كأس العالم قطر 2022

Image

ملاعب مونديال قطر تزين غلاف مجلة أمريكية

نشرت مجلة الجمعية الأمريكية للهندسة المدنية مقالتين تضمنتا محتوى مشروع بحثي عن استادات كأس العالم قطر 2022، والابتكار الهندسي وراء تصميمها وتنفيذها، وذلك في نسخة نوفمبر- ديسمبر 2023 للمجلة، التي تزينت باستاد البيت على غلافها الرقمي واستاد لوسيل على غلافها المطبوع. وتناول مشروع البحث، الذي قامت بتنفيذه جامعة قطر بتمويل من اللجنة العليا للمشاريع والإرث، التصاميم المميزة للاستادات والتي استوحيت من الثقافة القطرية والعربية الأصيلة، إلى جانب الخطط والجهود الهندسية الجبارة التي بُذلت في تشييدها وتنفيذها. ويهدف المشروع إلى مشاركة الدروس الهندسية المستفادة والحلول المبتكرة التي وضعت من أجل تنفيذ هذه الصروح المعمارية المبهرة. وقال المهندس غانم الكواري، نائب المدير العام للخدمات الفنية في اللجنة العليا للمشاريع والإرث: "يسعدنا أن نرى هذا المشروع البحثي عن استادات كأس العالم قطر 2022، في واحدة من الإصدارات الهندسية العريقة في العالم. يجسد المشروع الجهود الجبارة التي قامت بها اللجنة العليا بالتعاون مع مختلف الشركاء والمقاولين في تنفيذ مشاريع استادات كأس العالم الاستثنائية". وأضاف: "يعكس المشروع البحثي في مجلة مرموقة للهندسة المدنية، أحد عناصر الإرث المستدام لمونديال قطر 2022، كما يشكل مرجعاً معتمداً لقطاع الهندسة والعاملين فيه، وكذلك للدول المستضيفة للفعاليات الكبرى مستقبلاً، فيما يتعلق بتنفيذ مشاريع بحجم استادات كأس العالم وفقاً لأعلى المعايير الهندسية والحلول المبتكرة، لضمان تشييدها وتشغيلها بالطريقة الأكثر كفاءة واستدامة". وبهذه المناسبة قال الدكتور ناصر النعيمي، مساعد نائب الرئيس للبحث والدراسات العليا في جامعة قطر: "حققت كأس العالم قطر 2022 نجاحاً مبهراً لم يستقطب أنظار العالم إلى دولة قطر فحسب، بل ألقى الضوء أيضاً على روح الابتكار في الهندسة المدنية. وأتاحت الطبيعة المتنوعة والطموحة للاستادات الثمانية فرصة لتبادل المعرفة وتعزيز أفضل الممارسات في جميع أنحاء العالم". وأضاف: "لا شك أن هذا العمل الذي تم نشره على الغلاف الأمامي لإحدى الهيئات المهنية الهندسية المتميزة والتي يزيد عمرها عن 170 عاماً، يشكل مصدر فخر كبير لنا جميعاً، فضلاً عن كونه شهادة على الإرث الهندسي لكأس العالم 2022 في دولة قطر". وتابع الدكتور ناصر: "مع الاحتفال باستضافة أول نسخة من كأس العالم في العالم العربي والمنطقة، تشكل الاستادات الثمانية إرثاً قيّماً لدولة قطر، يسلط الضوء على قوة الابتكار والتعاون والتنمية المستدامة في مجال الهندسة المدنية."  يشار إلى أن الاستادات الثمانية التي استضافت منافسات كأس العالم قطر 2022، تضم سبعة استادات جديدة بالكامل، وقد حصدت الصروح الرياضية الرائعة العديد من الشهادات تقديراً لتصميمها المبتكر، والتميز الهندسي، ومراعاة جميع جوانب الاستدامة، من مختلف المنظمات المحلية والإقليمية والدولية، كما شهدت تسطير صفحات من التاريخ الكروي الذي تخلد في أذهان مشجعي الساحرة المستديرة. وتعتبر الجمعية الأمريكية للمهندسين المدنيين مؤسسة غير ربحية تأسست عام 1852 لتمثل المهندسين المدنيين حول العالم، وتعد أكبر تجمع للمهندسين المدنيين وتهدف إلى التعريف بالتكنولوجيا والابتكارات الجديدة في القطاع، والتشجيع على مشاركة الدروس والخبرات بين العاملين فيه، وتطويره بشكل عام.

