وقال مبارك الذي قاد الخور للعودة لدوري الدرجة الأولى هذا الموسم بعد أن توج بلقب بطولة دوري الدرجة الثانية بفارق الأهداف عن الشحانية، إن لقاءات الكؤوس ذات خصوصية كبيرة والفريق المنافس يدخل اللقاء بجاهزية كبيرة، لكن الخور يملك الإرادة لتقديم العرض الجيد. وأشار إلى أن الأجواء إيجابية للغاية داخل الفريق لا سيما بعد الصعود لدوري قطر، حيث سيعتمد خلال مواجهة الغد على أسلوب اللعب الجماعي والتعامل مع فريق الريان الذي يملك خبرة خوض مباريات الكؤوس. وأبرز مدرب الخور أن كل شيء وارد في مباريات الكؤوس والفريق يسعى للفوز، حيث سبق أن واجه العديد من الفرق الكبيرة وتمكن من تقديم مباريات جيدة. بدوره، قال أحمد المهندي لاعب فريق الخور إن الطموحات كبيرة من أجل مواصلة المشوار اليوم والمعنويات مرتفعة داخل الفريق بعد أن حجز فريقه بطاقة الصعود للأضواء. وأشار اللاعب إلى أن هذا النوع من المباريات يعتمد على تفاصيل صغيرة ولها ظروفها الخاصة وتلعب بأسلوب مختلف ويتوجب تجنب ارتكاب الأخطاء. وكشف المهندي أن حلمه خوض المباراة النهائية وتحقيق هذا اللقب الغالي.. معربا عن أمله في أن يكمل الخور مشواره في البطولة وألا يودع المنافسة مبكرا.

Image

مدرب الريان: مواجهة الخور صعبة!

أكد البرتغالي ليوناردو جارديم المدير الفني لفريق الريان رغبة فريقه في المنافسة على لقب بطولة كأس أمير قطر لكرة القدم 2024.. مشيرا إلى أن مواجهة الخميس أمام الخور التي يستضيفها استاد الجنوب ضمن دور الـ16 ستكون صعبة للغاية. وأضاف المدرب، خلال المؤتمر الصحفي الذي يسبق المواجهة، أن الاستعدادات مستمرة لمباراة الخميس والهدف هو الحصول على بطولة كأس أمير قطر وتعويض الظهور المتواضع أمام الوكرة في نهائي كأس قطر، حيث يأمل الكل داخل الفريق التعويض في أغلى البطولات واللعب بتركيز كبير. وأشار إلى أنه لا بد من احترام المنافس الذي لم يخسر سوى في مباراة واحدة في آخر عشر مواجهات، مؤكدا على أن الجهاز الفني يعمل على رفع معدلات التركيز من أجل مواجهة كافة الظروف المحتملة في المباراة، بجانب تعويض غياب اللاعب البرازيلي تياجو مينديز الذي تعرض للإصابة. وقال مدرب الريان إن الفريق حصل على المركز الثاني في الدوري القطري بفارق نقطتين فقط عن السد بطل الدوري وحصل على وصافة كأس قطر، ويريد في بطولة كأس الأمير تخطي حاجز المركز الثاني وإسعاد جماهير الريان باللقب. بدوره، قال بسام الراوي مدافع فريق الريان إن التفكير ينصب على مواجهة الخور التي لن تكون سهلة على الإطلاق، مشيرا إلى أن الريان يستحق الفوز ببطولة هذا الموسم عطفا على المستويات التي أظهرها ومنافسته على اللقب حتى الجولات الأخيرة. وأوضح مدافع المنتخب القطري الفائز بكأس آسيا في نسختي 2019 و2023 أنه من حق جماهير الريان أن تطالب بالبطولات والهدف هو إرضاء هذه الجماهير، بيد أنه لا بد من اللعب بمبدأ الخطوة بخطوة ومن ثم التفكير بالمواجهات المقبلة.

Image

إيقاف نجم الغرافة مباراة واحدة

قررت لجنة الانضباط التابعة للاتحاد القطري لكرة القدم إيقاف لاعب نادي الغرافة ليانكو فوجنوفيتش مباراة واحدة (إيقاف انضباطي) وغرامة مالية قدرها 20 ألف ريال قطري لا غير، استنادًا إلى المادة (44ـ6.3/9) من لائحة الانضباط، وذلك بموجب تقرير مباراة الغرافة والريان التي أقيمت بتاريخ 1/5/2024 ضمن مباريات مسابقة كأس قطر.