Image

معرض لمونديال 2022 في مكتبة قطر الوطنية

أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن افتتاح معرض الرحلة والإرث لكأس العالم قطر 2022 في مكتبة قطر الوطنية، والذي يسرد رحلة استضافة قطر للبطولة العالمية التي أقيمت للمرة الأولى في المنطقة والعالم العربي. ويروي المعرض قصة البطولة من الألف إلى الياء، مع سرد بالكتابة والصور وبعض المقتنيات المنتقاة، الإنجازات المبهرة التي نجحت قطر في تحقيقها، والتحديات التي واجهت استضافة الحدث التاريخي، إضافة إلى المشاريع والبرامج المختلفة والمشاركات المجتمعية الخاصة بتنظيم البطولة. وتم تطوير محتويات المعرض بالتعاون مع شركة مايكروسوفت مع الاستعانة بمنصة خدمات أزور للذكاء الاصطناعي لإنتاج محتوى قيّم يغطي مجموعة واسعة من المستندات والصور الفوتوغرافية ومقاطع الفيديو. كما توفر منصة أزور محرك بحث ذكي لتمكين المشجعين والباحثين والمهتمين من أنحاء العالم من استكشاف المحتوى الغني للمعرض الذي يلقي الضوء على العناصر والمكونات الأساسية المختلفة التي ساهمت في تحقيق استضافة نسخة مبهرة من البطولة العالمية. وافتتح معرض الرحلة والإرث، سعادة السيد حمد بن عبدالعزيز الكواري وزير دولة ورئيس مكتبة قطر الوطنية، وسعادة السيد حسن عبدالله الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث. وبهذه المناسبة، أكد سعادة السيد حمد بن عبدالعزيز الكواري: "لم يقتصر تنظيم المهرجان الكروي على استضافة بطولة في كرة القدم، بل أحدث تأثيراً ملموساً على حياة الكثير من الأفراد في المنطقة والعالم، فضلاً عن تعزيز مسيرة التنمية المستدامة التي تشهدها قطر، لذلك حرصنا على توثيق محطة مضيئة في تاريخ البلاد من خلال هذا المعرض". وأضاف الكواري: "انطلاقاً من المكانة المتميزة لمكتبة قطر الوطنية في مجالات التعلم والبحوث والثقافة والمحافظة على تراث قطر والمنطقة، نلتزم بأرشفة وتوثيق ومشاركة تاريخ بلادنا، حيث سيبقى كأس العالم 2022 محفوراً في الذاكرة باعتباره معلماً بارزاً في قطر والمنطقة بأكملها. يسرنا استضافة معرض الرحلة والإرث والترحيب بالزوار للتعرف عن كثب على هذه الرحلة الملهمة وقصة النجاح المبهرة التي سطرتها قطر بحروف من نور". من جانبه، قال سعاد حسن عبدالله الذوادي، أن المعرض يقدم موجزاً قيّماً يتناول رحلة تاريخية في مسيرة قطر الحافلة بالإنجازات، والتي ستبني إرثاً مستداماً للأجيال المقبلة. وأضاف الذوادي: "أسهمت استضافة قطر للبطولة العالمية في تسريع تحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030، وإبراز الإمكانات اللامحدودة في البلاد والمنطقة مع التعريف بإرثنا الغني وأصالة عاداتنا وتقاليدنا". وأضاف الذوادي: "يهدف معرض الرحلة والإرث إلى إلقاء الضوء على الحدث التاريخي من عدة جوانب، بما فيها فريق العمل الذي أسهم في تحقيق استضافة مبهرة نالت إشادة عالمية واسعة، كما يتناول تجربة المشجعين الفريدة من نوعها، إلى جانب البرامج والمبادرات المختلفة التي انبثقت عن مونديال قطر 2022". ويضم معرض الرحلة والإرث لكأس العالم قطر 2022، شاشات عرض تفاعلية تعمل باللمس وتحتوي على جميع الأفلام ومقتطفات الأفلام والصور الخاصة بالبطولة، مع إمكانية تحويلها الى أجهزة الهواتف الخاصة عن طريق تقنية الباركود. كما يوجد قاعدة بيانات تحتوي على الإرث المعرفي للبطولة التاريخية، وتتصل مباشرة مع قاعدة بيانات مكتبة قطر الوطنية، بحيث تكون متاحة لرواد المكتبة من عامة الجمهور وطلبة المدارس والكليات والجامعات، وكذلك للهيئات الحكومية وغير الحكومية. وحرصت مكتبة قطر الوطنية على تخصيص موقع مميز للمعرض، مع التركيز على المحتوى الثقافي لمونديال قطر 2022، بهدف المحافظة على الإرث المستدام للبطولة، واستخدام هذا الإرث كقاعدة لإقامة معارض وندوات رياضية على مدار العام.   ويقع معرض الإرث المعرفي لكأس العالم قطر 2022، في الطابق الثاني في مكتبة قطر الوطنية، المنظمة غير الربحية التي تأسست تحت مظلة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وتقع في قلب المدينة التعليمية. 