Image

مدرب الوكرة يبدي سعادته بلقب كأس قطر

أعرب علي رحمة المري مدرب الوكرة القطري عن سعادته بالتتويج بلقب بطولة كأس قطر 2024 لكرة القدم لأول مرة في تاريخ النادي بعد الفوز في النهائي على حساب الريان بهدف دون رد في المواجهة التي جمعتهما على استاد عبدالله بن خليفة. وقال المدرب، إنه فخور بالتتويج وعودة الوكرة بعد عدة سنوات للفوز بالبطولات، مشيرا إلى صعوبة المواجهة كما كان متوقعا، حيث كان الحذر كبيرا لعدم استقبال الأهداف في الشوط الأول، وكان التركيز على استغلال الفرص أمام المرمى في الشوط الثاني مع إجراء بعض التغييرات التي ساهمت في تحقيق النتيجة التي كانوا يتطلعون لها. وقدم المدرب الشكر للاعبين على المجهود الكبير الذي بذلوه طوال الموسم الحالي، مؤكدا أنهم كانوا حريصين على تحقيق الانتصار والتتويج باللقب من خلال العمل الكبير والانضباط داخل الملعب والتعاون فيما بينهم. وأشاد مدرب الوكرة بالدعم الجماهيري للفريق خلال مبارياته الماضية وخاصة في نهائي كأس قطر، موضحا أن الجماهير كان لها دور كبير في بث الحماس لدى اللاعبين ودفعهم لتحقيق الفوز والتتويج باللقب، معربا عن أمله أن يكون هذا الفوز بمثابة دافع كبير للفريق قبل خوض بطولة كأس أمير قطر.

Image

حمدي فتحي يحقق أول ألقابه مع الوكرة

توج الوكرة بلقب كأس قطر لكرة القدم للمرة الأولى بمسماها الحالي بعدما تغلب 1-صفر على الريان في المباراة النهائية للنسخة التاسعة من البطولة في استاد عبدالله بن خليفة السبت. وجاء هدف الفوز في الدقيقة 80 وسجله البديل ناصر اليزيدي. وللمرة الأولى، خاض كل من الوكرة والريان نهائي البطولة التي انطلقت بمسماها الحالي لأول مرة في عام 2014، ونجح الوكرة في انتزاع اللقب في مشاركته الثانية بالبطولة وذلك تحت قيادة المدرب علي رحمة المري الذي تولى مسؤولية الفريق في أبريل نيسان الماضي بعد إعلان النادي انفصاله عن خوسيه مورسيا. وأخفق الريان الذي يدربه البرتغالي ليوناردو جارديم في التتويج بلقب البطولة التي شارك بها للمرة السادسة، إذ سبق له المشاركة في نسخ 2016 و2017 و2018 و2020 و2021. وتأهل الوكرة للنهائي بالفوز 5-4 على السد بركلات الترجيح بعد التعادل 2-2 في الوقت الأصلي، بينما تأهل الريان بالفوز 2-1 على الغرافة. وفرض الوكرة تفوقه بشكل كبير في الشوط الأول من حيث الاستحواذ والفرص الهجومية لكنه أضاع العديد من الفرص وألغى الحكم هدفين للفريق سجلهما أيوب عسال ومحمد بن يطو، بداعي التسلل، كما تألق الحارس فهد يونس في الدفاع عن شباك الريان. وفي الشوط الثاني، واصل الوكرة تفوقه لكن الريان فرض حضوره بشكل أفضل من الشوط الأول وتبادل الفريقان الفرص الهجومية، لكن الوكرة نجح في انتزاع الفوز واللقب عبر هدف اليزيدي. بدأت المباراة بسيطرة ونشاط هجومي من جانب الوكرة لكن دون خطورة حقيقية على مرمى فريق الريان الذي سرعان ما دخل في أجواء اللقاء بمرور الدقائق الأولى. وكاد الريان أن يتقدم في الدقيقة السابعة لكن محمد البكري حارس مرمى الوكرة تصدى لتسديدة من رودريجو مورينو ورأسية من بسام الراوي. واستطاع الوكرة هز شباك الريان في الدقيقة التاسعة، إذ تلقى أيوب عسال طولية من حمدي فتحي وانطلق إلى منطقة الجزاء ثم سدد الكرة في المرمى، لكن الحكم أوقف اللعبة، وبعد العودة لتقنية الفيديو المساعد أعلن إلغاء الهدف بداعي التسلل ليستمر التعادل السلبي. وأنقذ الراوي فريق الريان من هجمة خطيرة في الدقيقة 20، إذ أطاح بالكرة من أمام المرمى في اللحظة المناسبة قبل أن تصل إليها قدم عسال. وضاعت فرصة ثمينة أخرى على الوكرة في الدقيقة 27 إذ مرر المصري حمدي فتحي عرضية إلى محمد بن يطو الذي وجه الكرة إلى المرمى بلمسة مهارية لكن الحارس فهد يونس تصدى لها ببراعة. وتصدى القائم لرأسية من جيلسون دالا لاعب الوكرة في الدقيقة 29 واستمرت الهجمة ليسكن بن يطو الكرة في شباك الريان إثر عرضية من حمدي فتحي، وأشار الحكم بعدم احتساب الهدف بداعي التسلل ثم لجأ لتقنية الفيديو المساعد وعاد ليؤكد قراره بإلغاء الهدف. وواصل الوكرة تفوقه الهجومي وكاد حمدي فتحي أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 43 لكن الحارس فهد يونس تألق مجددا وتصدى للكرة ببراعة كما تصدى لكرة خطيرة أخرى من عمر صلاح في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للشوط الأول. وفي الشوط الثاني، أعاد الريان تنظيم صفوفه وفرض حضوره بشكل أفضل لكن الوكرة واصل تفوقه في الاستحواذ والنشاط الهجومي. وكاد الوكرة أن يدفع ثمن الفرص الضائعة في الدقيقة 63، إذ تألق رودريجو مورينو في الاحتفاظ بالكرة داخل منطقة الجزاء ثم هيأها ببراعة إلى رودريجو تاباتا الذي سدد لكن حارس الوكرة تصدى للكرة كما تألق في الدقيقة 74 في التصدي لكرة مباغتة خطيرة من تاباتا. وبعد أربع دقائق فقط من مشاركته من مقعد البدلاء، سجل ناصر اليزيدي هدف التقدم للوكرة، إذ استغل عرضية داخل منطقة الجزاء وسدد كرة مرت بين قدمي الحارس إلى داخل الشباك. وهاجم الريان بشراسة بحثا عن التعادل وكاد أن يسجل في الدقيقة 83 لكن العارضة تصدت لرأسية من شوجو تانيجوتشي ثم تصدى الحارس ببراعة لرأسية أخرى من جابرييل بيريرا دوس سانتوس. واستمرت المحاولات الهجومية سجالا بين الفريقين في الدقائق المتبقية لكنها لم تسفر عن جديد لتنتهي المباراة بفوز الوكرة 1-صفر وتتويجه باللقب.

Image

ماذا قال رئيس الوكرة عن نهائي كأس قطر؟

قالَ سعادةُ الشَّيخ خليفة بن حسن آل ثاني، رئيس نادي الوكرة القطري: إنَّ مباراة اليوم في نهائي كأس قطر بين الوكرة والريان هي مباراة بين فريقَين شقيقَين، وما يجمعنا مع الريان أكبر من مجرد بطولة. وأضافَ سعادتُه: إنَّ خبر نفاد تذاكر المباراة النهائيَّة دليلٌ على أهمّية البطولة والجماهيرية التي يتمتعُ بها طرفا النهائي، لكن جماهير الوكرة تستحقُّ هذا الموسمَ إحرازَ بطولة، خاصةً أنَّ جماهيرنا صبرت طويلًا في سبيل أن نعودَ إلى منصّات التتويج. وتابعَ رئيسُ نادي الوكرة: نثقُ في الحكّام القطريين، وندعمهم ونساندهم، ونتمنَّى لهم التّوفيق اليوم في إدارة النهائي الكبير.