Image

إنفانتينو يتحدث عن نهائي مونديال قطر

بثت شبكة beIN SPORTS، الناقل الرسمي والحصري لبطولة كأس العالم قطر 2022 في 24 دولة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالإضافة إلى فرنسا، مقابلة حصرية مع جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) يوم 18 ديسمبر الجاري بمناسبة مرور سنة على ختام فعاليات كأس العالم قطر 2022. ووصف إنفانتينو هذه النسخة من كأس العالم لكرة القدم بأنها الأفضل على الإطلاق والتي منحت العالم العربي إرثاً سيمتد لأجيال طويلة، حيث حصدت قطر إشادات واسعة بفضل التنظيم الناجح للبطولة وتقديم نسخة غير مسبوقة لعشاق كرة القدم. كما تحدث إنفانتينو خلال المقابلة عن المباراة النهائية التي شهدت أحداثاً مشوقة وغير متوقعة، وعن التحدي الذي وضعه لنفسه بحضور جميع مباريات البطولة البالغ عددها 64 مباراة.  وفي هذا السياق، قال إنفانتينو: "أعتقد بأن بطولة كأس العالم قطر 2022 هي أفضل نسخ البطولة على الإطلاق، حيث شكلت احتفالية بأفضل ما يمكن أن تقدمه كرة القدم وسط مزيج من مشاعر الفرح والمتعة والفخر. كما حظينا بفرصة مشاهدة مباريات شيقة سادها الشغف والحماس والترقب، ما جعلها فعالية متكاملة". وأضاف إنفانتينو بأن البطولة استقطبت خمس مليارات مشاهد تابعوا البطولة من منازلهم، وحوالي ثلاثة ملايين ونصف متفرج حضروا في الملاعب، مع أكثر من مليون ونصف شخص جاؤوا من أنحاء العالم خصيصاً لحضور البطولة، والعديد منهم كانوا يزورون المنطقة للمرة الأولى. وأردف إنفانتينو: "أعتقد بأن استضافة كأس العالم للمرة الأولى في الوطن العربي وتحديداً في قطر كان خطوة موفقة، حيث أثمرت عن نتيجتين: أولهما حفز التغيير في الدولة على صعيد البنية التحتية من جهة وحقوق العمال من جهة ثانية، إذ يحظى اليوم مئات آلاف العمال هناك بظروف عمل أفضل مما كانت عليه قبل استضافة كأس العالم، وفق تصريحات منظمة العمل الدولية. وتتمثل النتيجة الثانية في منح دول العالم الفرصة لزيارة قطر وباقي دول مجلس التعاون الخليجي والتعرف على الثقافة العربية، حيث استقبلت المنطقة عشاق كرة القدم من مختلف أنحاء العالم بمنتهى الحفاوة، والذين أعجبوا بمدى كرم الضيافة الذي تتسم به عموماً. وكانت هذه المرة الأولى التي يزور بها الكثيرون الوطن العربي ويتعرفون على عادات أهله، حيث استمتعوا بالأجواء الرائعة والطعام الشهي وكل ما يحتاجه عشاق كرة القدم". وأتاح قرب المسافات بين الملاعب التي استضافت بطولة كأس العالم قطر 2022 لعشاق كرة القدم حضور عدة مباريات في يوم واحد، حيث أقيمت جميع المباريات في دائرة محيطها 54 كيلومتراً من الدوحة. وأشار إنفانتينو إلى أنه وضع لنفسه تحدياً لتحقيق حلمه وحضور جميع المباريات التي استمرت لمدة شهر، حيث قال: "كنت أدرك جيداً مدى صعوبة تحقيق هذا الحلم، كما شعرت في الواقع ببعض الخوف قبل خوض هذا التحدي، إذ يمكن أن يغلبني التعب أثناء حضور المباريات، لكن ذلك لم يحدث لأن المباريات كانت غاية في التشويق والمتعة، ولا سيما المباراة النهائية، التي كانت أروع لحظات البطولة". وشهدت المباراة الأخيرة التي أقيمت في استاد لوسيل يوم 18 ديسمبر 2022 تتويج الأرجنتين باللقب للمرة الثالثة بعد واحدة من أروع المباريات في تاريخ كأس العالم، حيث نجح المنتخب الأرجنتيني بقيادة ليونيل ميسي في التغلب على نظيره الفرنسي حامل اللقب بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقت الإضافي بالتعادل 3-3. وتابع إنفانتينو: "شهدنا مباراة رائعة وصلت إلى الأشواط الإضافية وسجلت العديد من الفرص في الثواني الأخيرة للمنتخبين، واختُتمت بنهاية مميزة مع ركلات الترجيح، حيث أحرز ميسي ثلاثة أهداف بينما أحرز كيليان مبابي أربعة، متضمنةً ركلات الترجيح بالطبع. وغمرتنا جميعاً مشاعر قوية بسبب هذه الأحداث التي لا يمكن مشاهدتها إلا في عالم كرة القدم، حتى إن سينما هوليوود ستكون عاجزة عن كتابة مثل هذا السيناريو".  وسجلت بطولة كأس العالم قطر 2022 المشاركة الخامسة لميسي، صاحب الـ35 عاماً، في بطولات كأس العالم ليصبح صاحب أكبر عدد من المشاركات متجاوزاً الألماني لوثار ماتيوس. وتسلم قائد منتخب الأرجنتين كأس العالم أثناء ارتداء البشت القطري التقليدي، في حدث لقي أصداءً واسعة في جميع أنحاء العالم. واختتم إنفانتينو: "كان من الرائع أن تروي هذه البطولة قصة كفاح لاعب كرة قدم متألق مثل ميسي وسعيه مع زملائه في المنتخب ومن ورائه أمة كاملة تترقب وتتابع، لينجح في نهاية المطاف بتحقيق البطولة. وكان شعوراً عظيماً حينما سلمته الجائزة. ولا ننسى بالطبع الأداء المتميز للمنتخب الفرنسي بمشاركة نخبة من أفضل من اللاعبين في العالم". 

Image

كيف احتفل ميسي بالذكرى الأولى للفوز بالمونديال؟

علق الأسطورة الأرجنتيني ليونيل ميسي على الذكرى الأولى بفوز منتخب التانجو بكأس العالم 2022 والتي تصادف يوم الاثنين والذي جاء على فرنسا في النهائي. سجل ميسي هدفين في النهائي حيث تعادل الفريقان 3-3 على مدى 120 دقيقة في البطولة التي أقيمت في قطر، وابتسمت ركلات الترجيح للتانجو بنتيجة 4-2. وتوجه ميسي إلى وسائل التواصل الاجتماعي لإحياء ذكرى فوزه الأول بكأس العالم منذ عام 1986. وكتب في منشور على موقع "إنستجرام": "عام واحد من أجمل جنون في مسيرتي، ذكريات لا تنسى والتي سوف تستمر مدى الحياة، ذكرى سنوية سعيدة للجميع !!!". كان اللاعب البالغ من العمر 36 عامًا هو نجم الأرجنتين في الفوز بلقبهم العالمي الثالث في تاريخهم، على الرغم من خسارتهم 2-1 أمام السعودية في أول مباراة لهم في البطولة. وسجل ميسي سبعة أهداف في المجمل، من بينها هدفان في المباراة النهائية، وأنهى البطولة بفارق هدف خلف الهداف كيليان مبابي، الذي سجل ثلاثة أهداف في مرمى الأرجنتين في النهائي.

Image

فيلم عن مونديال قطر على منصة FIFA+

  بعد عامٍ تمامًا من رفع ليونيل ميسي الكأس الذهبية الغالية على منصة التتويج في النسخة الأحدث من العرس الكروي العالمي وكتابة صفحة جديدة مشرِّفة في تاريخ المستديرة الساحرة، تُصدِر منصة FIFA+ الفلم الرسمي لبطولة كأس العالم قطر 2022 والذي يحمل عنوان "كأس العالم قطر 2022: نسخة تاريخية من كأس العالم".  يُقدِّم هذا الإنتاج الجديد إضاءات فريدة على النسخة الأولى من البطولة التي استضافتها منطقة الشرق الأوسط، ويضمّ اقتباسات من المعلِّقين على المباريات وعلى تسجيل أهداف تاريخية، بالإضافة إلى لقطات خالدة من المباريات النهائية لنسخ سابقة. شهدت قطر 2022 كسر العديد من الأرقام القياسية بدءاً من 172 هدفاً وهو ما جعلها النسخة الأكثر غزارة تهديفياً (بعد أن سُجِّل 171 هدفاً في نسختي 1998 و2014) وصولاً إلى متابعة أكثر من 5 مليارات شخص للبطولة. وأما داخل الملاعب، فقد حضر منافسات البطولة 3.4 ملايين شخص، مقارنة بـ3 ملايين في الدورة السابقة عام 2018، لتكون هذه نسخة استثنائية بكل المعايير. وبمناسبة إصدار هذا الفلم الجديد، صرَّح رئيس FIFA جياني إنفانتينو قائلاً: "قبل عام من اليوم، كنا جميعاً نقوم بنفس الشيء، وهو متابعة أجمل مباراة نهائية في (تاريخ) كأس العالم على الإطلاق. أدعوكم لتعيشوا مجدداً عبر منصة FIFA+ أجواء إثارة تلك النسخة من كأس العالم وتلك المباراة النهائية. وأردف قائلاً: "ببساطة، كانت بطولة كأس العالم قطر 2022 أفضل نسخة على الإطلاق من كأس العالم، التي انطوت على السعادة والفرح والفخر وذلك الإحساس بالإنجاز، كل ما يحلم به المرء وما يمكن لكرة القدم أن تقدّمه للعالم كانت قطر شاهدة عليه عام 2022".

Image

حفل افتتاح مونديال قطر 2022 يفوز بجائزة عالمية

نال حفل افتتاح كأس العالم قطر 2022 جائزة أفضل حدث في فئة الحدث الرياضي والمنشأ الإبداعي بين 333 فعالية متنافسة من 24 دولة مختلفة في مهرجان "BeaWorld" الذي عُقد في روما يوم 24 نوفمبر الجاري. وحظي حفل افتتاح مونديال قطر بإشادة لجنة التحكيم؛ لما تميز به من لوحات فنية، استمر عرضها لمدة 30 دقيقة على أرض ملعب "البيت" الفريد من نوعه، حيث رُبِط الحاضر بالماضي، وأصبح علامة فارقة في تاريخ عالم كرة القدم. من جهة أخرى، فاز استديو "باليش" الإبداعي (جزء من ميديا أند إنترتينمينت باورهاوس)، الرائد في خلق تجارب ترفيهية حية، بأعلى الجوائز عبر فعاليتين تحتفيان بقطر وقيم الرياضة بروايات معاصرة ومبتكرة خلال المهرجان ذاته.وكان استديو "باليش" المصمم الرئيسي والمنتج لحفل افتتاح مونديال 2022 التاريخي والأول من نوعه في المنطقة العربية، بدعم من الفنان القطري المعروف أحمد الباكر بكونه مديرًا فنيًا. وابتكر ماركو باليش مجسّم قرش الحوت في درب لوسيل، الذي وقع الاختيار عليه كأفضل منشأة إبداعية، خلال كأس العالم في التفاتة إلى اهتمام قطر بالحفاظ على بيئتها الطبيعية. وأصبح قرش الحوت، الذي أثار ضجة كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي -الآن- رمزًا دائمًا للاستدامة، بالإضافة إلى اعتباره معلمًا جديدًا للبلاد، وحظي بمشاهدة 70 ألف متفرج خلال البطولة.وقال باليش، رئيس مجلس إدارة استديو "باليش" الإبداعي: "نعتقد أن مشاريع بهذا الحجم هي فرص فريدة لنشر رسائل جيدة للعالم، ويشرفنا توفير الدعم للقيادة القطرية والعمل الرائع الذي قام به محترفون قطريون وعالميون استثنائيون. ونأمل أن نجعل البلاد تتألق مرة أخرى على الساحة العالمية".