Image

رئيس الوكرة يكرم مشجعيه

في بادرةٍ طيّبةٍ، حرصَ سعادةُ الشَّيخ خليفة بن حسن آل ثاني، رئيس نادي الوكرة القطري، وعلي رحمة المري، مدرب الفريق على استقبال مشجعَي الوكرة، بعد أن دعما الفريق أمام السد في نصف نهائي كأس قطر لكرة القدم بحماس كبيرٍ، وأظهرا روحَ الانتماء للنادي.  وأظهرت عدساتُ الكاميرات المشجعَين في المدرجات وهما يذرفان «دموع الفرح» في المدرجات بعد تسجيل الوكرة الركلة الترجيحية الأخيرة أمام السد، وإعلان تأهله للمباراة النهائية لبطولة كأس قطر، وسط أجواء استثنائية غير مسبوقة عاشتْها الجماهير الوكراويَّة والتي فجّرت الفرحة في قلوب الصغار والكبار. كما حرص نجومُ الفريق على تكريم المشجّعَين الوَفيَين للنّادي قبل المباراة المرتقبة اليوم، وسط سعادة كبيرة، حيث حرصا على التقاط الصور الجماعية والفردية مع نجوم الفرق وسط أجواء تخلق الحماس وتحفّز اللاعبين.

Image

كأس قطر بين الريان والوكرة

يبحث الوكرة والريان عن التتويج بلقب بطولة كأس قطر لكرة القدم 2024، عندما يلتقيان السبت على استاد عبدالله بن خليفة في المباراة النهائية للبطولة، التي تشارك فيها الفرق صاحبة المراكز الأربعة الأولى في الدوري القطري. وكان الوكرة قد صعد لنهائي البطولة، عقب تغلبه على السد في نصف النهائي بركلات الترجيح (5-4) بعد التعادل في الوقت الأصلي بهدفين لمثلهما، فيما تأهل الريان بعد فوزه على الغرافة بهدفين لهدف. ولم يسبق لأي من الفريقين أن فاز بلقب البطولة منذ انطلاقتها تحت مسماها الحالي كأس قطر في موسم (2013-2014). وسيكون البطل الجديد المنتظر، هو الفريق الرابع في سجل الأبطال، بعدما سيطرت ثلاثة أندية فقط على اللقب منذ انطلاقة المسابقة، حيث ظفر نادي الجيش بالكأس نسخة (2013-2014)، ثم فاز الدحيل باللقب (2014-2015)، قبل أن يعود الجيش ليحقق الكأس الثانية (2015-2016)، ثم ظهر السد في المنافسة وظفر باللقب (2016-2017)، قبل أن يعود الدحيل ليحقق اللقب الثاني في موسم (2017-2018)، ثم هيمن السد على نسختي (2019-2020) و(2020-2021)، في حين لم تقم نسخة موسم (2021-2022)، أما آخر بطل فكان الدحيل المتوج بلقب نسخة (2022- 2023). وقدم الوكرة مستوى راقيا في نصف النهائي، محدثا مفاجأة بإقصاء السد، بطل الدوري هذا الموسم، ومتجاوزا فترة من التعثرات عاشها خلال المباريات الأربع الأخيرة من الدوري، حيث تلقى ثلاث خسائر مقابل تعادل وحيد، الأمر الذي أبعده عن سباق اللقب والوصافة، مكتفيا بالمركز الرابع. وكان الفوز على السد هو الانتصار الأول للمدرب علي رحمة المري، الذي تولى مهمة الإدارة الفنية لفريق الوكرة منذ الجولة قبل الأخيرة للدوري، بديلا للإسباني خوسيه مورسيا الذي تم الاستغناء عن خدماته بسبب سوء النتائج. ويحسب للمدرب علي رحمة تعامله مع تأخر فريقه في الشوط الأول بهدفين دون رد، مجريا عدة تغيرات تكتيكية على مستوى الأسلوب والتشكيل في الشوط الثاني، ليعود بنتيجة التعادل ويفرض اللجوء إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت للوكرة ومنحته بطاقة العبور إلى النهائي. ويعول الوكرة على مجموعة جيدة من اللاعبين، يأتي على رأسهم الأنجولي جاسينتو دالا، صاحب هدف التعادل في مرمى السد في نصف النهائي، إلى جانب الجزائري محمد بن يطو، والمصري حمدي فتحي، وأيوب عسال، ولوكاس مينديز. على الجهة المقابلة، ظهر الريان بصورة طيبة في مواجهة الغرافة في نصف النهائي، كامتداد لمستويات جيدة قدمها الفريق في الدوري، عندما سجل خمسة انتصارات متتالية منحته الوصافة بفارق نقطتين عن السد، وضمنت له مقعدا في دوري أبطال آسيا للنخبة التي استحدثها الاتحاد الآسيوي مؤخرا، لتقام النسخة الأولى في الموسم المقبل (2024-2025) بمشاركة أفضل 24 فريقا في القارة.