Image

معدل تمريرات الكرة يبرز التميز الفني لمونديال قطر

سجلت بطولة كأس العالم قطر 2022، تفوقا كبيرا على جميع النسخ الماضية من البطولات، في الجانب الخاص بعدد الأهداف المسجلة في المباريات، ونسبة التهديف وعدد المحاولات على المرمى بالإضافة إلى نسبة التمريرات الكبيرة بحسب التقرير الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم. وسجل مونديال قطر (172) هدفا، في جميع مبارياته كأفضل النسخ من حيث الأهداف متفوقا على نسختي روسيا 2018، وفرنسا 1998 بفارق هدف، حيث سجلت النسختين (171) هدفا وهو رقم لم يكن متوقعا تحطيمه بسبب التطور الكبير الذي ساد العالم في السنوات الأخيرة فيما يتعلق بأساليب وطرق الدفاع في كرة القدم، غير أن مونديال قطر كسر حاجز الخطط وأظهر نمطا جديدا من القدرات العالية على التهديف. وعلى الرغم من أن بعض المحللين في كرة القدم أرجعوا الغزارة التهديفية في البطولة إلى مواعيد البطولة التي أقيمت بعد انطلاق الدوريات العالمية بأربعة أشهر، حيث يكون اللاعبون في قمة عطاءهم البدني والفني، إلا أن المستوى العالي يعود إلى حصول المنتخبات واللاعبين على القدر الكافي من الراحة البدنية والنفسية نتيجة الاقامة الجيدة والتدريبات المستقرة وعدم وجود أية معاناة لأي منتخب، وهو أمر لم تشهده أية نسخة من النسخ الماضية حيث ظلت شكاوى المنتخبات العالمية من الإقامة وأماكن التدريبات وبعد المسافات وفوارق التوقيت على نحو ما حدث في نسختي جنوب إفريقيا في 2010 والبرازيل في 2014. ودونت لجان الاحصاء في الاتحاد الدولي الكثير من الأرقام التي تحدث لأول مرة في تاريخ بطولات كأس العالم، وأبرزها الأهداف التي فاقت أعلى نسختين في تاريخ البطولة، ثم معدل التمريرات العالي الذي لم يسبق له مثيل في البطولات، بالإضافة إلى تفاصيل فنية دقيقة دفعت بالاتحاد الدولي لاستحداث وحدات خاصة بهذا الجانب وربطها باللجنة الفنية ولجنة تطوير كرة القدم التي يترأسها المدرب الفرنسي أرسين فينجر، بحسب تصريحات صحفية سابقة للمدرب الفرنسي فينجر. وصنفت اللجان الفنية أنواع التمريرات والأداء في المباريات لمعرفة مدى التطور المهاري للمونديال، مع إحصاءات دقيقة خاصة بكل منتخب وكل لاعب، بالإضافة إلى عدد لمسات اللاعبين للكرات في أرض الملعب، ووظفت خلال البطولة أحدث التقنيات لرصد التفاصيل الفنية والمهارية للاعبين وقياس مدى جمالية كرة القدم. وكشفت إحصاءات الاتحاد الدولي أن المنتخب الأرجنتيني الذي توج باللقب في نهاية البطولة، أكثر المنتخبات تمريرا للكرة، مما يدل على التنظيم المهاري العالي للاعبين وذلك برقم فاق ستين ألف تمريرة طيلة المباريات التي خاضها الفريق في المونديال بدء من دور المجموعات وصولا للنهائي. وسجل المنتخب الأرجنتيني مجموع تمريرات للكرة بلغت (64104) تمريرة، بمعدل (10016) تمريرة في كل مباراة حسب احصائيات الاتحاد الدولي، ولم تترك كرة القدم في المونديال مجالا للصدفة، وصنفت التمريرات المكتملة وغير المكتملة وبلغ عدد التمريرات المكتملة للمنتخب الأرجنتيني (54841) تمريرة، وتعد تمريرات المنتخب الأرجنتيني هي شاملة للتمريرات القصيرة والطويلة. وبينت الإحصاءات أن المنتخب الكرواتي هو أكثر المنتخبات في المونديال اعتمادا على التمريرات الطويلة في الملعب بواقع (2344) تمريرة طويلة، بمعدل (36.6%) في كل مباراة، علما بأن المنتخب الكرواتي لعب سبع مباريات في المونديال وحقق المركز الثالث للمرة الثانية في تاريخه في النسخة 22 لكأس العالم متراجعا مركزا واحدا عن النسخة 21 التي أقيمت في روسيا 2018 والتي حصل فيها على المركز الثاني لأول مرة في تاريخه، ليشابه المنتخب الهولندي في التراجع عن مركزه في نسختين حيث حل في المركز الثاني في النسخة التاسعة عشرة بجنوب إفريقيا 2010، ثم حل ثالثا في النسخة العشرين بالبرازيل 2014. وقدمت البطولة عن صورة جمالية من حيث الإحصاءات الفنية واستمتعت الجماهير بفنون لاعبي كرة القدم ونجوم اللعبة في أبرز الدوريات الأوروبية، بقيادة ليونيل ميسي، وكليان مبابي لوكا مودريتش كأبرز من يمرر الكرات. وعرف المونديال أقل نسبة حالات لإخراج البطاقات الحمراء في المباريات، مما يشير إلى اللعب النظيف والدقة في قرارات التحكيم، وتفرغ اللاعبين للأداء دون البحث عن مخالفات وتضييع للوقت وقد تفوقت النسخة القطرية في اللعب النظيف على جميع النسخ التي سبقتها في عدد البطاقات الحمراء، حيث ظهرت البطاقة في خمس مناسبات فقط، في حين عرف تاريخ المونديال ظهورا مكثفا للبطاقات الحمراء خصوصا في النسخة الثامنة عشرة في ألمانيا 2006 والتي عرفت ظهور البطاقة الحمراء ثمان وعشرين مرة كأعلى معدلات البطاقات الحمراء في تاريخ اللعبة، فيما عرفت النسخة السابعة عشرة في كوريا الجنوبية واليابان 2002 ظهور البطاقة الحمراء سبعة عشرة مرة بالتساوي مع نسخة جنوب إفريقيا 2010.  وعلى الرغم من استخدام التقنيات المتطورة لخدمة جمالية كرة القدم، إلا أن ظروفا أخرى أكثر ملاءمة وفرتها دولة قطر في النواحي الفنية والتنظيمية والتحكيمية، لتحقيق أعلى درجات النجاح في جميع المباريات بما يخدم أهداف كرة القدم، فمضت المنافسات بتركيز على النتائج وتحقيق الانتصارات فقط.  وخصص الاتحاد الدولي لكرة القدم فرقا فنية خاصة بالإحصاء والرصد والمتابعة لكل ما يتعلق بأرض الملعب ابتداء من خطوات كل لاعب وتحليلها وقياس الأداء البدني والفني والمهاري للاعبين وهو ما جعل البطولة منظومة فنية متكاملة تهدف لرفع المستوى ومنح كرة القدم خصائص فريدة تواكب التطور التقني وتلبي شغف الجماهير. وأخذت النسخة القطرية شكلا فريدا منحها لقب البطولة الذكية بامتياز، حيث تنافس فيها المدربون على الخطط وأساليب اللعب من جهة، وافساح المجال للاعبين للإبداع في الملعب من جهة اخرى، دون النظر لأي قرار من التحكيم على نحو ما كان يحدث في بطولات كأس العالم للنسخ الماضية، حيث ظلت قرارات الحكام مثار جدل بين المنتخبات واللاعبين والجماهير. وعلى نسق حماية اللعبة من الأخطاء فقد أظهرت احصاءات الاتحاد الدولي لكرة القدم، استخدام جميع التقنيات الفواصل الدقيقة، الرصد البدني، قياس السرعات، لمس الكرة في أربع وستين مباراة من أجل تحقيق أكبر قدر من العدالة والرضا عن النتائج للمنتخبات والجماهير ولم تغب التقنيات عن أية مباراة وكانت عاملا حاسما في الكثير المباريات التي بقيت نتيجتها عادلة ومرضية للمتنافسين. وطبق FIFA مبدأ العدالة بين اللاعبين وحرص على حمايتهم عبر تطبيقات خاصة ترصد الإساءة أو التحرش بأي من اللاعبين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وكشفت الاحصاءات الخاصة بالبطولة عدم تعرض أي من اللاعبين لإساءات عنصرية أو هجوم أو تعدي، مما كان له الأثر في المستوى الفني لجميع المنتخبات التي قدم لاعبوها أفضل ما عندهم في الملعب وقبلوا بالنتائج التي تلقوها.  ودونت البطولة أسماء بارزة في خمس منتخبات تلقت بطاقات حمراء وغادرت الملعب بقرارات من الحكام، أول هذه الأسماء حارس مرمى منتخب ويلز، واين هينيسي في مباراة منتخب بلاده أمام نظيره الإيراني، والكاميروني فينست أبوبكر في مباراة منتخب بلاده أمام المنتخب البرازيلي والتي فاز فيها الكاميروني بهدف كأول منتخب إفريقي يحقق الفوز على البرازيل، ثم المدرب البرتغالي باولو بينتو مدرب منتخب كوريا الجنوبية في مباراة منتخب بلاده أمام نظيره الغاني، والهولندي دينفريس في مباراة منتخب بلاده أمام نظيره الأرجنتيني، ثم المغربي وليد شديرة في مباراة منتخب بلاده أمام نظيره البرتغالي.

Image

طرح قمصان ميسي في مونديال قطر للبيع

طرحت ستة قمصان ارتداها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي خلال بطولة كأس العالم قطر 2022 للبيع في مزاد علني . وكان ميسي، المتوج مع منتخب بلاده بلقب مونديال قطر، ارتدى هذه القمصان خلال الشوط الأول في دور المجموعات ضد السعودية والمكسيك، بالإضافة إلى المباريات اللاحقة في الأدوار الإقصائية ضد أستراليا وهولندا وكرواتيا، والمباراة النهائية ضد فرنسا. وأشارت الشركة المنظمة لعرض البيع إلى أنه إذا تجاوز سعر القمصان 10 ملايين دولار، فإن ذلك قد يجعل المزاد أثمن مجموعة من التذكارات الرياضية التي يتم بيعها في مزاد علني على الإطلاق. وستكون القمصان متاحة للعرض العام عند طرحها للبيع، في الفترة من 30 نوفمبر الجاري إلى 14 ديسمبر المقبل، وسيتم التبرع بجزء من العائدات لمشروع "يونيكاس"، وهي مبادرة مع مستشفى للأطفال في برشلونة تساعد الأطفال المصابين بأمراض نادرة.

Image

مونديال قطر 2022.. عام من الذكريات وأحلام

سيظل يوم 20 نوفمبر 2022 خالدا في ذاكرة كرة القدم العربية، حيث يستحق أن يصبح عيدا رياضيا فريدا من نوعه لجماهير الوطن العربي، بعدما شهد انطلاقة أول نسخة لنهائيات كأس العالم للعبة الشعبية الأولى في العالم على أرض عربية. ويوافق اليوم الاثنين الذكرى الأولى لافتتاح منافسات مونديال 2022، التي جرت على الملاعب القطرية، والتي تواصلت فعالياتها حتى 18 ديسمبر من العام الماضي. وفي مثل هذا اليوم، انطلقت مباريات النسخة الـ22 من كأس العالم بلقاء المنتخب (العنابي) ضد نظيره الإكوادوري على ملعب (البيت)، لتستقطب قطر أنظار العالم إليها، باعتبارها أول بلد عربي يستضيف البطولة الأهم والأقوى في عالم الساحرة المستديرة التي تجرى كل 4 أعوام. وتنافست قطر على استضافة كأس العالم 2022 مع كل من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان وأستراليا، قبل أن يقرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في الثاني من ديسمبر 2010، إسناد تنظيم البطولة إليها. وحصل الملف القطري على العدد الأكبر من إجمالي المصوتين من أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الذي عقد اجتماعاته بمدينة زيورخ السويسرية، حيث نال 14 صوتا في الجولة النهائية للتصويت، مقابل 8 أصوات للملف الأمريكي. وجرت مباريات البطولة، التي شهدت مشاركة 32 منتخبا لآخر مرة بعد قرار الفيفا زيادة عدد المشاركين إلى 48 منتخبا بدءا من النسخة المقبلة للمونديال، في 8 ملاعب هي لوسيل والبيت وخليفة الدولي وأحمد بن علي والمدينة التعليمية والثمامة و974 والجنوب. ويمكن القول إن مونديال قطر 2022 بمثابة نسخة فريدة غير مسبوقة في تاريخ بطولات كأس العالم، حيث تميزت عن غيرها من النسخ السابقة بأنها الأولى التي أقيمت في فصل الشتاء، بدلا من موعدها المعتاد في فصل الصيف عقب انتهاء بطولات الدوري في معظم دول العالم، ويرجع السبب في ذلك لتجنب درجة الحرارة العالية في البلاد صيفا.  وكانت تلك النسخة هي الأكثر اندماجا منذ النسخة الافتتاحية للمونديال عام 1930، حيث تواجد 24 من أصل 32 فريقا ضمن دائرة نصف قطرها 10 كيلو متر من بعضها البعض، بعدما تركزت أغلب فنادق إقامة المنتخبات في العاصمة القطرية الدوحة. كما كانت هذه هي النسخة الأولى في تاريخ كأس العالم التي لم يفرض على اللاعبين السفر لمراكز المباريات، كما كان بإمكانهم البقاء في نفس القاعدة التدريبية طوال البطولة بأكملها. وساهم التقارب الشديد بين ملاعب مباريات البطولة، في منح الفرصة للجماهير لحضور أكثر من لقاء في يوم واحد، وهو الأمر الذي لم يتوفر في أي نسخة سابقة للمونديال. واجتذبت قطر أكثر من مليون زائر خلال المونديال، فيما تابع 3.4 مليون مشجع المباريات في الملاعب، حسبما أفاد الموقع الألكتروني الرسمي لفيفا. وسجلت المدرجات تواجد 3.404.252 متفرجا، ليشكل مونديال قطر ثالث أعلى نسبة حضور لكأس العالم بعد نسختي 1994 و 2014 بالولايات المتحدة والبرازيل على الترتيب. ولم يتمثل الإنجاز العربي بالبطولة في استضافة كأس العالم فحسب، بل شهدت إنجازا تاريخيا آخر بعد بلوغ منتخب المغرب للدور قبل النهائي في البطولة، ليصبح أول منتخب عربي وأفريقي يحقق هذا الإنجاز في التاريخ. وتصدر المنتخب المغربي مجموعته في الدور الأول، التي ضمت منتخبات بلجيكا وكرواتيا وكندا، قبل أن يجتاز المنتخب الإسباني بركلات الترجيح في دور الـ16، ثم أطاح بعدها بمنتخب البرتغال، بقيادة نجمه المخضرم كريستيانو رونالدو، عقب فوزه عليه 1-صفر، لكنه خسر أمام فرنسا بالدور قبل النهائي، قبل أن ينال المركز الرابع في البطولة عقب هزيمته أمام نظيره الكرواتي في مباراة تحديد صاحب الميدالية البرونزية.  وشهدت تلك النسخة أيضا أداء لافتا من المنتخبين السعودي والتونسي رغم خروجهما المبكر من مرحلة المجموعات، حيث استهل المنتخب (الأخضر) مسيرته في كأس العالم بالفوز 2-1 على الأرجنتين، لكن صادفه سوء حظ بالغ في مباراتيه التاليتين أمام بولندا والمكسيك ليخسر أمامهما. وينطبق الأمر ذاته على المنتخب التونسي، الذي تعادل سلبيا في مباراته الأولى أمام الدنمارك في بداية المشوار، لكن خسارته صفر-1 أمام أستراليا تسببت في وداعه المبكر، رغم فوزه بالنتيجة ذاتها على منتخب فرنسا بالجولة الأخيرة في مرحلة المجموعات. وابتسم مونديال قطر أمام الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي قاد منتخب بلاده للتتويج بكأس العالم للمرة الثالثة في تاريخه بعد نسختي 1978 و1986، عقب فوزه المثير بركلات الترجيح 4-2 على منتخب فرنسا في المباراة النهائية، التي أقيمت بملعب (لوسيل)، عقب انتهاء الوقت الإضافي بالتعادل 3-3. وعقب تتويجه بكأس العالم، أكمل ميسي القطعة الناقصة في سجله الكروي الحافل بالإنجازات والألقاب، ونصب نفسه عن جدارة كأحد أساطير اللعبة في العالم بجوار النجمين الراحلين البرازيلي بيليه والأرجنتيني دييجو مارادونا. وقاد تتويج الأرجنتين بكأس العالم ميسي للحصول هذا العام على جائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم، والتي تقدمها مجلة (فرانس فوتبول) الفرنسية سنويا، وذلك للمرة الثامنة في مشواره الرياضي، ليعزز رقمه القياسي كأكثر اللاعبين حصولا على الجائزة المرموقة. وسجل ميسي 7 أهداف خلال مشوار الأرجنتين في البطولة، لكنه جاء في المركز الثاني بقائمة هدافي مونديال 2022، بفارق هدف خلف كيليان مبابي، الذي تصدر ترتيب الهدافين. وحصل ميسي على جائزة أفضل لاعب في البطولة، متفوقا على مبابي والكرواتي لوكا مودريتش اللذين جاءا في المركزين الثاني والثالث، ونال الأرجنتيني إيميليانو مارتينيز، جائزة أفضل حارس مرمى في المسابقة، بينما حصل مواطنه إنزو فيرنانديز على جائزة أفضل لاعب شاب، وفاز منتخب إنجلترا بجائزة اللعب النظيف. وأسفرت البطولة عن تسجيل 172 هدفا في 64 مباراة، بنسبة 2.69 هدف في اللقاء الواحد.  وتسبب النجاح الباهر لقطر خلال استضافة المونديال، في فتح المجال أمام المزيد من الدول العربية لتنظيم كأس العام، حيث قرر مجلس فيفا إسناد تنظيم مونديال عام 2030 للمغرب، بالاشتراك مع 5 دول أخرى كجزء من الاحتفالات بالذكرى المئوية للمسابقة. واعتمد مجلس الفيفا بالإجماع أن يكون الملف المشترك بين المغرب والبرتغال وإسبانيا هو ملف الترشُّح الوحيد لاستضافة كأس العالم 2030، شريطة نجاح هذا الملف في عملية التقييم وتأكيد كونجرس فيفا لهذا القرار خلال اجتماعه المقرر في عام 2024. وذكر الفيفا عبر موقعه الألكتروني الرسمي، الشهر الماضي أن المجلس صادق بالإجماع على إقامة حدث فريد يحتفي بالذكرى المئوية للبطولة عام 1930 بالعاصمة الأوروجويانية مونتيفيديو، فضلا عن إجراء 3 مباريات ضمن دور مجموعات المونديال في أوروجواي والأرجنتين وباراجواي على التوالي، شريطة نجاح هذا الملف في عملية التقييم وتأكيد كونجرس الفيفا لهذا القرار خلال اجتماعه المقرر في العام المقبل. كما أعلن السويسري جياني إنفانتينو، رئيس الفيفا، عبر منشور بحسابه في تطبيق (إنستجرام) الشهر الماضي أيضا، إقامة مونديال 2034 في المملكة العربية السعودية. وكانت السعودية هي الدولة الوحيدة التي أبدت رغبتها في استضافة كأس العالم 2034 قبل نهاية المهلة المحددة من جانب الفيفا لإبداء الرغبة في الاستضافة، والتي انتهت في 31 أكتوبر الماضي، حيث أعلنت أستراليا قبلها إنها لن تتقدم بطلب الاستضافة. ولا يزال من المفترض أن تتقدم السعودية بملفها الرسمي للموافقة عليه من قبل الجمعية العمومية للفيفا، لكن الأمر يبدو شكليا نظرا لعدم وجود مرشح آخر. وتأمل الجماهير العربية في أن يلقي هذا الحضور العربي في استضافة المونديال بظلاله على المستوى الفني للمنتخبات العربية، من أجل تحقيق حلمها بارتقاء منصة التتويج في البطولة لأول مرة، والتفوق على الإنجاز الذي حققته المغرب في النسخة الماضية.

قائمة الهدافين

لاعب الفريق الأهداف
K. Mbappé فرنسا 8
ليونيل ميسي الأرجنتين 7
Julián Álvarez الأرجنتين 4
أوليفي جيرو فرنسا 4
ألفارو موراتا إسبانيا 3
C. Gakpo هولندا 3
ماركوس راشفورد إنجلترا 3
G. Ramos البرتغال 3
إنر ر بيرتو فالينسيا لاسترا الإكوادور 3
ريتشادسون البرازيل 3
ف.ابو بكر الكاميرون 2
سالم  الدوسري السعودية 2
برونو فيرنانديز البرتغال 2
Cho Gue-Sung جمهورية كوريا 2
جي. دي أراسكايتا أوروغواي 2

الفرق المشاركة

هولندا السنغال
الإكوادور قطر
إنجلترا الولايات المتحدة الأمريكية
إيران ويلز
الأرجنتين بولندا
المكسيك السعودية
فرنسا أستراليا
تونس الدنمارك
اليابان إسبانيا
ألمانيا كوستاريكا
المغرب كرواتيا
بلجيكا كندا
البرازيل سويسرا
الكاميرون صربيا
البرتغال جمهورية كوريا
أوروغواي غانا

الترتيب

مرتبة المباريات الأهداف نقاط
لعب ف ت خ ل ع +/-
Group A
هولندا 3 2 1 0 5 1 +4 7
السنغال 3 2 0 1 5 4 +1 6
الإكوادور 3 1 1 1 4 3 +1 4
قطر 3 0 0 3 1 7 -6 0
Group B
إنجلترا 3 2 1 0 9 2 +7 7
الولايات المتحدة الأمريكية 3 1 2 0 2 1 +1 5
إيران 3 1 0 2 4 7 -3 3
ويلز 3 0 1 2 1 6 -5 1
Group C
الأرجنتين 3 2 0 1 5 2 +3 6
بولندا 3 1 1 1 2 2 0 4
المكسيك 3 1 1 1 2 3 -1 4
السعودية 3 1 0 2 3 5 -2 3
Group D
فرنسا 3 2 0 1 6 3 +3 6
أستراليا 3 2 0 1 3 4 -1 6
تونس 3 1 1 1 1 1 0 4
الدنمارك 3 0 1 2 1 3 -2 1
Group E
اليابان 3 2 0 1 4 3 +1 6
إسبانيا 3 1 1 1 9 3 +6 4
ألمانيا 3 1 1 1 6 5 +1 4
كوستاريكا 3 1 0 2 3 11 -8 3
Group F
المغرب 3 2 1 0 4 1 +3 7
كرواتيا 3 1 2 0 4 1 +3 5
بلجيكا 3 1 1 1 1 2 -1 4
كندا 3 0 0 3 2 7 -5 0
Group G
البرازيل 3 2 0 1 3 1 +2 6
سويسرا 3 2 0 1 4 3 +1 6
الكاميرون 3 1 1 1 4 4 0 4
صربيا 3 0 1 2 5 8 -3 1
Group H
البرتغال 3 2 0 1 6 4 +2 6
جمهورية كوريا 3 1 1 1 4 4 0 4
أوروغواي 3 1 1 1 2 2 0 4
غانا 3 1 0 2 5 7 -2 3